قيادي سلفي: عندما تقبل إسرائيل أن يحكمها مسلم سيوافق السلفيون أن يكون رئيس مصر قبطياً..!

0

 

ياسر البرهامي

قال ياسر برهامى، نائب رئيس “الدعوة السلفية”، إن الأقباط ليس من حقهم تولى الوظائف القيادية والسيادية فى مصر، وإنه عندما تقبل إسرائيل أو أمريكا أو بريطانيا أن يكون رئيسها مسلم، سيوافق السلفيون أن يكون رئيس مصر قبطياً، مشيراً إلى أنهم لن يسمحوا للبهائيين أن يقيمون محافلهم، أو إعطائهم بطاقات تحمل دياناتهم.

وأضاف برهامى فى حواره مع برنامج “آخر النهار” على قناة النهار، مع الإعلامى حسين عبدالغنى، أنه فى حال وصول السلفيين للحكم، سيتم تحويل البنوك “الربوية” إلى إسلامية، وفقا لضوابط الشريعة الإسلامية فى هذا الشأن، وقال: “الديمقراطية مقيدة بما لا يخالف شريعة الله، والسلفيون يقبلون بالديقراطية وفقا للضوابط الإسلامية، بحيث لاتتعارض مطالب الشعب مع الشريعة”.

وحول سياحة الأجانب، التى تتطلب مزيدا من الحرية سواء فى الملابس والخمور وخلافه، قال برهامى: “السياحة ليست عرى وخمور، والشريعة الإسلامية ترفض ذلك تماما، فمثلا السياحة فى تركيا محترمة جدا.. والفنادق هناك 5 نجوم، وشواطئ الرجال بعيدة عن شواطئ النساء، وعليها إقبال كبير جدا من العرب والأجانب، وكل الفنادق شغالة هناك عشرة على عشرة”.

- Advertisement -

ولم يؤكد برهامى منع السلفيين للشيعة من أداء شعائرهم، لكنه قال إن ذلك سيكون وفقا لما يقرره الأزهر الشريف، لكنه تعهد بأنه لن يتم تطبيق الضوابط الإسلامية بالقوة، ولن يتم فرض النقاب على المرأة بالقوة، وأن الفتاة القبطية غير ملزمة بالنقاب، لكن “مش ممكن هنوافق إنها تمشى عريانة”، وأن الضوابط مع المرأة ستحددها الشريعة فقط.

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.