الجيش السوري يصيب لبنانيين في إطلاق نار عشوائي على الحدود بين البلدين

0

منطقة وادي خالد

دبي- العربية.نت

تعرضت منطقة وادي خالد اللبنانية “شمال” الحدودية مع سوريا اليوم الجمعة لإطلاق رصاص عشوائي مصدره مواقع الجيش السوري من الجانب الآخر للحدود ما أدى إلى إصابة شخصين على الأقل، بحسب ما أفاد أحد أعيان المنطقة ومصدر طبي.

وأفاد عدد من أهالي وادي خالد لوكالة “فرانس برس” أن أصوات اشتباكات عنيفة تسمع منذ صباح ا…

- Advertisement -

منطقة وادي خالد

دبي- العربية.نت

تعرضت منطقة وادي خالد اللبنانية “شمال” الحدودية مع سوريا اليوم الجمعة لإطلاق رصاص عشوائي مصدره مواقع الجيش السوري من الجانب الآخر للحدود ما أدى إلى إصابة شخصين على الأقل، بحسب ما أفاد أحد أعيان المنطقة ومصدر طبي.

وأفاد عدد من أهالي وادي خالد لوكالة “فرانس برس” أن أصوات اشتباكات عنيفة تسمع منذ صباح اليوم من الجانب السوري للحدود وخصوصا أرجاء مدينة تلكلخ الواقعة في محافظة حمص، يتخللها دوي قذائف مدفعية.

وقال رئيس بلدية المقيبلة السابق محمود خزعل لوكالة “فرانس برس” إن منطقة وادي خالد “تعرضت لإطلاق رصاص عشوائي من المواقع العسكرية السورية في بلدة العريضة (…) أسفر عن إصابة امرأة لبنانية بجروح في بلدة البقيعة الغربية” في الجانب اللبناني من الحدود.

وأوضح خزعل أن “إطلاق النار في اتجاه الأراضي اللبنانية الذي استمر قرابة الساعة بدأ بعدما تجمع عدد من النازحين السوريين الموجودين في شمال لبنان على مقربة من النهر الفاصل بين الأراضي اللبنانية والأراضي السورية احتجاجا على قصف تتعرض له تلكلخ”.

وأفاد مصدر طبي لوكالة “فرانس برس” أن رجلا سوريا أصيب برصاص الجيش السوري داخل الأراضي اللبنانية جرى نقله الى أحد مستشفيات عكار.

وذكر شهود أن كل المنازل في المنطقة أخليت من سكانها.

وتتعرض بلدة تلكلخ لهجوم متواصل منذ الأربعاء تشنه “الآليات العسكرية المدرعة ترافقها قوات عسكرية وامنية ومجموعات من الشبيحة”، ما أسفر عن وقوع العشرات من الإصابات، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

ونزح خلال الأشهر الأخيرة آلاف السوريين الى شمال لبنان غالبا عبر معابر غير شرعية منتشرة في المناطق الجبلية الوعرة وتستخدم عادة في عمليات تهريب.

ووقعت خلال الأشهر الماضية عمليات توغل عدة للجيش السوري في أراض لبنانية من جهتي الشمال والشرق تخللها إطلاق نار أسفر عن مقتل عدد من الأشخاص. وأثارت هذه العمليات انتقادات من المعارضة اللبنانية المناهضة لدمشق ومن دول غربية والأمم المتحدة.

كما أقدم الجيش السوري في الأسابيع الماضية على زرع ألغام في مناطق حدودية مع وادي خالد والبقاع (شرق).

المصدر: العربية نت

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.