إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

مسئولة أممية : الملايين في اليمن يواجهون أزمة إنسانية حادة

مسئولة أممية : الملايين في اليمن يواجهون أزمة إنسانية حادة

الأزمة اليمنية

أعربت مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشئون الإنسانية ونائب منسق شئون الإغاثة في حالات الطوارئ كاثرين براج عن قلقها البالغ إزاء تدهور الأوضاع الإنسانية في اليمن.

وقالت في مؤتمر صحفي عقدته اليوم بمقر الأمم المتحدة :”إن الملايين من الناس في مختلف أنحاء البلاد يواجهون أزمة إنسانية حادة ومتفاقمة”.

وأضافت براج التي عادت مؤخرا من…

مسئولة أممية : الملايين في اليمن يواجهون أزمة إنسانية حادة

الأزمة اليمنية

أعربت مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشئون الإنسانية ونائب منسق شئون الإغاثة في حالات الطوارئ كاثرين براج عن قلقها البالغ إزاء تدهور الأوضاع الإنسانية في اليمن.

وقالت في مؤتمر صحفي عقدته اليوم بمقر الأمم المتحدة :”إن الملايين من الناس في مختلف أنحاء البلاد يواجهون أزمة إنسانية حادة ومتفاقمة”.

وأضافت براج التي عادت مؤخرا من مهمة إلى اليمن استمرت أربعة أيام قائلة إن “هذه الأزمة ليست فقط متعلقة بالناس الذين تضرروا مباشرة من النزاع أو التشرد، وإنما أيضا متعلقة بالحرمان المزمن الذي يزداد سوءا بسبب انهيار الخدمات الاجتماعية الأساسية هناك نتيجة الاضطرابات السياسية والعنف”.

وتابعت “نحن نشهد معدلات سوء التغذية لدى الأطفال الصغار مماثلة لتلك التى في الصومال، حيث ثلث السكان لا يعرفون إن كان بإمكانهم تناول وجبتهم التالية من الطعام أم لا، كما أن هناك أزمة صحية تلوح في الأفق، فضلا عن ندرة الموارد، والتدفق المتزايد للاجئين والمهاجرين من منطقة القرن الأفريقي، مما يمثل ضغوطا شديدة على المجتمعات المضيفة. كما أنهم بحاجة متزايدة للمساعدة أنفسهم، وخاصة من حيث الغذاء والصرف الصحي والرعاية الصحية والمياه النظيفة”.

ونوهت إلى أنها سافرت إلى مدينة عدن جنوب إلى العاصمة صنعاء، لرغبتها فى تقييم الأزمة مباشرة، ومناقشة سبل الاستجابة للاحتياجات المتزايدة مع الشركاء والتأكد من ضرورة أن تتفهم السلطات أهمية التحرك السريع لمواجهة هذا الوضع.

وقالت “تم تشريد عشرات الآلاف من الأشخاص بسبب القتال في محافظة أبين في جنوب اليمن في الأشهر الأخيرة، وأن معظم الذين يعيشون مع عائلات مضيفة يقطنون فى مباني المدارس في عدن والمحافظات المجاورة، بالإضافة إلى تواصل القتال في أبين ومن غير المرجح أن يكون بمقدور الناس العودة إلى ديارهم في المستقبل القريب.

وقدرت براج عدد المشردين من جراء النزاع في صعدة بالشمال بنحو 300 ألف يمني وقالت “إن العديد من هؤلاء الناس غير قادرين على العودة إلى ديارهم بسبب انعدام الأمن، والخوف من الانتقام، وفقدان سبل العيش والممتلكات.


رابط دائم:

المصدر: الأهرام

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد