إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

الناتو ينفي اتخاذه قرار بشأن مصير بعثته التدريبية في العراق

الناتو ينفي اتخاذه قرار بشأن مصير بعثته التدريبية في العراق

كان مستشار الأمن الوطني العراقى قد أعلن أن “الناتو” أوصى بسحب جنوده من العراق

نفي حلف شمال الأطلسي “الناتو” الأحد أن يكون قد اتخذ قرارًا بشأن سحب بعثته العسكرية من العراق، وذلك ردَّا على قول مسؤول عراقي في وقت سابق إن الحلف أوصى بسحب جنوده ومدرِّبيه من البلاد بحلول نهاية العام الحالي.

وقال المتحدِّث باسم الحلف: “لا تزال الدول الأعضاء في الناتو تنظر…

الناتو ينفي اتخاذه قرار بشأن مصير بعثته التدريبية في العراق

كان مستشار الأمن الوطني العراقى قد أعلن أن “الناتو” أوصى بسحب جنوده من العراق

نفي حلف شمال الأطلسي “الناتو” الأحد أن يكون قد اتخذ قرارًا بشأن سحب بعثته العسكرية من العراق، وذلك ردَّا على قول مسؤول عراقي في وقت سابق إن الحلف أوصى بسحب جنوده ومدرِّبيه من البلاد بحلول نهاية العام الحالي.

وقال المتحدِّث باسم الحلف: “لا تزال الدول الأعضاء في الناتو تنظر بطلب تمديد مهمَّة الحلف العسكرية في العراق، ولم يتم التوصُّل بعد إلى قرار بهذا الشأن”.

وأبدى المتحدث، الذي أدلى بتصريحاته في مقرِّ الحلف في بروكسل، تفاؤلاً حول إمكانية التوصُّل إلى اتِّفاق مع الجانب العراقي حول تمديد البعثة التدريبية للحلف في العراق.

وأضاف: “عندما يطلبون منَّا تمديد مهمَّة البعثة، فسنحتاج أن نرى نفس الإطار القانوني يجري تمديده أيضا”.

تصريحات الفيَّاض

وكان فالح الفيَّاض، مستشار الأمن الوطني العراقى، قد أعلن في وقت سابق أن الحلف أوصى بسحب جنوده من العراق بحلول نهاية العام الحالي، وذلك بعد أن رفضت بغداد منح الحصانة لعناصر بعثته في العراق.

وقال الفياض إن الحلف كان قد أبلغ السلطات العراقية منذ يوم الخميس الماضي بقراره بشأن سحب بعثته في العراق.

عندما يطلبون منَّا تمديد مهمَّة البعثة، فسنحتاج أن نرى نفس الإطار القانوني يجري تمديده أيضا

متحدِّث باسم حلف شمال الأطلسي “الناتو”

يُذكر أن نوري المالكي، رئيس الوزراء العراقي، كان قد تقدَّم قبل عدة أشهر بطلب إلى الناتو لتمديد مهمَّة الحلف التدريبية في البلاد إلى نهاية 2013.

زيارة المالكي

وقد تزامن هذا التطوُّر مع توجُّه رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي الأحد إلى واشنطن على رأس وفد رفيع قُبيل اقتراب موعد إنجاز انسحاب القوات الأمريكية من العراق نهاية الشهر الحالي، بموجب الاتفاقية الأمنية بين البلدين.

ويجري المالكي خلال الزيارة التي تستغرق يومين سلسلة لقاءات مع مسؤولين أمريكيين، وعلى رأسهم الرئيس باراك أوباما.

وقال علي الموسوي، مستشار رئيس الحكومة العراقية: “هذه هي أول زيارة يقوم بها المالكي بصفته زعيما لبلاد توشك أن تكون خالية من القوات الأجنبية ومعتمدة بالكامل على قوَّتها الذاتية”.

ويرافق المالكي وزير خارجيته، هوشيار زيباري، ووزير الدفاع بالنيابة، سعدون الدليمي، ووزير النقل، خير الله حسن بابكر، والتجارة، هادي العامري، ومستشار الأمن الوطني فالح الفيَّاض.

وقال جاي كارني، المتحدِّث باسم البيت الابيض، أن الجانبين “سيبحثان مسألة انسحاب القوَّات الأمريكية من العراق، وجهود بدء عهد جديد من الشراكة الاستراتيجية الشاملة بين البلدين”.

نوري المالكي

ستتركز زيارة المالكي على بحث ملفَّات ما بعد الانسحاب العسكري الأمريكي من العراق

ويرجِّح مراقبون أن تحافظ بغداد وواشنطن على علاقات قويَّة بينهما بعد الانسحاب العسكري الأمريكي، حيث سيتحوَّل التركيز من الجانب العسكري إلى عمل البعثة الأمريكية الكبيرة في العراق، والتي يُقدَّر عدد العاملين فيها بحدود 16 ألف شخص.

أربع قواعد

وتخطِّط الولايات المتحدة للحفاظ على حوالي ستة آلاف عسكري يتوزَّعون على أربع قواعد عسكرية، وهو عدد أقل بكثير من العدد الإجمالي للقوات الأمريكية في العراق في أعقاب غزو البلاد في عام 2003، والذي بلغ في مرحلة من المراحل نحو 170 ألف جندي كانوا منتشرين في 505 قواعد عسكرية متعددة الأحجام.

وستحتفظ واشنطن أيضا بـ 170 جنديا بالملابس العسكرية الرسمية، و763 متعاقدا مدنيَّا لمساعة العراقيين على تدريب قواتهم تحت إمرة وسلطة السفارة الأمريكية في العراق.

وعلى الرغم من أن موجة العنف في العراق قد انحسرت بشكل كبير، إلاَّ أن البلاد شهدت مؤخَّرا سلسلة من التفجيرات والهجمات التي أسفرت عن مقتل 187 شخصا في نوفمبر/تشرين الثاني، إلى جانب عدة هجمات شهدها الشهر الحالي وسقط فيها العديد من الضحايا.

المصدر: BBC

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد