إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

تجدد المظاهرات المطالبة بالإصلاح في الأردن في (جمعة إنقاذ الوطن) من الفساد

 

تجدد المظاهرات المطالبة بالإصلاح في الأردن في (جمعة إنقاذ الوطن) من الفساد

تجددت “الجمعة” التظاهرات المطالبة بالإصلاح الشامل في الأردن في “جمعة إنقاذ الوطن” والتي نظمها التجمع الشعبي للإصلاح والحركة الإسلامية وشملت العاصمة “عمان” وعدد من المحافظات في شمال وجنوب المملكة.

وتأتي تلك التظاهرات بعد يوم واحد من فوز الحكومة الأردنية برئاسة الدكتور عون الخصاونة بثقة مجلس النواب الأردني ب89 صوتا مقابل حجب 25 نائبا للثقة وامتناع 3 نواب عن التصويت وغياب اثنين آخرين من أعضاء المجلس ، فيما رأت العديد من الفعاليات والقوى الوطنية الأردنية ومن بينها الجبهة الوطنية للإصلاح أن البيان الوزاري للحكومة قد ابتعد عن تشخيص الحالة الوطنية الراهنة وتحديد الأولويات التي يجب أن تتصدر المرحلة ومعالجة الأزمة العامة التي تعيشها البلاد.

وانطلقت عقب صلاة “الجمعة” مسيرة سلمية من أمام المسجد الحسيني بوسط عمان إلى ساحة النخيل بمنطقة رأس العين والتي نظمها التجمع الشعبي للإصلاح والحركة الإسلامية في الأردن تحت مسمى “جمعة إنقاذ الوطن.”

وشهدت منطقة وسط عمان تواجدا أمنيا مكثفا لقوات الدرك والأمن العام الأردني وتم إغلاق جميع الطرق المؤدية لوسط العاصمة أمام حركة السير وذلك لتأمين المسيرة السلمية.

ودعا المشاركون في المسيرة إلى ضرورة مكافحة الفساد والجدية في مسيرة الإصلاح الشامل في المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية ، كما هتف المشاركون ضد الحكومة الأردنية ومجلس النواب.

ونظم عشرات الأردنيين مسيرة سلمية في محافظة الكرك 130 كيلو مترا جنوب عمان بتنظيم من الحراك الشبابي والشعبي في المحافظة ، فيما نظمت الحركة الإسلامية ومعها اللجان الشعبية في لواء “المزار الجنوبي” بالمحافظة مسيرة كلا على حده ، دعوا خلالها إلى ضرورة محاربة الفساد واجتثاث المفسدين والمطالبة بحكومة برلمانية بحيث يكون الشعب مصدر السلطات.

واعتبر المتظاهرون تعامل الحكومة الأردنية مع المطالب الإصلاحية المطروحة بأنها “تجميلية ترقيعية” على حد وصفهم ، داعين إلى إصلاح حقيقي يطال كل مفاصل الدولة الأردنية وحماية الوطن من الأخطار الخارجية والداخلية.

وأكدوا أن جوهر الإصلاح الحقيقي هو إعادة بناء الدولة وفقا لمبدأ التعددية الفكرية والسياسية والسماح بحرية التعبير عن الرأي وتفعيل مبدأ استقلال القضاء وصيانة الحقوق الفردية والحفاظ على المال العام وتقوية اللحمة الوطنية.

كما أحرق المتظاهرون علمي أمريكا وحلف شمال الأطلنطي”الناتو” في تعبير منهم لرفض أي تدخل أجنبي في شئون الدول العربية.

ونفذ عشرات الأردنيين مسيرة سلمية في محافظة معان250 كيلو مترا جنوب عمان بدعوة من الحراك الشبابي والشعبي في المدينة وما يطلق عليه “ائتلاف الإصلاح والتغيير” والحركة الإسلامية الذين نفذوا الاعتصام على شكل مهرجان خطابي أمام مسجد معان الكبير بعد صلاة “الجمعة.”

وطالب المتظاهرون بالسير قدما نحو إصلاح حقيقي يلمسه المواطنون ويرافقه رفع القبضة الأمنية عن الحياة المدنية ، مؤكدين على أنه لا يمكن تبني المسيرة الإصلاحية”طالما ظل الفساد على حاله والفاسدين دون محاكمة.”

وطالب المتظاهرون في محافظة “معان” الأردنية بطرد السفير السوري بهجت سليمان من عمان واستدعاء السفير الأردني من دمشق ردا على الممارسات القمعية والوحشية التي يقوم بها النظام السوري ضد أبناء شعبه المطالب بالإصلاحات في البلاد، كما دعوا إلى الوقوف مع الشعب السوري في محنته.

ونظم العشرات في الشوبك بمحافظة معان وقفة احتجاجية تنادي بالإصلاح السياسي ومؤكدين على أن الشعب مصدر السلطات.

وأكدوا في وقفتهم السلمية على أهمية المطالب الإصلاحية الشاملة التي يتبناها الحراك في الشوبك والأردن ،داعين إلى اتخاذ خطوات حقيقية وجادة في الإصلاح ومحاربة الفساد وتنفيذ مطالب الشوبك.

وخرجت مسيرة سلمية في محافظة الطفيلة(200 كيلو متر جنوب عمان ) ومن أمام مسجد الطفيلة الكبير باتجاه مبنى المحافظة للتأكيد على الاستمرار في الحراك السلمي المنادي بضرورة الإسراع في الإصلاح السياسي ومكافحة الفساد ومحاكمة الفاسدين.

ونظمت الجبهة الوطنية للإصلاح مسيرة سلمية بعد صلاة الجمعة في محافظة إربد( 100كيلو متر شمال عمان) انطلقت من أمام المسجد الهاشمي وسط المدينة بمشاركة جمع من القوى الشعبية والوطنية والحزبية والنقابية،وذلك للمطالبة بتسريع وتيرة الإصلاح السياسي وحث الخطى الحكومية في هذا الاتجاه.

وندد المشاركون في المسيرة بالفساد والخراب الذي لحق بمؤسسات الدولة جراء غياب الإصلاح السياسي الحقيقي.” على حد قولهم.”

كما هتفوا بشعارات تطالب بحل مجلس النواب الأردني ودعوة الحكومة الأردنية برئاسة عون الخصاونة إلى الإسراع في الإصلاح الشامل أو الرحيل.

ويشهد الأردن تظاهرات متواصلة منذ شهر يناير الماضي للمطالبة بتحقيق الإصلاح السياسي والاقتصادي والاجتماعي الشامل ومحاربة الفساد ومحاكمة المفسدين.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد