30 قتيلا على الأقل برصاص الأمن السوري في مظاهرات جمعة (إضراب الكرامة)

0

 

30 قتيلا على الأقل برصاص الأمن السوري في مظاهرات جمعة (إضراب الكرامة)

أفادت هيئة الثورة السورية أن 30شخصا على الاقل قتلوا اليوم الجمعة في بداية المظاهرات في الجمعة التي أطلق عليها “جمعة إضراب الكرامة”.

وبينت الهيئة أن من بين القتلى امرأتان وطفل وثلاثة ضباط منشقين من الجيش السوري الحر، وان 12 من بين القتلى في مدينة حمص وحدها.

مظاهرات حاشدة

- Advertisement -

وخرجت مظاهرة حاشدة بمدينة معرة النعمان تطالب بإسقاط النظام وتؤكد التزامها بالإضراب.

كما أفادت لجان التنسيق بأن عشرات من السيارات العسكرية المملوءة بالجنود اقتحمت ريف دمشق استعدادا لقمع المظاهرات.

وفي درعا، أطلقت قوات الأمن النار الكثيف من الحواجز المتمركزة في محيط النعيمة.

أما حمص، فشهدت إطلاق نار بالتزامن مع دخول دبابات إلى شارع الستين وتمركزها في محيط مسجد الإمام النووي.

كما سُمع دوي انفجارات مع إطلاق نار عشوائي في الحي الجنوبي من دير بعلبة.

بالإضافة إلى إطلاق نار متقطع في دمشق وانتشار أمني كثيف وإنشاء حواجز للتفتيش.

فيما خرجت في حلب تظاهرة طلابية من السكن الجامعي وتعرضت لهجوم من قوات الأمن التي اعتدت بالضرب على المتظاهرين.

وكان المجلس الأعلى لقيادة الثورة قد دعا في بيان إلى الالتزام بما سمي إضراب الكرامة.

وكان عدد الأشخاص الذين سقطوا أمس برصاصِ القوات السورية ارتفع إلى عشرين قتيلا وفق لجان التنسيق المحلية.

تركيا تلمح بالتدخل

على صعيد التطورات السياسية، طالب وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو الرئيس السوري بمعاقبة قتلة المتظاهرين لإثبات صدقه. وأكد داود أوغلو أن بلاده لا تريد التدخل في شؤون سوريا الداخلية، لكنها لا تستطيع أن تقف مكتوفة الأيدي إذا تعرض الأمن الإقليمي للخطر.

وقال أوغلو للصحفيين اليوم الجمعة في العاصمة التركية أنقرة، إن تركيا لا تريد التدخل في الشؤون الداخلية لأحد، لكن إذا لاح خطر على الأمن الإقليمي حينها لن يكون بوسعنا أن نقف مكتوفي الأيدي.

وصرح بأن تركيا لديها مسؤولية ولديها السلطة لأن تقول لدمشق كفى إذا عرضت أمن تركيا للخطر بسبب القتال الذي تشنه سوريا على شعبها وإجبار الناس على الفرار من البلاد.

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.