إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

رسالة تطلق حملة فى خدمتك يا مصر للتوعية بالعمل التطوعى

رسالة تطلق حملة فى خدمتك يا مصر للتوعية بالعمل التطوعى

تطلق جمعية “رسالة” للأعمال الخيرية حملة “فى خدمتك يامصر” شعارها “مدارس وشركات هتبنى مصر”، وتنقسم الحملة إلى قسمين الأول يستهدف طلاب المدارس والثانى يستهدف العاملين داخل عدد من الشركات.

تهدف الحملة فى شقها الأول إلى خلق جيل كامل من الشباب الواعي بفكرة العمل التطوعى وقيمته وتنمية هذه الروح في جميع الطبقات الموجودة في المجتمع المصرى، من خلال إقامة…

رسالة تطلق حملة فى خدمتك يا مصر للتوعية بالعمل التطوعى

تطلق جمعية “رسالة” للأعمال الخيرية حملة “فى خدمتك يامصر” شعارها “مدارس وشركات هتبنى مصر”، وتنقسم الحملة إلى قسمين الأول يستهدف طلاب المدارس والثانى يستهدف العاملين داخل عدد من الشركات.

تهدف الحملة فى شقها الأول إلى خلق جيل كامل من الشباب الواعي بفكرة العمل التطوعى وقيمته وتنمية هذه الروح في جميع الطبقات الموجودة في المجتمع المصرى، من خلال إقامة يوم خيري في عدد من المدارس، يتم خلاله تعريف الطلبة بأنشطة جمعية رسالة، ويقوم المتطوعون بالإشتراك مع الطلبة داخل المدارس ببعض الأنشطة التطوعية مثل فرز الملابس والورق المستعمل والأدوية وعمل بعض المنتجات الفنيه مع الاطفال الذي يذهب العائد منها لصالح الأيتام، إلى جانب استضافة اطفال المدارس المتميزين داخل فروع رسالة للاطلاع على أنشطة الجمعية على أرض الواقع.

ومن المقرر أن يقوم كل فرع من فروع الجمعية بالقاهرة بتطبيق الفكرة فى 50 مدرسة بمحيط كل فرع على حدة. وعلى الجانب الآخر ستتعاون الجمعية مع عدد الشركات لتقوم بإرسال موظفيها الى أقرب فرع للجمعية للتطوع ببعض الأنشطة من خلال عدد ساعات تطوع شهرية بشكل شهرى ونقل فكر التطوع إلى داخل كل شركة.

كما يتم تنظيم عدد من الزيارات إلى المدارس فى الفترة المقبلة، أهمها فى مدرسة ستارز الدولية حيث سيتم تنظيم مارثوان وأنشطة فنية وفرز ملابس وورق مستعمل وأدوية وإقامة ندوة تثقيفية تتناول فكر العمل التطوعى للأطفال هناك، وتستهدف أيضا مدرسة طيبة الأمريكية الدولية، المدرسة البريطانية الدولية ومدرسة الواحة بالمعادى.


رابط دائم:

المصدر: الأهرام

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد