إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

وزير الخارجية التركي: لن نقف مكتوفي الأيدي إذا هددت سورية الأمن الاقليمي

احمد داود اوغلو

اوغلو: ان لدى تركيا “المسؤولية” و”السلطة” لان تقول لدمشق “كفى”

قال وزير الخارجية التركي أحمد داود اوغلو إن بلاده لا ترغب في التدخل في الشأن الداخلي السوري الا انها لن تقف ساكنة إذا تعرض الامن الاقليمي في المنطقة الى الخطر.

وقال أوغلو للصحفيين في العاصمة التركية انقرة “ليس لدى تركيا اي رغبة للتدخل في الشأن الداخلي لأي احد، ولكن اذا زادت المخاطر على ال…

احمد داود اوغلو

اوغلو: ان لدى تركيا “المسؤولية” و”السلطة” لان تقول لدمشق “كفى”

قال وزير الخارجية التركي أحمد داود اوغلو إن بلاده لا ترغب في التدخل في الشأن الداخلي السوري الا انها لن تقف ساكنة إذا تعرض الامن الاقليمي في المنطقة الى الخطر.

وقال أوغلو للصحفيين في العاصمة التركية انقرة “ليس لدى تركيا اي رغبة للتدخل في الشأن الداخلي لأي احد، ولكن اذا زادت المخاطر على الأمن الاقليمي فانها لن تقف موقف المتفرج”.

واضاف اوغلو إن لدى تركيا “المسؤولية” و”السلطة” لان تقول لدمشق “كفى” إذا عرضت أمن تركيا الى الخطر بسبب قتالها لشعبها واجبار الناس فيها على الهرب الى الخارج.

من جانبه قال وزير التجارة والجمارك التركي حياتي يازيجي الجمعة إن قرار تعليق أنقرة لاتفاقية التجارة الحرة بين سورية وتركيا، والتي سبق لسورية ان علقتها من جانبها، قد وضع أمام وزراء الحكومة التركية للتوقيع عليها.

واضاف انه في حال توقيع أغلبية الوزراء فإن الاتفاقية ستعلق أيضا من قبل الحكومة التركية أيضا.

وذكر مراسل بي بي سي في تركيا عبد الناصر سنكي إن السلطات السورية اغلقت معبرين رئيسين من المعابر الحدودية بين سورية وتركيا.

واوضح إن القرار شمل معبري نصيبين في محافظة ماردين وآقتشا قلعة في محافظة شانلي أورفا، فيما لا يزال المعبران الآخران مفتوحين حتى الان وهما: جيلفا غوزي في محافظة هاطاي وأونجو بينار في محافظة كيليس.

وتمثل هذه المعابر الأربعة الممرات الرئيسة للتجارة بين البلدين الجارين التي تعبر منها الشاحنات المحملة بالبضائع التجارية، كما ان هناك عددا آخر من المعابر الثانوية لم يعلن عن اغلاقها بعد.

وتأتي الخطوة السورية بإغلاق المعبرين في سياق الرد على العقوبات التي أعلنتها أنقرة ضد دمشق في الأيام الماضية.

المصدر: BBC

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد