حبس الضابط «قناص العيون» 4 أيام على ذمة التحقيق

0

حبس الضابط «قناص العيون» 4 أيام على ذمة التحقيق

أمر المستشار الدكتور عبد المجيد محمود، النائب العام، الليلة بحبس ضابط الشرطة الملازم أول بقطاع الأمن المركزي، محمود صبحي الشناوي، المعروف إعلاميًا بـ «قناص العيون» لمدة 4 أيام بصفة احتياطية على ذمة التحقيقات، التي تجري معه بمعرفة النيابة.

ونسبت النيابة للضابط الشناوي في ختام التحقيقات، التي جرت معه مساء اليوم بحضور محاميه، تهم القتل العمد المقترن بج…

حبس الضابط «قناص العيون» 4 أيام على ذمة التحقيق

أمر المستشار الدكتور عبد المجيد محمود، النائب العام، الليلة بحبس ضابط الشرطة الملازم أول بقطاع الأمن المركزي، محمود صبحي الشناوي، المعروف إعلاميًا بـ «قناص العيون» لمدة 4 أيام بصفة احتياطية على ذمة التحقيقات، التي تجري معه بمعرفة النيابة.

- Advertisement -

ونسبت النيابة للضابط الشناوي في ختام التحقيقات، التي جرت معه مساء اليوم بحضور محاميه، تهم القتل العمد المقترن بجرائم الشروع في قتل آخرين، وقررت النيابة استعجال تقارير الطب الشرعي في القضية والتحفظ على السلاح الخاص بالضابط المتهم وفحصه.

كانت النيابة أمرت بضبط وإحضار الضابط المتهم في ضوء قيامه بإطلاق عدة أعيرة خرطوش على المتظاهرين بشارع محمد محمود خلال المصادمات التي جرت بين قوات الأمن والمتظاهرين مؤخرا، حيث قدم بعض المواطنين مقاطع فيديو مصورة تعرض قيام «الشناوي» بإطلاق الأعيرة على المتظاهرين، مستهدفًا أعينهم بصفة خاصة.

وقام الضابط «الشناوي» بتسليم نفسه لسلطات الأمن ظهر الأربعاء، والتي قامت بدورها بإحالته إلى النيابة العامة للتحقيق معه، والتي أصدرت قرارها بحبسه احتياطيًا لمدة 4 أيام. ومن المقرر أن تواصل النيابة تحقيقاتها مع المتهم خلال الأيام القليلة المقبلة.

كما أكد جميل سعيد، محامى الشناوي، أن موكله سلم نفسه للداخلية عصر الأربعاء، وأضاف: «الشناوي لم يهرب، ولكنه اختبأ خوفاً من بطش المتظاهرين به، بعد أن أعلن عدد منهم نيتهم الانتقام والثائر منه». وتواردت تقارير متضاربة خلال الساعات الـ24 الأخيرة، حول هروب «قناص العيون» إلى خارج البلاد، بعد صدور قرار من النائب العام، المستشار عبد المجيد محمود، بضبط وإحضار الضابط المتهم بـ«فقء» أعين المتظاهرين، و«الشروع» في قتلهم.

وبينما ألمح اللواء مروان مصطفى، المتحدث باسم وزارة الداخلية، إلى هروب «الشناوي»، نفى «مصدر أمني مسؤول» تلك الأنباء، وقال إن أسرة الضابط قامت بتغيير محل إقامتها، بعدما تلقيها تهديدات بالانتقام من نجلهم، بحسب ما أورد موقع «أخبار مصر» الرسمي.

المصدر: المصري اليوم

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.