إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

مهلة حمص على وشك الانتهاء .. والعرب يتمسكون فقط برفضهم للشروط السورية

0

 

مهلة حمص على وشك الانتهاء .. والعرب يتمسكون فقط برفضهم للشروط السورية

تخيم أجواء من الخوف والترقب على مدينة “حمص” السورية، مع اقتراب مهلة، قالت مصادر بالمعارضة إن نظام الرئيس بشار الأسد منحها لسكان المدينة “المحاصرة”، حتى مساء الاثنين، لوقف الاحتجاجات المناهضة للنظام، وتسليم الأسلحة، وكذلك تسليم “المنشقين” من عناصر الجيش السوري.

وقال القيادي في “”، محمد حمدو، في تصريحات لـCNN، في وقت سابق، إن القوات الحكومية منحت سكان حمص مهلة مدتها 72 ساعة، وهددت بشن هجوم شامل على المدينة، وأشار ناشطون في المدينة أن التحذير صدر الجمعة، على أن تنتهي المهلة الممنوحة لسكان المدينة مساء الاثنين.

وتسود مخاوف من أن يؤدي هجوم للقوات الحكومية على حمص إلى حدوث “مجزرة” جديدة في المدينة، التي أصبحت إحدى مراكز الاحتجاجات المناهضة لنظام الأسد، وأصدر “المجلس الوطني السوري”، الذي يقود المعارضة، بياناً حذر فيه مما قال إنها “نية النظام ارتكاب مجزرة في حمص.”

وقال المجلس في بيان له إن الدلائل الواردة عبر التقارير الإخبارية المتوالية، والتسجيلات المصورة، والمعلومات المستقاة من الناشطين على الأرض في حمص، تشير إلى أن النظام “يمهد لارتكاب مجزرة جماعية، بهدف إخماد جذوة الثورة في المدينة، و تأديب باقي المدن السورية” المنتفضة من خلالها.

وفيما لم يصدر أي تعليق من جانب نظام الأسد بشأن المهلة الممنوحة لسكان حمص، التي تتحدث عنها المعارضة، فقد حذرت فرنسا الحكومة السورية من القيام بأي عمل عسكري ضد مدينة حمص وسكانها، وفق لما أكدته وزارة الخارجية الفرنسية في بيان السبت.

إلا أن القيادي في الجيش السوري الحر أكد أن القوات الحكومية تقوم بحفر الخنادق حول حمص، وحذر من أزمة إنسانية وشيكة في المدينة، قائلاً: “لا توجد كهرباء، ولا مياه، كما أن الاتصالات بكافة أشكالها مقطوعة، ويمتد انقطاع الاتصالات حتى قرب الحدود مع تركيا.

ونفت الحكومة السورية، على لسان محافظ حمص غسان عبد العال، انقطاع الاتصالات عن مدينة حمص، وقال إن “هذا الخبر عار عن الصحة تماماً، ويأتي في إطار حملة التضليل والتحريض التي تمارسها بعض القنوات الإعلامية المغرضة، والشريكة في سفك دماء السوريين.”

وتابع المحافظ، في تصريحات أوردتها وكالة الأنباء السورية “سانا”، أن “قنوات الإعلام الكاذب والمغرض مازالت تحاول بث سموم الفتنة وإثارة الفوضى والبلبلة بإذاعة الأخبار الملفقة والكاذبة”، مشيراً إلى أن مثل هذه الأخبار تأتي ضمن سياق المؤامرة التي تتعرض لها سورية.

كما أشارت الوكالة الرسمية إلى قيام من وصفتها بـ”مجموعة إرهابية مسلحة” باغتيال المهندس غدير، رئيس محطة “أبو رباح” للغاز بحمص، أثناء توجهه إلى المحطة، بعد إطلاق النار على السيارة التي كان يستقلها، وذكرت أن “الإرهابيين” قاموا بسرقة السيارة واقتيادها إلى جهة مجهولة.

وتشير تقديرات الأمم المتحدة إلى سقوط أكثر من 4000 قتيل في سوريا منذ فبراير/ شباط الماضي، عندما بدأ نظام الأسد حملة عسكرية لقمع أكبر موجة احتجاجات تواجهه، منذ توليه السلطة خلفاً لوالده قبل 11 عاماً.

الجامعة العربية: الشروط السورية مازالت مرفوضة

إلى ذلك، قال الدكتور نبيل العربي ان وزراء الخارجية العرب سيجتمعون خلال أيام لمناقشة الرد السوري المشروط على توقيع بروتوكول ارسال مراقبين الى سوريا.

وأكد العربي في حديث خاص لجريدة (الأنباء) الكويتية في عددها اليوم “انه حتى الان لم يوافق أحد من الوزراء العرب على الشروط السورية” مشيرا الى “ان مشاوراته مع الوزراء العرب بهذا الخصوص لن يتحدث عنها لأن الأمر سيناقش خلال الاجتماع الوزاري”.

وعن مضمون رسالته الى النظام السوري التي أرسلها بعد الرد السوري المشروط على توقيع بروتوكول المراقبين قال “رسالتي هي رسالتكم التي فيها شروط جديدة يجب ان تعرض على المجلس الوزاري ولم أستطع البت فيها وأرجو من المعلم وأدعوه الى التوقيع لانه ارسل جوابين احدهما فيه تفويض نائب الوزير للتوقيع والثاني انهم مستعدون للتوقيع”.

وأضاف العربي “ان 21 دولة عندها اهتمام شديد بالقضية لا تقبل ما يحدث في سوريا وفي الوقت نفسه ترغب ان يبقى الحل في البيت العربي وفي حال وافقت سوريا ووقعت خلال 24 ساعة سيكون فيها مراقبون من كل الدول العربية ليشاهدوا بأنفسهم ويكونوا ضمانا لتوفير الحماية للشعب”.

وردا على سؤال عن الوساطة العراقية التي أعلنت خلال زيارته لبغداد بين سوريا والجامعة العربية أكد العربي “ان العراق لم يحل الازمة” كاشفا عن “مساع يقوم بها رؤساء دول ورؤساء حكومات يتصلون بسوريا ويتوسطون لحل الأزمة”.

دمشق: نوافق على الحوار مع الجامعة بشرط رفض التدخل الخارجي

اكد نائب الرئيس السوري فاروق الشرع ان سوريا توافق على الحوار مع الجامعة العربية بشرط رفض التدخل الخارجي وان حل الازمة التي تمر بها البلاد يجب ان يكون سوريا.

وقالت صحيفة اليوم ان تأكيد الشرع جاء خلال لقاء عقده يوم امس مع السفير الايراني لدى سوريا محمد رضا رؤوف شيباني.

وذكرت الصحيفة ان الشرع قال خلال اللقاء “نحن نوافق على الحوار مع الجامعة العربية لكن يجب عليهم رفض التدخل الخارجي في سوريا”.

وأضاف ان حل الازمة التي تمر بها سوريا “يجب ان يكون سوريا” عبر الحوار بين السلطة والمعارضة التي ترفض التدخل الاجنبي وتعتبر المصلحة الوطنية لسوريا فوق كل اعتبار.

واعرب عن اعتقاده بوجود “مؤامرة كبيرة اليوم ضد العلاقات المتنامية بين سوريا وايران لكن سوريا لن ترضخ ابدا امام الضغوط”.

وأشارت الصحيفة الى تأكيد السفير الايراني خلال اللقاء على ايران لسوريا وعلى اجراء اصلاحات في سوريا تحت اشراف القيادة السورية وترى ان موضوع حقوق الانسان هو ذريعة للتدخل في سوريا.

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد