سوريا تقبل بشروط بروتوكول الجامعة العربية وتطلب رفع العقوبات.. مع وقوع المزيد من القتلى المدنيين

0

 

سوريا تقبل بشروط بروتوكول الجامعة العربية وتطلب رفع العقوبات.. مع وقوع المزيد من القتلى المدنيين

أبدت سوريا الاثنين قبولا إيجابيا مشروطا لبرتوكول الجامعة العربية لإرسال مراقبين عرب لمتابعة الأحداث في سوريا.

فيما سقط 13 قتيلا برصاص قوات الأمن خلال المظاهرات.

وعقب هذا الموقف قال الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي إنه يُجري مشاورات مع وزراء الخارجية العرب حول شروط دمشق لتوقيع البروتوكول.

- Advertisement -

وأكد أن رسالة وزير الخارجية السوري وليد المعلم أبدت استعداد دمشق للتوقيع على بروتوكول العرب، لكنها تضمنت شروطا وطلبات جديدة لم تسمع عنها الجامعة من قبل.

وكان المتحدث باسم الخارجية السورية جهاد مقدسي قد قال إن بلاده ردت إيجابا على المراسلات مع الجامعة العربية بشأن التوقيع على البروتوكول. وأشار الى أن بلاده طلبت أن يكون التوقيع في دمشق واعتبار كافة العقوبات لاغية عند التوقيع على المشروع.

جاء الرد حسب ما وصفته الخارجية السورية بفهم دمشق للتعاون المطلوب مع الجامعة العربية، واعتبرت الخارجية بذلك أن الطريق بات سالكا للتوقيع على البرتوكول حفاظا على العلاقات العربية، وحرصا على السيادة السورية.

وأكدت الوزارة أن ما قدمته سوريا من تعديلات لا يمس جوهر البروتوكول.

على الصعيد الميداني أفادت لجان التنسيق المحلي أن 13 شخصا على الاقل قتلوا برصاص الامن السوري، كما اقتحمت قوات الأمن مدرسة في مدينة حرستا بريف دمشق، حيث اعتقلت نحو عشرين طالبا، وانهالت قوات الامن بالضرب على مدير المدرسة وأحد المدرسين.

وفي ريف حلب نشر الأمن حواجز عسكرية وسُجل اطلاق نار، ومنع الموظفون من التوجه لعملهم والطلاب إلى مدارسهم.

وفي بلدة حريتان المجاورة تحدثت مصادر عن وقوع أربع إصابات نتيجة إطلاق كثيف للنار، وفي تلبيسة في حمص تم اليوم تسليم جثمان الناشط “محمد منصور خالد الوحش” الذي قتل على يد الامن والشبيحة بعد اعتقاله وهو يوزع معونات انسانية في مدينته تلبيسة.

وفي مدينة الحارّة الواقعة في ريف درعا تحدث ناشطون عن أزمة إنسانيه نتيجة منع قوات الامن دخول مستلزمات الحياة الضرورية حسب الهيئة العامة للثورة.

 

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.