إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

لندن تحذر طهران من عواقب شديدة عقب اقتحام السفارة

ايران: متظاهرون يقتحمون السفارة البريطانية

لندن تحذر طهران من عواقب شديدة عقب اقتحام السفارة

اقتحم متظاهرون ايرانيون مقر السفارة البريطانية في العاصمة طهران، وذلك خلال مظاهرة خرجت للاحتجاج على العقوبات التي فرضتها لندن في الاسبوع الماضي على ايران

شاهدmp4

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص “جافا”، وأحدث الإصدارات من برنامج “فلاش بلاير”

اعرض الملف

ايران: متظاهرون يقتحمون السفارة البريطانية

لندن تحذر طهران من عواقب شديدة عقب اقتحام السفارة

اقتحم متظاهرون ايرانيون مقر السفارة البريطانية في العاصمة طهران، وذلك خلال مظاهرة خرجت للاحتجاج على العقوبات التي فرضتها لندن في الاسبوع الماضي على ايران

شاهدmp4

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص “جافا”، وأحدث الإصدارات من برنامج “فلاش بلاير”

اعرض الملف في مشغل آخر

حذر رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون ايران من “عواقب شديدة” عقب اقتحام متظاهرين السفارة البريطانية في العاصمة طهران، وتحطيمهم نوافذها واحراقهم العلم البريطاني، خلال مظاهرة خرجت للاحتجاج على العقوبات التي فرضتها لندن الاسبوع الماضي على ايران.

وعرض التلفزيون الايراني الرسمي صورا اظهرت المتظاهرين وهم يقذفون المبنى بالحجارة ويكسرون زجاجه، كما ظهر في الصور متظاهرون وهم يلوحون بوثائق وصورة كبيرة للملكة اليزابيث اخرجوها من داخل مبنى السفارة.

ووصف كاميرون الهجوم على السفارة بأنه “فظيع ولا يمكن تبريره”، كما ادانت الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي الهجوم. وقد عبرت وزارة الخارجية الايرانية عن “اسفها” للحادث.

وقال كاميرون ان عجز الحكومة الايرانية عن الدفاع عن موظفي السفارة البريطانية امر “مشين ومخجل”.

واضاف ان جميع موظفي السفارة واسرهم موجودون، مثنيا على موقف السفير البريطاني لدى طهران دومنيك تشيلكوت في تعامله مع “حادث خطير بهدوء ومهنية عالية”.

ايران

اقتحم المتظاهرون مقر السفارة البريطانية في طهران

وقال كاميرون: “على الحكومة الايرانية ان تدرك ان هناك عواقب شديدة لعجزها عن حماية موظفينا، وسندرس الاجراءات التي قد نتخذها في الايام المقبلة”.

من جانبه قال الرئيس الامريكي باراك اوباما انه شعر “بقلق عميق” جراء الحادث، وان “هذا السلوك غير مقبول، وانا ادعو الحكومة الايرانية بقوة الى محاسبة اولئك المسؤولين عنه”.

كما ادانت فرنسا والمانيا الحادث الذي اصطدم خلال متظاهرون اكثرهم من الطلاب مع شرطة مكافحة الشغب وهم يهتفون “الموت لانجلترا” و”علينا الاستيلاء على السفارة”.

وكان مجلس الشورى الايراني (البرلمان) قد صوت الاحد باغلبية كبيرة لصالح قرار يدعو الى خفض مستوى العلاقات بين البلدين، بعد ان فرضت وزارة المالية البريطانية عقوبات على المصارف الايرانية قبل ذلك باسبوع لاتهام تلك المصارف في تمويل البرنامج النووي الايراني، الذي تقول طهران إنه سلمي.

كما تعرض مجمع آخر تابع للسفارة في شمالي طهران الى الاقتحام والتخريب من قبل محتجين.

وقالت وزارة الخارجية الايرانية انها “تأسف لهذا السلوك غير المقبول من قبل مجموعة صغيرة من المحتجين على الرغم من الجهود التي بذلتها الشرطة”.

واضافت انه “طلب من السلطات المعنية اتخاذ الاجراءات الضرورية والتحقيق في الحادث على الفور”.

ويقول مراسلون ان الاحتجاجات نظمتها مجموعات منظمة مدعومة حكوميا في جامعات ومنتديات اسلامية، وانها تزامنت مع احياء ذكرى مقتل عالم نووي ايراني كانت بريطانيا قد اتهمت باغتياله، وهو ما تنفيه لندن.

المصدر: BBC

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد