إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

(التعاون الإسلامي) تعبر عن قلقها من الأوضاع في سوريا في اجتماعها الطارئ

 

(التعاون الإسلامي) تعبر عن قلقها من الأوضاع في سوريا في اجتماعها الطارئ

أكد الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي إحسان أوغلو أن اجتماع وزراء خارجية المنظمة الطارئ يشكل الفرصة الأخيرة للخروج بحل للأزمة في سوريا، مؤكدا في الوقت نفسه على رفض المنظمة لتدويل تلك الأزمة.

وقال أكمل الدين إحسان أوغلو إن موقف منظمته يتمثل بالدعوة إلى ضرورة حل الأزمة السورية من خلال وقف العنف وإراقة الدماء، إضافة إلى حوارٍ جاد حول الإصلاحات.

وكانت منظمة التعاون الإسلامي بدأت أعمال مؤتمرها الطارئ في جدة الاربعاء لبحث الاوضاع في سوريا، وقال مصدر في المنظمة إن وزراء الخارجية في كبرى الدول الاسلامية باشروا اجتماعاتهم بحضور وزراء خارجية سوريا وليد المعلم وإيران علي اكبر صالحي وتركيا أحمد داوود أوغلو.

والاجتماع مخصص للجنة التنفيذية في المنظمة لكنه مفتوح العضوية على المستوى الوزاري.

وتضم اللجنة التنفيذية السعودية دولة المقر والسنغال التي ترأس حاليا القمة الاسلامية ومصر الرئيس المقبل للقمة وماليزيا الرئيس السابق للقمة وكازاخستان وجيبوتي وطاجيكستان اضافة الى الامانة العامة للمنظمة.

واكدت المنظمة توجيه الدعوة الى الدول الاعضاء، وعددها 57، لحضور الاجتماع.

وكانت منظمة التعاون الاسلامي جددت مطالبتها السلطات السورية باللجوء الى الطرق السلمية وتطبيق الاصلاحات التي وعدت بها ووقف اعمال العنف ضد المدنيين، بهدف تجنيب البلاد مخاطر تدويل الازمة.

وكان وزير خارجية تركيا احمد داوود اوغلو قد ذكر في وقت سابق أن بلاده ستعلق كل التعاملات المالية مع سوريا وستجمد أصول الحكومة السورية، وقال مؤتمر صحفي ان تركيا ستوقف تسليم كل اسلحة وامدادات العسكرية لسوريا في اطار الاجراءات التي تهدف لإقناع اسد بوقف حملات العنف على المحتجين المطالبين بالديمقراطية.

وصرح داود أوغلو بأن تركيا ستعلق ايضا اتفاقا للتعاون مع سوريا الى ان تتشكل حكومة جديدة.

وقال الى ان تتولى السلطة في سوريا حكومة شرعية في سلام مع شعبها ستعلق آلية التعاون الاستراتيجي رفيع المستوى. وقال ايضا ان حكومة سوريا أضاعت كل الفرص ووصلت إلى نهاية الطريق.

من جانب آخر، قالت وكالة الأنباء الرسمية السورية “سانا” أنه تم الإفراج عن 912 شخصا من الذين شاركوا في الاحتجاجات ثمانية اشهر و”الذين لم تتلطخ ايدهم بدماء السوريين”، واشارت سانا إلى انه كان قد تم اخلاء سبيل أكثر من 1700 موقوف في وقت سابق من الشهر الحالي.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد