إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

«الجنزوري» يعيد النظر في ترشيحاته ويتشاور مع «العسكري» حول «الداخلية» و«الإعلام»

«الجنزوري» يعيد النظر في ترشيحاته ويتشاور مع «العسكري» حول «الداخلية» و«الإعلام»

دخل الإعلان عن تشكيل الحكومة الجديدة منعطفا جديدا عقب خروج رئيس الوزراء المكلف بالتشكيل، كمال الجنزوري، من مكتبه بمعهد التخطيط، في طريقه إلى مقر المجلس الأعلى للقوات المسلحة في وزارة الدفاع، بادية عليه علامات عدم الرضا، رافضًا الإدلاء بأي تصريحات صحفية مكتفيا بالقول إنه سيعيد النظر في بعض المرشحين الذين قابلهم خلال اليومين الماضيين.

وقالت مصادر لـ«ا…

«الجنزوري» يعيد النظر في ترشيحاته ويتشاور مع «العسكري» حول «الداخلية» و«الإعلام»

دخل الإعلان عن تشكيل الحكومة الجديدة منعطفا جديدا عقب خروج رئيس الوزراء المكلف بالتشكيل، كمال الجنزوري، من مكتبه بمعهد التخطيط، في طريقه إلى مقر المجلس الأعلى للقوات المسلحة في وزارة الدفاع، بادية عليه علامات عدم الرضا، رافضًا الإدلاء بأي تصريحات صحفية مكتفيا بالقول إنه سيعيد النظر في بعض المرشحين الذين قابلهم خلال اليومين الماضيين.

وقالت مصادر لـ«المصري اليوم» إنه ربما يتم إعادة النظر في وزراء الإعلام والزراعة والاستثمار، بالإضافة إلى الداخلية.

وقال الجنزوري في تصريحات مقتضبة أثناء توجهه للمجلس العسكري: «مافيش كلام أقوله»، رافضا الإجابة عن حسم ملف الداخلية أم لا، أو إن كان سيعيد النظر فيمن استقر عليهم بالأمس والبالغ عددهم 23 وزيرا منهم 13 وزيرا قديما.

وقال مصدر مطلع لـ«المصري اليوم» إن رئيس الوزراء سيناقش مع المجلس العسكري مصير وزارات الداخلية، والإعلام، والاستثمار، بالإضافة إلى التشاور مرة أخرى حول وزير الزراعة، صلاح يوسف، بعد اعتراضات من جانب العاملين بالوزارة عليه، ولقائهم مع الدكتور الجنزوري السبت والتهديد بالتظاهر حالة استمراره في منصبه.

وأشار المصدر إلى أن الجنزوري لم يعرض منصب وزير الداخلية على من قابلهم من لواءات الداخلية وهما اللواء عبد الرحيم القناوي، واللواء محمد يوسف  المرشحان لهذا المنصب، وإنما طلب منهما عرض رؤيتهما حول إعادة هيكلة الوزارة، بالإضافة إلى ترشيح اللواء أحمد جمال الدين أيضا لهذا المنصب.

وأضاف أن الجنزوري سيتشاور مع العسكري حول أحد هؤلاء الأسماء، لافتا إلى أن العيسوي قد يبقى ويتم تعيين 2 نواب له ممن قابلهم رئيس الوزراء، وأكد المصدر أنه بالرغم من أن رئيس الوزراء قابل المرشحين لوزارتي الإعلام والزراعة، وهما نفس الوزيرين السابقين، ومرشح وزارة الاستثمار عبد الفتاح الشبكشي، إلا أنه سيتم التشاور حول الثلاثة مرة أخرى، بالإضافة إلى حسم مصير الوزارات المعلقة الست، وهي الشباب والرياضة، والإسكان، والنقل، والتنمية المحلية، والشؤون العلاجية، والطيران المدني.

ومن المنتظر أن يعود الدكتور الجنزوري مرة أخرى إلى مقر معهد التخطيط عقب انتهاء مشاوراته مع المجلس العسكري لمقابلة المرشحين النهائيين للوزارة عقب الاتفاق مع المجلس العسكري على هذه الأسماء.

كان الدكتور الجنزوري قد التقى مساء أمس الجمعة 23 وزيرا تم الإعلان عن اختيارهم في حكومة الجنزوري، منهم 13 وزيرا من حكومة شرف هم: عبدالله غراب، وزير البترول، ومحمد سالم، وزير الاتصالات، ومحمد عبد الفضيل القوصي، وزير الاوقاف، ومحمود عيسى، وزير التجارة والصناعة، ومنير فخري عبد النور، وزير السياحة، وجودة عبد الخالق، وزير التضامن والعدالة الاجتماعية، وحسن يونس، وزير الكهرباء والطاقة، وأسامة هيكل، وزير الإعلام، وصلاح يوسف، وزير الزراعة، ومحمد كامل عمرو، وزير الخارجية، وعلي صبري، وزير الإنتاج الحربي، وهشام قنديل، وزير الري، وفايزة أبو النجا، وزيرة التعاون الدولي والتخطيط.

والتقى 10 من الوزراء الجدد، وهم محمد إبراهيم علي، وزير الآثار، وشاكر عبد الحميد، وزير الثقافة، وعادل عبد الحميد للعدل، وحسين خالد للتعليم العالي، وعادل العدوي للصحة، وممتاز السعيد للمالية، ونجوى خليل للتأمينات والشؤون الاجتماعية، وعبدالمسيح سمعان للبيئة، وسيد فؤاد بسطاويسي للقوى العاملة، وجمال العربي للتربية والتعليم.

المصدر: المصري اليوم

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد