إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

أبو الغار: حزين لديكتاتورية الوفد وهجوم السلفيين أصدقاء أمن الدولة على ساويرس

أبو الغار: حزين لديكتاتورية الوفد وهجوم السلفيين أصدقاء أمن الدولة على ساويرس

محمد أبو الغار

عبّر الدكتور محمد أبو الغار، رئيس حزب المصرى الديمقراطى الاجتماعى، عن سعادته البالغة بحصول الكتلة المصرية على مقعد فى المرحلة الأولى للانتخابات، مؤكدّا أن أداء الشعب كان حضاريًا، وأنه أجرى اتصالًا بمسئولى حزب الوفد لطلب حضور الجلسات التنسيقية للكتلة، لكن الوفد لم يكن حاضرًا، مشيرًا إلى أن الديكتاتورية داخل حزب الوفد، أمر يحزنه بشدة،…

أبو الغار: حزين لديكتاتورية الوفد وهجوم السلفيين أصدقاء أمن الدولة على ساويرس

محمد أبو الغار

عبّر الدكتور محمد أبو الغار، رئيس حزب المصرى الديمقراطى الاجتماعى، عن سعادته البالغة بحصول الكتلة المصرية على مقعد فى المرحلة الأولى للانتخابات، مؤكدّا أن أداء الشعب كان حضاريًا، وأنه أجرى اتصالًا بمسئولى حزب الوفد لطلب حضور الجلسات التنسيقية للكتلة، لكن الوفد لم يكن حاضرًا، مشيرًا إلى أن الديكتاتورية داخل حزب الوفد، أمر يحزنه بشدة، لأنها تتنافى مع كون الوفد حزبًا ديمقراطيًا، وهذا ما يفقده المصداقية لدى الناس.

وقال خلال لقائه مع الإعلامي خيري رمضان في برنامج “مصر تنتخب ” على شاشة “CBC” إن الكتلة المصرية ليس لديها خبرة انتخابية، وهذا ما تجلى واضحًا أثناء التصويت، فضلاً عن ضعف التمويل، معترفًا بأن التصريحات التى صدرت عن أعضاء الكتلة المصرية، عرضتها لمزيد من الانتقادات لتبادل الاتهامات بينها وبين الأحزاب الاخرى، نافيًا أن يكون الأقباط وحدهم من صوَّتوا للكتلة.

ودافع أبو الغار عن رجل الأعمال، وقال إنه لا يجيد التصريحات السياسية، مندهشًا من الحرب الموجهة ضد ساويرس من قبل السلفيين “أصدقاء أمن الدولة” – على حد تعبيره – ونصحهم بالتخلى عن أفكار بالية، لا تصلح للقرن الـ 21.

وعن تصوراته لشكل البرلمان القادم، توقع أبو الغار صدامّا بين الليبراليين والإخوان من جهة، والسلفيين من جهة أخرى، وأن هناك أولويات ومهام كبرى للبرلمان، ستطغى على أي أولويات.

وأوضح أبو الغار أن دور المجلس العسكرى انتهى إلى الأبد دون رجعة، وأن مصر القادمة مدنية، ولن يقبل الشعب المصرى بديلاً عنها.


رابط دائم:

المصدر: الأهرام

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد