إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

محكمة طرابلس تبرئ 17 صياداً مصرياً من اختراق المياه الليبية

أصدرت محكمة طرابلس الليبية حكماً،الأثنين، ببراءة 17 صياداً من قرية برج مغيزل بمطوبس بكفر الشيخ، على خلفية القبض عليهم واتهامهم باختراق المياه الليبية، إلا أن السفارة المصرية بليبيا تجاهلتهم ولم تقم بالتدخل لتسليمهم لذويهم وإعادتهم لأرض الوطن. وطالب أحمد نصار، رئيس الجمعية الخيرية لرعاية الصيادين ببرج مغيزل، المجلس العسكرى ووزارة الخارجية بالتدخل لل…

أصدرت محكمة طرابلس الليبية حكماً،الأثنين، ببراءة 17 صياداً من قرية برج مغيزل بمطوبس بكفر الشيخ، على خلفية القبض عليهم واتهامهم باختراق المياه الليبية، إلا أن السفارة المصرية بليبيا تجاهلتهم ولم تقم بالتدخل لتسليمهم لذويهم وإعادتهم لأرض الوطن. وطالب أحمد نصار، رئيس الجمعية الخيرية لرعاية الصيادين ببرج مغيزل، المجلس العسكرى ووزارة الخارجية بالتدخل للإفراج عن الصيادين المفرج عنهم، ومازالوا مودعين حاليا بسجن طرابلس رغم صدور حكم قضائى ببراءتهم والإفراج عنهم.

وقال «نصار» إن هؤلاء الصيادين كانوا على متن المركب «حسن حسين» ، ضمن 5 مراكب ألقى القبض عليها منذ أسبوع بدعوى اختراق المياه الإقليمية الليبية وهى مراكب «أبوشادى – أبودرويش – أبوسمر – حسن حسين»، بالإضافة إلى مركب آخر غرق وكان على متنه 13 صياداً.

أصدرت محكمة طرابلس الليبية حكماً، الأثنين ، ببراءة 17 صياداً من قرية برج مغيزل بمطوبس بكفر الشيخ، على خلفية القبض عليهم واتهامهم باختراق المياه الليبية، إلا أن السفارة المصرية بليبيا تجاهلتهم ولم تقم بالتدخل لتسليمهم لذويهم وإعادتهم لأرض الوطن. وطالب أحمد نصار، رئيس الجمعية الخيرية لرعاية الصيادين ببرج مغيزل، المجلس العسكرى ووزارة الخارجية بالتدخل للإفراج عن الصيادين المفرج عنهم، ومازالوا مودعين حاليا بسجن طرابلس رغم صدور حكم قضائى ببراءتهم والإفراج عنهم.

وقال «نصار» إن هؤلاء الصيادين كانوا على متن المركب «حسن حسين» ، ضمن 5 مراكب ألقى القبض عليها منذ أسبوع بدعوى اختراق المياه الإقليمية الليبية وهى مراكب «أبوشادى – أبودرويش – أبوسمر – حسن حسين»، بالإضافة إلى مركب آخر غرق وكان على متنه 13 صياداً.

المصدر: المصري اليوم

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد