إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

ثورة الحسين(ع) بين حلم مؤجل وفعل معطل

 

ثورة الحسين(ع) بين حلم مؤجل وفعل معطل

( تبا لكم يا من تدعون أنفسكم من أتباع آل البيت! دعوا الحسين(ع) وشأنه فقد إبتلى بكم حيا وإبتلى بكم ميتا).

معذرة سيد شباب أهل الجنة على صراحتي، فإن كانت سهلة عليك فهذا عهدي بك. وإن صعبت فلا ذنب علي، فإنما تعلمتها منك. معذرة سيدي الجليل! فإن من يدعون أنفسهم حاليا إتباعك في بلاد الإسلام هم نسخة طبقة الأصل ممن نكثوا عهدهم معك وإنقلبوا عليك. فناشدت المولى القدير” اللهم إن متعتهم إلى حين ففرقهم فرقا، وإجعل طريقهم قددا، ولا ترض الولاة عنهم أبدا، فإنهم دعونا لينصرونا، ثم عدوا علينا فقاتلونا”* إرشاد الشيخ المفيد(241). وقد إستجاب المولى لدعائك ففرقهم فرقا وجعل طرقهم قددا.

لقد أفرغوا ثورتكم من معانيها الجوهرية وحولوها إلى طقوس من البكاء والنحيب وإيذاء النفس التي حرمها الله. تلك الطقوس أستوردها شاه صفوي من اوربا القديمة والهند وتركيا وصدرها لبلاد المسلمين. إتباعك سيدي ليسوا بثوار فهم يمجدون ثورتك بالإسم فقط ولايستسيغوا طعم الثورة ويتقاعسون عنها ما إستطاعوا. ففريضة الجهاد على الطغاة معطلة لظهور المهدي وما أخلف وعوده. أتباعك تخصصوا في علوم البكاء وفنون اللطم . نزعوا جلابيب الرجال ولبسوا عباءات النساء! رجولتهم دخلت عليها تاء التأنيث فأنثتهم بلا هوادة، وجعلتهم يلطمون على رؤسهم وصدورهم كالنساء بل أفضل منهن. ومن لايشاطرهم أفعالهم الإنثوية والسادية يعدونه من أعداء آل بيتكم الأطهار.

لقد تحولت ثورتك من دروس في الجهاد والتضحية والفداء والتمسك بالمباديء إلى رغبة مسعوة في الثأر! وممن؟ من فئة من المسلمين جريمتهم إنهم يحبونك حبا نقيا طاهرا بلا تهويل ولا مغالاة ولا مظاهر تتنافى مع قيم الإسلام السامية. جريمتهم أنهم إستلهموا معاني ثورتك وجوهرها. في الوقت الذي يتاجر أتباعك بها في أسواق الخمس. مأساة إتباعك سيدي لا تقل عن مأساتك بل ربما أشد منها! فأوطانهم تغتصب، وثرواتهم تنهب، وأعراضهم تهتك، وحقوقهم تسلب. حياتهم كلها ذل في ذل. قبلوا بالذل رغم إنه لم يقبلهم، وكلما هم بالمغادرة، تشبثوا بأردانه متوسلين به أن يبقى ضيفا عزيزا مكرما في مرابعهم الخضراء. خيرهم لغيرهم وشرهم على أنفسهم.

رفعوا شعار(يا لثأرات الحسين) متجاهلين أو متنصلين عن مسئولية سلفهم التأريحية في محنتك فنسبوها لغيرهم! بربك سيدي من غدر بك أشيعتك أم غيرهم؟ فهذا الإمام زين العابدين يخطب في أهل الكوفة ليميط اللثام عن ناكثي العهود بقوله” كاتبتم أبي وخدعتموه، وأعطيتموه عن أنفسكم العهد والميثاق، ثم قاتلتموه وخذلتموه”. ويضيف متعجبا” هؤلاء يبكون علينا فمن قتلنا غيرهم؟”* إحتجاج الطبرسي 2/29-32. بل إن حفيدك الباقر شكك في ولاء أتباعك بقوله” لو كان الناس كلهم شيعة لنا، لكان ثلاثة أرباعهم شكاكا، والربع الرابع حمقى”*رجال الكشي79. لكن المعادلة الآن تغيرت فثلاثة ارباعهم جهلة وسذج والربع الأخير شياطين، أليس الساكت عن الحق شيطان أخرس؟

هذه فاطمة الصغرى تصرخ بصوت يهز الضمير الإنساني ويجلجل في أعنان السماء تظلما” يا أهل الكوفة! يا أهل الغدر والمكر والخيلاء، إنا آل البيت إبتلانا اللهم بكم، وإبتلاكم بنا، فجعل بلاءنا حسنا. تبا لكم فإنتظروا اللعنة والعذاب” * إحتجاج الطبرسي 2/-28. وقد تحقق رجاءها، فهم ملعونون بلعنة الكفر والشرك والجهل والحمق منذ ذلك الحين ولوقتنا هذا.

وهذه زينب تخاطب أهل الكوفة” يا أهل الكوفة! يا أهل الختل والغدر والخذل، هل فيكم إلا الصلف والعجف والشنف والكذب”* إحتجاج الطبرسي 2/30. هؤلاء هم سيدي الجليل سلف الذين يتاجرون بدماءك الزكية ويتكسبون من بلواك بلا رادع ضمير! ممن قال فيهم( السيد محسن الأمين) قوله المأثور” بايع من أهل العراق الإمام الحسين(20000) عراقيا، لكنهم غدروا به، وخرجوا عليه وقتلوه و بيعته في أعناقهم” * أعيان الشيعة(ق1/34).

قد عرفنا من باعك للأعداء جبنا أو تكسبا. ولكن من قتلك وأهل بيتك الأبرار؟ أليس من بينهم الشمر بن الجوشن وعبيد الله بن زياد وسنان بن أنس؟ ومن هؤلاء؟ أليس هم من شيعتك إبيك الإمام علي ومن أخلص الموالين له؟ فمن أحق بالثأر لك من شيعتك الذين أوقعوك في الفخ وهربوا كالجرذان المذعورة؟

هل تعلم يا حفيد رسول الله من هم أكثرية أتباعك في العراق المحتل؟

إنهم جيش كبير من الغوغاء تقودهم دستات من الشياطين المعممة إلى نار جهنم وعلى وجوههم المعفرة إبتسامة صفوية صفراء. إنهم شلة من المجرمين واللصوص والدجالين والأفاقين والكذابين والمنافقين يقودهم حجيج من أفسد السياسيين. كائنات طفيلية ولدت خارج رحم الإسلام فكانت مسخا مشوها، فهم أقرب شكلا وفكرا من إبليس نفسه.

إنهم بكل صراحة (عبدة الحسين)! فهم يعبدونك من دون الله، لايختلفون في ذلك عن اتباع بوذا وماوي وكونفشيوس، سوى إن الأخيرين يحترمون الإنسانية ولا يضمرون الشر لغيرهم كأتباعك. لذا لاوجه للغرابة عندما يتسمون بأسماء تجعلك بمنزلة الربً في ركن العبادة على أقل تقدير. فمنها: عبد الحسين وعبد الحسن وعبد الإئمة وعبد الزهرة وعبد العباس وعبد الرسول وعبد الكاظم وغيرها من أسماء الشرك التي يستأنسون بها؟ ولا يرى علمائهم في هذا الشرك مضرة! بل يستحسنها البعض منهم بكل وقاحة.

معذرة سيدي فإنك الإله الذي يعبدوه. قوم غير موحدين يشركونك مع الله بكل صفاته وصلاحياته. فلا تعجب من قولي سيدي حفيد الرسول الأعظم ” فناقل الكفر ليس بكافر”. وسأعرض لك ما يؤيد قولي. إليست زيارة قبرك أفضل من كل الأعمال بما فيها فرائض الإسلام كالصلاة والصوم والحج؟ إليس من زار قبرك كمن زار الله في عرشه؟ وهي تعادل زيارة قبر جدك(ص). اليست زيارة قبرك تزيد من العمر والرزق وتركها ينقصهما؟ فالرزق إذن عليك وليس على الله. أليست زيارة قبرك تمحي الذنوب وتشفع يوم القيامة؟ وزوارك يدخلون الجنة قبل غيرهم.* كتاب (نور العين في المشي إلى زيارة قبر الحسين للشيخ محمد حسن الأصطهبناتي)

مهلا سيدي لا تتعجب ففي جعبتي الكثير من آثار أتباعك كي تزداد يقينا من قولي. فزائرك يعطى له يوم القيامة نور يضيء لنوره ما بين الشرق والغرب(عذرا لم يذكروا من سيعطي لهم ذلك النور ولماذا)؟ وإن زيارتك دون بقية أعمال الخير توجب العتق من النار، كما إنها توجب كتابة الحسنات ومحو السيئات ورفع الدرجات( حتما وليس إحتمالا)! الزيارة الواحدة فيها غفران ذنوب لخمسين عاما فزيارتين لقبرك تعني غفران الذنوب طوال حياة البشر ونيف! ويزيدون بأنها تعادل الإعتاق والجهاد والصدقة والصيام( ربما هذا يفسر سبب إمتناع اتباعك عن الجهاد) ! مهلا سيدي! لم ينسوا الحج فالزيارة تعادل حجة لمن لم يحج بعد! و(22) عمرة لمن لم يعتمر( لا أفهم لماذا وكيف حددوا رقم 22 دون غيره)؟* (كتاب كامل الزيارات)).

لا تستغفر الله سيدي فلم ندخل بعد البوابة الثانية؟ فإن لله جلً جلاله يتجلى لزوار قبرك ويخاطبهم بنفسه( هم كليمو الله) كالنبي موسى! وهذا أمر عجيب لم يكرم الله جلً إسمه جدك الأعظم به، لكنه كرم به زوارك! الطامة الكبرى هي إن جلالته يزور قبرك أيضا ليلة كل جمعة( لم يشيروا لمصدرهم في ذلك لربما بطريقة المخبر السري من الجن). وأن الأنبياء(ع) يستأذنون الله في زيارة قبرك(إجراء بروتوكولي سماوي خاص بزيارتك). الغريب إن العبارة وردت كالتالي” أن الأنبياء يسألون الله في زيارة الحسين(ع)” حيث ورد إسم الله ورسله دون ألقاب وقداسة في حين أضيف لإسمك(ع). تصور سيدي يكرموا إسمك ولا يكرموا إسم خالقك ورسله! فيا لرفعتك عن الذات الإلهية!

ومن زوارك؟ فيهم إبراهيم الخليل وموسى بن عمران وجدك(ص) والعترة المطهرة. أما الأكثر إثارة فهو زيارة الملائكة لقبرك بعد إستئذان المولى القدير! ولا تمضي من ليلة إلا وزارك جبرائيل وميكائيل؟ ولانفهم لماذا لم يحشرا مع بقية الملائكة المار ذكرهم؟

لا تستغفر الله سيدي فلم ندخل بعد البوابة الثالثة؟ فالله يباهي بزوارك – دون سائر الأنبياء والرسل -ملائكة السماء وحملة العرش! بل إن الله بذاته المقدسة أقسم بأن لايخيب أمل زوارك؟ ومن زارك كإنما زار الله فوق عرشه. ومن زارك كإنما زار الله فوق كرسيه (هذه المرة)، وكتبه في أعلى عليين!

سيدي حفيد رسول الله: ما أجمل صحبتك، لكن يعزً على إصطحابك الى البوابة الرابعة، حيث ستخرج من الذات البشرية الى الذات الإلهية تماما. وهذا بلا شك سيثير غضبك. فالله جلً جلاله وملائكته ورسله وجدك الأمين والإسلام ومبادئه وقيمه واخلاقه والجنة والنار ومصير البشرية إنصهرت كلها في بوتقة واحدة هي كينونة الحسين وإنت براء منها.

هل تعلم سيدي إن شرورهم وفسادهم وضلالهم علقوه برقبتك شئت أم أبيت! ألست أنت من يدخل الجنة والنار؟ ألست من يحكم الأنس والجن؟ ألست من يغفر الذنوب؟ ألست الشفيع يوم القيامة؟ ألست كعبة حجيجهم في الدنيا؟ اليس البكاء عليك يغسل الذنوب ويمسح الكبائر؟ ” من زار الحسين يوم عاشوراء حتى يظل عنده باكياً، لقي الله يوم القيامة بثواب ألفي ألف حجة وألفي ألف عمرة وألفي ألف غزوة”* (بحار الأنوار للمجلسي29 /11). حديثهم دائما وأبدا بالملايين ربما إستوحوها من مكاسبهم المليونية كأخماس من شقاء عرق السذج والجهلة؟ فعلامك أوصيت شقيقتك زينب أن” لا تخدشي خدا، ولا تمزقي جيبا” فحرمتها بذلك من مغفرة كبرى؟ أليس من نورك دون نور الله خلقت الجنة؟ ” أن الله خلق الجنة من نور الحسين”* (المعالم الزلفى ص 249).

سيدي! فوالله الذي لا إله إلا هو إن حبك وآل البيت يغمرني ويفيض. ويكفيني شرفا أني احييكم في صلواتي الخمس كل يوم، وأسأل الله عزً وجلً أن يرحمكم وأمة الإسلام وأن يغفر لكم ولنا. لكني أحب فيك الإمام الثائر وليس الإمام المعجزة، أحب فيك الإمام الرجل وليس الإمام الإله. أحب فيك الرجل المظلوم وليس الشفيع، أحب فيك الرجل العادي وليس المعصوم. احبك فيك البساطة وليس التهويل والمغالاة.

أحب أن ادعوا لك في صلاتي وأترحم عليك وأقرأ على روحك الطاهرة ماتيسر من الذكر الحكيم، أحب أن أستلهم مبادئك وقيمك في الحياة وأقتدي بها ما أمكن. أحب أن يحشرني الله معك، وهل هناك أروع من صحبة آل البيت(ع) وسيدا شباب أهل الجنة؟

لكني والحق يقال، لا أذبح لك من الإبل وما أهلً لغير الله، ولا ابكي عليك، ولا ألطم ولا ألبس السواد، ولا أرفع على سطح منزلي راية سوداء وأعلام بألوان قوس قزح. لا أمزق ثيابي وأطبر رأسي، وأجلد ظهري بالسكاكين والسلاسل. ولا إستمع لتهويلات الدجالين” هجم على الحسين ألف مقاتل فقتل منهم ألفين ولاذ البقية بالفرار”! ولا ألعن أمة قتلتك لأنهم عرب ومسلمين، وحسابهم عند الحكيم القدير. ولا أشاهد تشبه بعض المهرجين بشخصك الجليل وآل البيت في مشاهد مسرحية رخيصة يتكسبون فيها من دموع النساء وحزن الرجال.

هل ترضي سيدي بحبي لك هكذا بإعتدال أم بمغالاة؟ وإيهما يسعدك؟

لنا وقفة قادمة عن طقوس الظلام والرياء في أيام عاشوراء.

علي الكاش

كاتب ومفكر عراقي

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد