إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

معاريف الاسرائيلية : جسر جوي (قطري تركي) من ليبيا لنقل الأسلحة إلى الجيش السوري الحر

 

معاريف الاسرائيلية : جسر جوي (قطري تركي) من ليبيا لنقل الأسلحة إلى الجيش السوري الحر

رصدت تقارير نشرتها صحيفة “معاريف” العبرية تحركات عسكرية غير مسبوقة حول سورية، وأوضحت التقارير أن تلك التحركات تتألف من قوات غربية واخرى عربية، تحالفت مع ما يُعرف بـ “الجيش السوري الحر” ، وذلك تضامنا مع قرار وزراء الخارجية العرب، الرامي إلى فرض عقوبات اقتصادية على النظام السوري، وبحسب التقرير تقدمت فرقتان مدرعتان اسرائيليتان صوب الحدود مع سوريا ولبنان، بينما وضع الجيش التركي ما لا يقل عن ثلاث فرق مدرعة على حدوده مع سوريا، كما اعلن سلاح الجو التركي حالة الاستنفار القصوى بين صفوفه، في حين تمركزت قوات من الأسطولين الأميركي والروسي قبالة السواحل السورية، وأعلن حزب الله والجيشان اللبناني والأردني حالة الاستعداد.

جسر جوي قطري – تركي من ليبيا ..

ونقل التقرير عن دوائر عسكرية في الخليج العربي قولها: “تنقل حكومة طهران عبر دمشق مئات العناصر العسكرية التابعة للحرس الثوري الايراني إلى حزب الله في الجنوب اللبناني، وفي السادس والعشرين من الشهر الجاري وصل الجنوب اللبناني 150 ضابطا من الحرس الثوري الايراني إلى حزب الله”. المعطيات العبرية أشارت إلى انه بداية من السابع والعشرين من الشهر الجاري، بدأ جسر جوي قطري – تركي في العمل على نقل متطوعين من ليبيا للعمل إلى جانب “الجيش السوري الحر”، كما نقل جزء من الطائرات عتاداً وأسلحة تمهيداً لنقلها للمتمردين السوريين، وفي المقابل وصل إلى دمشق جسر جوي روسي يحمل على متنه منظومات قتالية متطورة.

ووفقاً لمعلومات الصحيفة العبرية، يحوي الجسر الجوي الروسي منظومات صاروخية متطورة مضادة للطائرات من طراز “بنتسير” Pantsir-S1، المعروفة لدى الدول الغربية بـ SA-22 Greyhound، بالاضافة إلى صواريخ بحرية من طراز “ياخونت” Yakhont، المعروفة لدى الغرب بـ SSN-26، وتشير معاريف إلى ان مدى صواريخ بنتسير التي يدور الحديث عنها يبلغ 20 كيلومتراً، وبمقدورها العمل ضد الطائرات الحربية حال تحليقها بارتفاع 15 كيلومتراً، كما انه بمقدور هذه الصواريخ اصابة المروحيات والطائرات المقاتلة والطائرات من دون طيار بالإضافة إلى طائرات من طراز الشبح stealth aircraft.

أما الصواريخ الروسية من طراز “ياخونت” فهي قادرة بحسب الصحيفة العبرية على إصابة اهداف على بُعد 300 كيلومتر، كما ان الصواريخ من هذا النوع تنطلق بسرعة تفوق سرعة الصوت وتحديداً 2000 كيلومتر في الساعة، وخلال انطلاق الصاروخ نحو الهدف لا يعتمد في إصابته على تشغيل منظومته الرادارية، الأمر الذي يحول دون رصد حركته من خلال منظومات الرادار المعادية بسبب قوة انطلاقه، وتشير معلومات التقرير العبري إلى أن الولايات المتحدة واسرائيل، مارستا خلال السنوات القليلة الماضية ضغوطاً على حكومة موسكو، للحيلولة دون حصول السوريين على هذا النوع من الصواريخ، خوفاً من حصول ايران وحزب الله عليها عبر النظام السوري.

وتلمح الصحيفة العبرية إلى ان منظومتي الصواريخ الروسية التي امدّت بهما موسكو دمشق، تأتيان في إطار الرد السوري والروسي على الاقتراحات والتهديدات، التي انطلقت في الآونة الاخيرة من اوروبا ومنطقة الشرق الاوسط، حول فرض منطقة حظر جوي no-fly zones على سوريا، خاصة على قواعدها العسكرية وموانئها الجوية ومراكز السلطة، بالإضافة إلى فرض حظر بحري على استيرادها للأسلحة والمعدات اللوجستية الاخرى.

كمائن الصواريخ المضادة للطائرات ..

وأشارت صحيفة معاريف إلى ان الرئيس بشار الاسد أسرّ إلى عدد من المقربين منه خلال الأيام القليلة الماضية بأنه سيستخدم كل ما بيديه من قوة للحيلولة دون تفعيل هذه التهديدات ضد بلاده، ونقلت الصحيفة عن دوائر وصفتها بالغربية أن قيادة الأركان السورية أعدت خططاً مفصلة حول كيفية نصب كمائن اعتماداً على الصواريخ المضادة للطائرات، خاصة صواريخ “بنتسير” من اجل إسقاط الطائرات المعادية سواء كانت عربية او تركية، التي تحاول تطبيق تهديدات فرض الحظر الجوي على الأجواء السورية، وفي حديثه الأخير لعدد من قادة جيشه، قال الرئيس الأسد بحسب صحيفة معاريف: “انا لست القذافي”، في اشارة إلى ان الرئيس الليبي الراحل لم يستخدم في مقاومته لقوات الناتو والقوات العربية الصواريخ المضادة للطائرات.

الصحيفة العبرية خصصت مساحة واسعة للحديث عن إعلان الجيش الاسرائيلي حالة الاستنفار بين صفوفه، مشيرة إلى ان تلك الحالة تأتي في إطار التحسب الاسرائيلي من عمل مسلح قد تقوم به سوريا بالتعاون مع ايران وحزب الله، على خلفية اتهام دمشق لإسرائيل بالوقوف وراء عملية اغتيال 10 جنود سوريين من بينهم 6 طيارين في سلاح الجو السوري، ورصدت معاريف تأكيد القيادة السورية استهداف اسرائيل طياريها، نظراً لعلمها بأن هؤلاء الطيارين تلقوا تدريبات على قيادة طائرات حربية متطورة، كان من المقرر أن تشارك في مواجهة عسكرية مع اسرائيل لاستعادة الاراضي السورية المحتلة.

دعم اردني تركي لما يسمى “الجيش السوري الحر”..

أما في ما يتعلق بالأردن فتشير التقديرات الاسرائيلية إلى ان دمشق باتت على قناعة بأن عمان تعكف بالتعاون مع أنقرة على دعم “الجيش السوري الحر” عسكرياً ولوجستياً، للعمل ضد مؤسستي الرئاسة والجيش بقيادة الرئيس بشار الاسد، الأمر الذي قد يُدرج الأردن في اي عمل مسلح قد تبادر به سوريا ضد اسرائيل.

صحيفة روسية: بلحاج على حدود سوريا مع تركيا وقد يقود أول ضربة ضد دمشق ..

وفي سياق متصل أشارت صحيفة “كراسنايا زفيزدا” الى أن سوريا تتعرض لضغوط متزايدة من قبل الغرب ومن قبل جامعة الدول العربية، التي اعتبرت الصحيفة أنها واقعة تحت تأثير ذلك الغرب حيث يتحدث هؤلاء عن انتهاكاتٍ لـ”حقوق الإنسانِ” من قبل النظام السوري ويتجاهلون بشكل تام كل ما يفعلـه المسلحون، الذين يـسمونَـهم نشطاءَ المعارضة.

ولفتت الصحيفة إلى أن الأجهزة الأمنية السورية، ويوما بعد يوم، تـُلقي القبضَ على شاحنات محملة بالأسلحة قادمة من لبنان، كما ويقوم قادةُ ليبيا الجدد بإمداد المتمردين السوريين بالمال والسلاح والمقاتلين.

ورأت أنه أصبحت تـَلوح في الأفق نـُذر غزو عسكري خارجي للأراضي السورية، لافتة الى أن المراقبين يتوقعون أن تـنفِذ الضربة الأولى كتيبة من المقاتلين الليبيين، المنتشرين حالياً على الحدود التركية ـ السورية، بانتظار ساعة الصفر، ويقود هؤلاء عبد الحكيم بلحاج الذي يتواجد حالياً في تركياً باسم سليم العلواني.

شام برس

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد