الغنوشي يلوح من واشنطن: عروش الملكيات العربية تهتز والسعودية لا تختلف عن تونس وسوريا

0

 

الغنوشي يلوح من واشنطن: عروش الملكيات العربية تهتز والسعودية لا تختلف عن تونس وسوريا

سجل “معهد واشنطن” للدراسات، وهو واحد من أهم المؤسسات السياسية والبحثية المؤيدة لإسرائيل، سابقة في تاريخه عبر استضافة زعيم حركة النهضة الاسلامية راشد الغنوشي في تونس حول مائدة مستديرة تحدث فيها عن مستقبل البلدان العربية والعلاقة مع واشنطن.

وتوقع الغنوشي الذي استحوذ حزبه على الاغلبية في المجلس التأسيسي التونسي ان يكون العام المقبل عام انتهاء النُظم الملكية العربية.

وقال “الثورات تفرض على الملكيات العربية إتخاذ قرارات صعبة، فإما أن تعترف بأن وقت التغيير قد حان، أو أن الموجة لن تتوقّف عند حدودها لمجرّد أنها نُظم ملكية. الجيل الشاب في السعودية لا يعتقد أنه أقل جدارة بالتغيير من رفاقه في تونس أو سوريا”.

- Advertisement -

واشار الى انه تتّجه ثورات عربية أخرى نحو الإنتصار، والارجح أن ذلك يؤشر إلى انتهاء عهد الجمهوريات العربية القديمة.

وتطرق الى الواقع السياسي الجديد في المغرب بعد نجاح الاستفتاء على الدستور وتفوق حزب التنمية والعدالة الاسلامي برئاسة عبدالاله بنكيران في الانتخابات قائلا “العالم العربي أمة واحدة، والشعب العربي يملك ثقافة مشتركة، ما يحصل في المغرب يعطي الأمل بأن بعض الملكيات قد فهمت رسالة اليوم الحاضر، وهي وجوب إعادة السلطة إلى الشعب”.

وأعتبر الغنوشي الموقف الأميركي من الثورات العربية إيجابياً.

وقال “إنه واحد من العوامل التي يمكن أن تسهّل العلاقة بين الإسلام والغرب بعد كل التشويه الذي تعرّضت له صورة الإسلام على أيدي الإرهابيين”.

وعبر عن امتنانه للجهات الاميركية التي دعته الى واشنطن بعد ان كان ممنوعا من زيارة الولايات المتحدة.

وقال “كنت ممنوعاً من زيارة الولايات المتحدة طوال سنوات مع أنني أنا شخصياً، وحركة النهضة، لم نوصَم بتهمة الإرهاب، وبفضل الثورات العربية فإنني الآن أجلس بينكم وأتمتّع بانفتاحكم على الحوار، وأنا مدين بذلك لشهداء الثورات وللمواقف الأميركية الإيجابية تجاه الثورات العربية”.

اما عن موقف الولايات المتحدة تجاه نظام الرئيس زين العابدين بن علي فقال الغنوشي “كان أفضل قليلاً من مواقف حلفائها الأوروبيين، فوزارة الخارجية الأميركية أصدرت عدة تقارير كشفت فيها عن حالات خرق لحقوق الإنسان وحالات تعذيب في تونس. مع ذلك، فالسياسة الأميركية ظلّت في حدود الإدانة اللفظية، ولم تصل إلى مستوى الضغوط السياسية أو الإقتصادية”.

وأثيرت امام الغنوشي مجموعة تساؤلات ذكرته باسباب منعه من دخول الولايات المتحدة بسبب مواقفه المعلنة، ومن بينها ترديد جملة الخميني الذي اطلق تسمية “الشيطان الأكبر” على أميركا، وتأييده المعلن للرئيس العراقي الراحل صدام حسين حول مسوغات ضمّ الكويت للعراق، والجهر علناً بدعم العمليات الانتحارية ضد إسرائيل.

وقال الغنوشي حول مواقفه السابقة وعما اذا كانت قد تغيرت بعد وصوله الى الحكم “منذ الإعلان عن تأسيس النهضة كحركة سياسية في 1981، فإنني لم أكن مؤيداً للإرهاب. نحن ندعو للتعددية ونقيم علاقات مع كل جماعات المعارضة. في ما يتعلّق بالنزاع الإسرائيلي- الفلسطيني، فتلك مسألة معقدة لم تجد حلأ بعد- لا مع عرفات، ولا مع أبو مازن، ولا مع حماس- وهذا مع أن أغلبية الفلسطينيين قبلت بفكرة الحل على أساس دولتين. وهذه المسألة تخص الآن الفلسطينيين والإسرائيليين أكثر مما تخصّ أي فريق آخر. أنا معني بتونس، وأنا أركّز على نموذج وعلى تجربة أريد لهما أن ينجحا، في حين يهتمّ آخرون بقضية فلسطين أو ليبيا. كل واحد يهتم بما يمس مصالحه، ومصلحتي أنا هي تونس”.

ولم ينكر الغنوشي تغير موقفه من جملة القضايا المعلنة، وعبر عن افتخاره بتطوّر موقفه وسوغ ذلك بقوله “لأنني بشر” فيما تنكر لمواقفه السابقة المؤيدة لخطاب الخميني.

وقال “لدي وثائق تثبت أنني رفضت إطلاق صفة الشيطان الأكبر على الولايات المتحدة. بالأحرى، فقد اعتبرت الولايات المتحدة أمة مثل غيرها من الأمم التي تأخذ قراراتها الخاصة، وبعضها قرارات جيدة وبعضها قرارات سيئة. وقد رفضت مراراً اللغة التي استخدمها الإمام الخميني لتشبيه أميركا بالشيطان. أنا لا أؤمن بلغة الخميني”.

وتجنّب الغنّوشي الرد على الأسئلة حول تأييده للغزو العراقي للكويت، الذي كان قد امتدحه لأنه يمثل بنظره “توحيداً لدولتين عربيتين من أصل واحد وعشرين دولة، بفضل الله”.

وعن سؤال تأسيس “الخلافة السادسة” التي اعلنها أحد قادة حركة النهضة في تونس قال الغنوشي “السيد الجبالي، وهو الأمين العام للنهضة، لم يكن يتحدث عن النظام السياسي الذي يريد أن تتبنّاه تونس، لأن موقفنا من النظام السياسي في تونس معروض بوضوح في برنامجنا الإنتخابي. وهو بالتأكيد يعرف أنه يريد أن يصبح رئيس وزراء تونس وليس رئيس وزراء الإمبراطورية العثمانية. وحتى إردوغان ليس خليفة المسلمين. فما كان السيد الجبالي يتحدث عنه هو بالأحرى الأخلاقية السياسية- بكلمات أخرى، المزايا الأخلاقية لأي حاكم. وقد أشار (كنموذج) إلى الخلفاء الخمسة الأولى الذين حكموا العالم الإسلامي في عصره الذهبي”.

اما عن العلاقة مع اسرائيل فقال الغنوشي “برنامجنا الإنتخابي لا يتضمن أية إشارة إلى قطع العلاقات مع إسرائيل، وما حدث (في لجنة بن عاشور الإنتقالية بعد الثورة التونسية) هو صدور وثيقة سياسية وقّعتها أحزاب المعارضة بما فيها النهضة. لكن المفروض هو ألا يتعرّض الدستور سوى للسياسات الطويلة الأمد التي تؤثّر في تونس، والنزاع العربي الإسرائيلي ليس واحداً منها. واليوم، لا ينوي أي حزب، سواء حزب النهضة أو أي حزب آخر، أن يقترح إدخال مثل هذا الطلب (أي قطع العلاقات مع إسرائيل) في الدستور الجديد. إن الدستور لم يُحرّر بعد، وفي أي حال فالبلد الوحيد الذي سيتم ذكرُهُ في الدستور المقبل هو تونس”.

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.