إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

رقيب : أرقام العليا للانتخابات غير صحيحة والمشاركة بالمرحلة الأولى لم تتعد 48%

رقيب : أرقام العليا للانتخابات غير صحيحة والمشاركة بالمرحلة الأولى لم تتعد 48%

الانتخابات البرلمانية

قرر مشروع “رقيب” للمراقبة الإليكترونية للانتخابات أن نسبة الحضور فى انتخابات المرحلة الأولى كانت حوالي 48 %، ولم تتعد الـ 50 %، مؤكدا أن الرقم الذى أعلنت عنه اللجنة العليا للانتخابات غير صحيح.

قال شريف علاء مدير المشروع فى المؤتمر الصحفى الذى عقد اليوم الأثنين، إن مراقبى المشروع رصدوا كسر مرشحى التيار الاسلامى بجناحيه حزب ا…

رقيب : أرقام العليا للانتخابات غير صحيحة والمشاركة بالمرحلة الأولى لم تتعد 48%

الانتخابات البرلمانية

قرر مشروع “رقيب” للمراقبة الإليكترونية للانتخابات أن نسبة الحضور فى انتخابات المرحلة الأولى كانت حوالي 48 %، ولم تتعد الـ 50 %، مؤكدا أن الرقم الذى أعلنت عنه اللجنة العليا للانتخابات غير صحيح.

قال شريف علاء مدير المشروع فى المؤتمر الصحفى الذى عقد اليوم الأثنين، إن مراقبى المشروع رصدوا كسر مرشحى التيار الاسلامى بجناحيه حزب النور السلفى والحرية والعدالة الذراع السياسى لجماعه الإخوان المسلمون، للصمت الانتخابى داخل وخارج اللجان الانتخابية، مؤكدا رصد المشروع لحوالى 30 حالة من استخدام الشعارات الدينية، وأغلبها من حزب النور وعدد قليل منها لحزب الحرية والعدالة، كما تم رصد 15 حالة من شراء الأصوات.

وقالت الدكتورة عفاف مرعى مديرة الجمعية المصرية للنهوض بالمشاركة المجتمعية، إن مشروع رقيب يتم بالتعاون بين الجمعية والجمعية المصرية لنشر وتنمية الوعى القانونى، وينفذ لأول مرة فى مصر ويقوم على مراقبة الانتخابات ويسمي بالعد المتوازي أو العد السريع، وهو جهة مراقبة ورصد للعملية الإنتخابية والنتائج التي نأخذها كعينة تعمم علي باقي اللجان بأسس إحصائية وتكنولوجيا الاتصالات، وبالتالى تكون نتائج العينه ممثلة للانتخابات المصرية كلها، موضحة أن المشروع مستمر فى ملاحقة الانتهاكات الانتخابية فى المرحلتين الثانية والثالثة بنفس الطريقة، مشددة على أهمية قيام اللجنة العليا للانتخابات بحماية وتأمين دخول المراقبين والصحفيين للجان الانتخابية.


رابط دائم:

المصدر: الأهرام

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد