إسلاميو المغرب: لا لمنع الخمر أو فرض الحجاب أو (شرطة الأخلاق) ..والناس أحرار في عقائدهم

0

 

إسلاميو المغرب: لا لمنع الخمر أو فرض الحجاب أو (شرطة الأخلاق) ..والناس أحرار في عقائدهم

أكد حزب العدالة والتنمية، أول حزب إسلامى يقود حكومة بالمغرب، أنه لن يفرض الحجاب، ولن تكون هناك شرطة أخلاقية، ولن يمنع شرب الخمر، ولن يقيد الثقافة، وذلك فى محاولة لتهدئة مخاوف العلمانيين.

جاء فوز الحزب الذى يتزعمه عبدالإله بن كيران فى الانتخابات البرلمانية التى جرت الشهر الماضى بعد فوز مماثل حققه حزب النهضة الإسلامى فى تونس عقب ثورات «الربيع العربى».

وقال عضو الأمانة العامة للحزب محمد يتيم، الخميس: «نحن فى (العدالة والتنمية) لا نبالى بالحياة الخاصة للأشخاص، وليس من مهامنا التدخل لا فى عقائد الناس، ولا فى تصرفاتهم، وأولوياتنا تحسين الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية للمغاربة»، وأضاف أنه لن تكون هناك شرطة أخلاقية، ولن نمنع الناس من شرب الخمر، لأنها مسائل تتعلق بالإيمان والقناعات الشخصية.

- Advertisement -

ومن شأن فرض نظام أخلاقى متشدد أن يشكل تحدياً لقطاع السياحة المغربى الذى يمثل 10% من الناتج المحلى الإجمالى، ويعمل به نحو 450 ألف شخص، لكن «يتيم» قال إن حزبه لن يجبر السياح على ارتداء الحجاب، مضيفا: «فيما يخص الآداب والأخلاق والأماكن العامة، فهناك قوانين تنظمها، لكننا لن نرغم النساء على ارتداء الحجاب لأن ديننا دين تسامح».

كان مسؤولون كبار فى الحزب قد انتقدوا مهرجانات موسيقية بوصفها «خليعة»، رغم أن الملك محمد السادس دعم مثل تلك الأحداث مراراً. وقال «يتيم» إن الحزب لا يقيد الثقافة، ومثل تلك الأحداث ستزدهر فى عهد حكومة الحزب إذا ساهمت فى دعم الثقافة المغربية.

وأضاف: «لم نكن يوماً ضد الفن والثقافة، وكنا دائما ضد تبذير المال العام فى المهرجانات، فحصول الفنانين على مبالغ طائلة من شأنه أن يخلق نوعا من الحقد من جانب المواطن الفقير، لذلك جميع المهرجانات ستبقى، وربما ستزدهر أكثر، فنحن مع المهرجانات التى تساهم فى الرقى بثقافتنا، ولا تبذر المال العام، وبرنامجنا خلق ثقافة وطنية تساهم فى ترسيخ الهوية الوطنية والتاريخية، مع احترام قيم الجمال والذوق العام والمواطنة والتضحية».

الانتخابات البرل

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.