جميلة إسماعيل: لا أخشي من سيطرة الاخوان.. وأحزاب جديدة اتبعت دعاية النظام القديم

0

صرحت الاعلامية جميلة اسماعيل المرشحة عن دائرة قصر النيل مستقل، لـ”بوابةالاهرام”، بأنها تشعر بروح الثورة في سير العملية الانتخابية هذا العام، مشيرة الي ان الانتخابات البرلمانية هذا العام سابقة تاريخية في الطريق للعبور بمصر الي بر الامان،وعلي عكس ما شهدته سابقا اثناء خوضها انتخابات 2001 / 2010.
وقالت إن الشعب المصري قرر هذا العام الخروج عن صمته…

صرحت الاعلامية جميلة اسماعيل المرشحة عن دائرة قصر النيل مستقل، لـ”بوابةالاهرام”، بأنها تشعر بروح الثورة في سير العملية الانتخابية هذا العام، مشيرة الي ان الانتخابات البرلمانية هذا العام سابقة تاريخية في الطريق للعبور بمصر الي بر الامان،وعلي عكس ما شهدته سابقا اثناء خوضها انتخابات 2001 / 2010.
وقالت إن الشعب المصري قرر هذا العام الخروج عن صمته وشارك بشكل فعال لتحديدواختيار مرشحة، بعد ان هيمن عليها احزاب فاسدة وقديمة علي مدار 30 سنة، بالاضافةالي مشاركته في الاعتراض ومراقبة سير العملية الانتخابية وتسجيل اعتراضه، وساعدعلي ذلك استجابة المستشارين ورجال الجيش والشرطة في التفاعل مع المواطنين،وهو الامر الذي ساهم بشكل كبير في مرور الانتخابات بهذا الشكل الحضاري، بالرغم من وجود بعض المخالفات القليلة، الا انها لن تؤثر علي هذا العرس بالمقارنة بالدوراتالبرلمانية السابقة.
وابدت أسفها الشديد من اتباع عدد من الأحزاب الجديدة والتكتلات الحزبية التي ظهرت بعد الثورة، نفس أسلوب الدعاية الانتخابية الذي كان يمارسه النظام السابق من رشاوي وهدايا والبلطجة واستغلال حاجة الفقراء ومحدودي الدخل، مشيرة الي انها كانت تتخيل أن المرشحين سوف يسلكون الطرق الشريفة للوصول الي المقعد البرلماني مستغلين روح الثورة لخدمة المواطن الكادح، دون اتباع الطرق الغير شرعية.
الا انها اكدت علي ارتفاع الوعي لدي المواطنين، وانهم استطاعوا ان يفرقوا بنسبةكبيرة بين الصالح والفاسد، متنمية انعكاس روح الاولي علي المرحلتين الثانية والثالثةواستمرار هذه الروح في المشاركة، وتفادي اخطا هذه المرحلة، خاصة وان الانتخاباتهذا العام تدار باكثر من طرف سواء القضاء والجيش والشرطة بالاضافة الي متابعةالمواطنين، الامر الذي يبعث بالطمأنينة.
واكدت أنها لا تخشي الخسارة في الانتخابات لايمانها بانها خرجت بعد منافسةشريفة، وهو شعور بالنصر في حد ذاته، بالرغم من خوضها الانتخابات فردي مستقلامام مرشحي الحرية والعدالة والكتلة المصرية الذين يقفوا خلف مرشحيهم بشكلقوي.
واشارت الي أنها لا تخشي من سيطرة الاخوان علي البرلمان، طالما ان الثورة مستمرةوهناك نظام وآلية للتعامل بين الحكومة والشعب وطاولة مشاورات مستمرة، فلا مكانللسيطرة لاي فصيل سياسي او تيار علي الشعب المصري.


رابط دائم:

المصدر: الأهرام

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.