إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

صحيفة سورية: برهان غليون متآمر.. يتقمص دور أنطوان لحد ويعمل مع آردوغان

 

صحيفة سورية: برهان غليون متآمر.. يتقمص دور أنطوان لحد ويعمل مع آردوغان

وصفت صحيفة حكومية سورية برهان غليون ، رئيس المجلس الوطني السوري المعارض ، الذي تشكل في اسطنبول قبل أشهر طارحا نفسه كجهة بديلة للنظام السوري الحالي ، بأنه رئيس مجلس أردوغان” في إشارة واضحة إلى رئيس الحكومة التركية رجب طيب أردوغان.

وقالت صحيفة الثورة” الحكومية السورية في عددها الصادر اليوم السبت إن غليون يتعهد بتحقيق فصل العلاقة بين سورية وإيران وحركات المقاومة كل ذلك إرضاء لإسرائيل إذا وصل إلى السلطة في سورية.

وأبدت الصحيفة المحلية استغرابها عن علاقة هذا التعهد بقيام الديمقراطية والحرية ، وأضافت :هل تنفيذه يأتي استجابة لمطلب الشعب السوري حتى يقوم غليون بالتصدي لتلبية هذا الطلب.

ورأت الصحيفة الحكومية أن “تعهد غليون للولايات المتحدة واللوبي الصهيوني بقطع علاقات سورية مع قوى المقاومة وإيران وتغيير موازين القوى لمصلحة إسرائيل ينزع عنه صفة المعارض ويحوله إلى متآمر على وطنه وأمته وحقيقة الأمر هو كذلك وأكثر أيضا.

وتابعت الصحيفة هجومها على رئيس المجلس الوطني المعارض المقيم في الخارج بالقول :رسالة غليون هذه غير موجهة إلى الشعب السوري بل إلى أسياده في إسرائيل أولا وداعميهم الأمريكيين والأوروبيين وتعهده في هذا السياق بفتح مفاوضات مع إسرائيل حول الجولان السوري المحتل ورفضه المطلق استعادة هذا الجزء الغالي من سورية بالقوة دليل ناصع على ذلك ويخفي بين طياته التعويل الذي يعلقه أنطوان لحد الجديد (رئيس جيش جنوب لبنان في السابق الذي كانت تدعمه إسرائيل ) على الدور الإسرائيلي الضاغط على حكومات الغرب والإدارة الأمريكية في تحقيق أحلامه. ‏

وختمت الثورة بقولها :مع الأسف يتقمص غليون دور أنطوان لحد في كل شيء ودعوته في تصريحاته للصحيفة الأمريكية إلى فرض منطقة حظر جوي على سورية تشابه الشريط العازل الذي فرضته إسرائيل في جنوب لبنان ولكن غليون المتبحر حسب ما يزعم بشئون المنطقة يتجاهل مصير تجربة لحد وشريطه الذي ينتظره بكل تأكيد.

وسقط أكثر من 14 قتيلا في عدد من المناطق السورية في تظاهرات المعارضة أمس فيما عرف بـ “جمعة المنطقة العازلة تحميني” بحسب نشطاء.

وقالت السلطات السورية إن قتلى وجرحى وقعوا في صفوف قواتها الأمنية والعسكرية أمس الجمعة.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد