إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

تنحي الأسد مقابل حصوله على منفى مريح في موسكو

 

تنحي الأسد مقابل حصوله على منفى مريح في موسكو

ذكرت صحيفة “يديعوت أحرونوت” الإسرائيلية, أمس, أن واشنطن وموسكو تعكفان, خلال الأسابيع الأخيرة, على إعداد خطة تقضي بأن ينقل الرئيس السوري بشار الأسد الحكم إلى شخص آخر مقابل حصوله على “منفى مريح” في روسيا.

وأوضحت الصحيفة أن الخطة الأميركية الروسية هدفها إعادة الاستقرار إلى سورية ووقف أعمال القتل من جانب النظام, مشيرة إلى أنها تستند إلى “النموذج اليمني” الذي تمثل بنقل الحكم من الرئيس علي عبد الله صالح إلى نائبه مقابل حصوله على لجوء في الولايات المتحدة.

ووفقاً للصحيفة العبرية, فإن مسؤولين كباراً في وزارة الخارجية الروسية يجرون محادثات مع ممثلين عن الإدارة الأميركية بشأن حل في سورية يكون على غرار الحل في اليمن.

وتقضي الخطة بأن يوافق الأسد على نقل السلطة إلى جهة في دمشق تكون مقبولة من الأميركيين والروس, مقابل أن يحظى بلجوء في موسكو.

وأشارت الصحيفة إلى أن الولايات المتحدة تحاول إقناع روسيا بأن تمارس ضغوطاً على الأسد لكي يوافق على الخطة, لافتة إلى أن “حزب الله” يستعد لمرحلة ما بعد الأسد ويجري اتصالات مع “الإخوان المسلمين” من أجل ضمان عدم المس بمصالحه في حال وصلوا إلى الحكم في سورية.

وأضافت أن “حزب الله” ينقل أسلحة من سورية إلى لبنان تحسباً لسقوط الأسد ووقف إمداده بالسلاح, مشيرة إلى أن إسرائيل تتخوف من أن هذه الأسلحة تشمل أسلحة امتنع الأسد حتى الآن عن نقلها إلى “حزب الله”, وأن مقاطعة الغرب له جعلته يغير موقفه.

وتخشى إسرائيل من وصول أسلحة إلى الحزب كانت روسيا زودت سورية بها أخيراً وتشمل صواريخ متطورة.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد