إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

حركة حماس تنضم رسميا إلى التنظيم العالمي للإخوان المسلمين

 

حركة حماس تنضم رسميا إلى التنظيم العالمي للإخوان المسلمين

كشف مسؤول في حركة «حماس» أن الحركة انضمت فعلاً الى التنظيم العالمي لـ «الإخوان المسلمين» قبل شهرين،

مشيراً الى انها اصبحت مستقلة تماماً وغير تابعة لأي تنظيم فرعي.

وأوضح المسؤول لصحيفة الحياة اللندنية أنه «تمت إضافة عبارة فرع من جماعة الإخوان المسلمين (فلسطين) الى جانب اسم الحركة المعلن» وهو «حركة المقاومة الإسلامية» (حماس)، مضيفاً أن هذا الإجراء تم فعلاً قبل زهاء شهرين. ونفى أن يكون هذا التعديل استجابة لمطالب أو دعوات البعض او ان يكون مرتبطاً بالتغييرات الأخيرة في المنطقة، وقال: «تم تدارس هذا الأمر طيلة أكثر من عام ونصف العام، ورأينا بعد بحث ونقاش معمقيْن ضرورة القيام بهذا الإجراء لأن حماس أصبحت تنظيماً كبيراً، وأصبحت هناك حاجة لاستقلالها عوضاً عن تبعيتها لتنظيم إخوان بلاد الشام المرتبط بالأردن».

وأوضح أن للإضافة التي أُقرت علاقة باللائحة الداخلية للحركة وليس بأي أمر آخر، معتبرا ان «التعديل يتجاوب مباشرة مع حجم الحركة الذي كبر، فأصبحت هناك حاجة الى استقلالها». واضاف أن هذا التعديل ليس جديداً، اذ أن «حماس الآن لم تعد تابعة لأي تنظيم فرعي، بل أصبحت مستقلة تماما. وهي الآن جزء من التنظيم العالمي للإخوان المسلمين، وأصبحت ممثلة في مكتب الإرشاد العالمي، وبات مسؤول الحركة ممثلاً لحماس في التنظيم العالمي للإخوان».

وعما تردد من أن مساعي «حماس» لنيل عضوية مستقلة في تنظيم «الإخوان» هو من أجل الحصول على اعتراف دولي، أجاب: «نعي تماماً أننا سنظل مختلفين حتى بعد أن أصبح لنا تمثيل رسمي في التنظيم العالمي للإخوان نظراً الى وجود احتلال إسرائيلي في فلسطين، البلد الذي نمثله، فالإشكالية ستظل موجودة طالما هناك قوات احتلال». ولفت إلى أن ميثاق الحركة ولائحتها الداخلية كانا يتضمنان أن «حماس» هي الذراع الجهادي لحركة «الإخوان في فلسطين». وزاد: «باختصار تتلخص الإشكالية هنا بالمقاومة وتبني حماس برنامج المقاومة الذي هو حق مشروع طالما هناك الاحتلال». وتابع: «لذلك نحن كحركة لنا خصوصيتنا، وسنظل مختلفين طالما الأمر يتعلق بالمقاومة وبإسرائيل، وعضويتنا في التنظيم الدولي للإخوان لن تحل هذه المعضلة».

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد