إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

200 متر تفصل بين مظاهرتي تأييد ومعارضة للعسكر بالإسماعيلية

الاسماعيلية ـــ فجر الدين معتصم:

شهدت الإسماعيلية، اليوم الجمعة، مظاهرتين إحداهما صامتة للتضامن مع شهداء الثورة، والأخرى لتأييد المجلس العسكري ودعم الاستقرار بمصر.

فى مظاهرة التضامن مع الشهداء، رفع المشاركون شعارات تطالب بالنقل الفورى للسلطة من المجلس العسكرى لحكومة مدنية واستكمال تحقيق باقى مطالب الثورة وأهمها محاكمة قتلة الثوار.

وأرتدى بعض المشاركي…

الاسماعيلية ـــ فجر الدين معتصم:

شهدت الإسماعيلية، اليوم الجمعة، مظاهرتين إحداهما صامتة للتضامن مع شهداء الثورة، والأخرى لتأييد المجلس العسكري ودعم الاستقرار بمصر.

فى مظاهرة التضامن مع الشهداء، رفع المشاركون شعارات تطالب بالنقل الفورى للسلطة من المجلس العسكرى لحكومة مدنية واستكمال تحقيق باقى مطالب الثورة وأهمها محاكمة قتلة الثوار.

وأرتدى بعض المشاركين “تى شيرتات “مرسوم عليها صورة  ماجد مدحت الطالب بالصف الأول الثانوى بمدرسة آمون عبد القادر والذى لقى مصرعه خلال مصادمات مع البلطجية أعقبت مظاهرات شباب الثورة قبل اسبوع، ومازالت التحقيقات حول هوية القاتل مستمرة رغم نفى والده تورط الجيش فى مقتل نجله.

وعلى بعد مائتى متر فى ميدان أحمد عرابى المواجه لمحطة السكة الحديد الرئيسية بالمحافظة، نظم نشطاء على رأسهم أعضاء حركة 19 مارس وقفة تضامنية مع المجلس العسكرى رفعت شعارات من أجل استقرار مصر.

وقال علاء فايز، المنسق العام للحركة، إن المجلس العسكرى والجيش أثبتوا أنهم غير طامعين فى السلطة وأن الاقبال الكبير من الشعب على الانتخابات يؤكد ميله للاستقرار، مطالبًا الجميع باحترام الشعب وكلمته، مؤكًدا أنه وحركته لا ينتمون لأى تيار سياسي ويهدفون إلى استقرار البلاد.

وأكد جورج وهبة، منسق الكتلة المدنية التى تضم أعضاء ونشطاء من جميع الأحزاب، أنه شارك بوقفة دعم الاستقرار من أجل بناء مصر ووقف للصراع المعلن والخفى على السلطة بين العديد من الأحزاب والتيارات والقوى السياسية والذى يهدد مستقبل مصر.

200 متر تفصل بين مظاهرتي تأييد ومعارضة للعسكر بالإسماعيلية200 متر تفصل بين مظاهرتي تأييد ومعارضة للعسكر بالإسماعيلية

أقرا ايضا:

محافظ الاسماعيلية يجازي عدد من المسئولين لإهمالهم في العمل

المصدر: المصراوي

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد