تجارب تحقق نجاحا على عقار جديد لعلاج نزف الدم

0

علاج جيني

المرضج ينجم عن مشكلة في الجينات الوراثية

أظهرت دراسة أجريت في بريطانيا بالمملكة المتحدة والولايات المتحدة إمكانية علاج المصابين بنزف الدم الوراثي “هيموفيليا بي” بالحقن مرة واحدة فقط.

وقام الباحثون في الدراسة بحقن ستة مرضى بفيروس يستحث الجسم لإفراز بروتينات تساعد على تخثر الدم.

وفي النهاية توقف أربعة منهم عن تعاطي أي أدوية،ويرى أطباء أن هذا العلاج قد “…

- Advertisement -

علاج جيني

المرضج ينجم عن مشكلة في الجينات الوراثية

أظهرت دراسة أجريت في بريطانيا بالمملكة المتحدة والولايات المتحدة إمكانية علاج المصابين بنزف الدم الوراثي “هيموفيليا بي” بالحقن مرة واحدة فقط.

وقام الباحثون في الدراسة بحقن ستة مرضى بفيروس يستحث الجسم لإفراز بروتينات تساعد على تخثر الدم.

وفي النهاية توقف أربعة منهم عن تعاطي أي أدوية،ويرى أطباء أن هذا العلاج قد “يغير من شكل الحياة” بالنسبة لهؤلاء المرض

ويعاني المصابون بمرض “هيموفيليا بي” من خطأ بالشفرة الجينية، مما يعني أنهم لا يستطيعون إنتاج بروتين مهم لتخثر الدم يعرف بـ”العامل التاسع”.

ويؤدي ذلك إلى أن أي إصابة أو جرح بسيط يحدث نزفاً خارجيا او داخليا لا يتوقف تلقائياً ، وقد يحتاج الأمر لوقت طويل حتى يتخثر الدم.

ويتم علاج المرضى حاليا بحقنهم بالبروتين، وربما يحتاج المريض إلى ذلك عدة مرات في الأسبوع، فيما تعد عملية تصنيع البروتين مكلفة بدرجة كبيرة.

وقد دفع ذلك باحثين في ” لندن كوليج يونيفرنستي”، ومستشفى سانت جود لأبحاث الأطفال في الولايات إلى البحث عن حل أكثر استدامة.

تعديل فيروسي

فقد أخذ الباحثون فيروسا يصيب مَن ليست لديهم أعراض. وتم تعديله ليصيب خلايا الكبد بالمادة الجينية الخاصة بـ”العامل التاسع”. ويتعين بقاء الجين في خلايا الكبد، ليستحث الخلايا على إفراز البروتين.

وتم حقن ستة من الأفراد بالفيروس المعدل داخل مستشفى “رويال فري” في لندن. وحصل اثنان على جرعة منخفضة، فيما حصل آخران على جرعة متوسطة وحقن الأخيران بجرعة كبيرة.

وتظهر النتائج الصادرة في دورية “نيو إنغلاند للطب” إمكانية زيادة معدلات “العامل التاسع”.

وفي المعتاد يكون معدل “العامل التاسع” لدى المرضى أقل من 1 في المئة من المعدلات لدى غير الحاملين للمرض.

وبعد الحقن تراوحت معدلات “العامل التاسع” من 2 في المائة إلى 12 في المائة. ووصلت المعدلات لدى أول مريض حصل على العلاج إلى 2 في المائة على مدار أكثر من 16 شهرا.

وأكدت الدكتور أميت ناثواني لبي بي سي إن المرضى الذين لديهم نسبة 12 في المائة من “العامل التاسع” لن يضطروا للذهاب إلى الطبيب.

وأوضح انهم “سيكونوا قادرين على ممارسة حياتهم اليومية دون مشاكل. المشكلة الوحيدة التي ربما يواجهونها ستظهر حال تعرضهم لحادث مروري في الطريق أو السقوط من مكان مرتفع. وفي غير هذه الأحداث الكبيرة لن يعرف هؤلاء الأفراد أنهم مصابون بمرض نزيف الدم الوراثي”.

وقال إن الهدف من الدراسة البحثية تقليل مستوى الإصابة بنزيف الدم الوراثي.

المصدر: BBC

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.