إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

مجموعة علي بابا الصينية تحاول الاستحواذ على ياهو

مجموعة علي بابا الصينية تحاول الاستحواذ على ياهو

دخلت ياهو في شراكة مع علي بابا عام 2005

ارتفعت أسهم ياهو إثر ورود تقارير بأن مجموعة “علي بابا” الصينية للانترنت تسعي للاستحواذ عليها بالتعاون مع شركتي “بلاكستون” و”بين كابيتال” للاستثمار.

واغلقت أسهم ياهو يوم الخميس على مؤشر ناسداك مرتفعة بنسبة 3.3 في المئة، وكانت قد ارتفعت إلى 4.8 في المئة في وقت ما خلال يوم أمس.

وذكرت تقارير غير مؤكدة أن تحالف الشرك…

مجموعة علي بابا الصينية تحاول الاستحواذ على ياهو

دخلت ياهو في شراكة مع علي بابا عام 2005

ارتفعت أسهم ياهو إثر ورود تقارير بأن مجموعة “علي بابا” الصينية للانترنت تسعي للاستحواذ عليها بالتعاون مع شركتي “بلاكستون” و”بين كابيتال” للاستثمار.

واغلقت أسهم ياهو يوم الخميس على مؤشر ناسداك مرتفعة بنسبة 3.3 في المئة، وكانت قد ارتفعت إلى 4.8 في المئة في وقت ما خلال يوم أمس.

وذكرت تقارير غير مؤكدة أن تحالف الشركات الثلاث ربما يدفع 20 دولارا مقابل السهم الواحد، مما يرتفع بالقيمة الكلية لشركة ياهو إلى 25 مليار دولار.

وكان سهم ياهو قد أغلق يوم الخميس على سعر 16.23 دولارا.

واعلنت “علي بابا”، وهي واحدة من أكبر الشركات الصينية العاملة في مجال الانترنت، أنها تقيم الخيارات المتاحة أمامها.

وقال جون سبيليتش المتحدث باسم الشركة “لم تتخذ مجموعة علي بابا قرارا بأن تكون جزءا من محاولة الشراكة” للاستحواذ على ياهو.

يذكر أن المجموعة أقامت شراكة مع ياهو لفترة طويلة، لكن العلاقات تدهورت بين الجانبين خلال السنوات الماضية.

واشترت ياهو حصة بلغت 43 في المئة من مجموعة “علي بابا” عام 2005 مقابل مليار دولار.

لكن الأمور لم تمض كما كان مخطط له بين الجانبين، دفع “علي بابا” لمحاولة إعادة شراء حصتها.

ويرى محللون أن المجموعة الصينية ستبذل كل جهد ممكن لشراء ياهو.

وقال ديك وي الخبير في مؤسسة (جي بي مورغان) “ترغب علي بابا من دون شك في استعادة حصتها من ياهو، لذلك سيحاولون فعل أي شىء يحقق لهم هذا الهدف”.

وتبذل ياهو أقصى ما في وسعها للمحافظة على حصتها من السوق وسط منافسة محتدمة من قبل مؤسسات مثل غوغل وفيسبوك.

المصدر: BBC

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد