روسيا تتهم الغرب باتخاذ موقف لا أخلاقي من سوريا

0

روسيا تتهم الغرب باتخاذ موقف لا أخلاقي من سوريا

تكثفت فيه الاشتباكات بين القوى الامنية السورية ومنشقين عن الجيش في شمال البلاد

اتهم وزير الخارجية الروسي الغرب باتخاذ موقف “لا أخلاقي” ضد سوريا، مطالبا الدول الغربية بإدانة العنف الذي تتسبب فيه المعارضة كما القوى الامنية.

وقال سيرغي لافروف إن جماعات المعارضة تحاول التسبب في “كارثة انسانية” من اجل جلب التدخل والمساعدة الاجنبية.

وجاءت تعليقات وزير الخار…

- Advertisement -

روسيا تتهم الغرب باتخاذ موقف لا أخلاقي من سوريا

تكثفت فيه الاشتباكات بين القوى الامنية السورية ومنشقين عن الجيش في شمال البلاد

اتهم وزير الخارجية الروسي الغرب باتخاذ موقف “لا أخلاقي” ضد سوريا، مطالبا الدول الغربية بإدانة العنف الذي تتسبب فيه المعارضة كما القوى الامنية.

وقال سيرغي لافروف إن جماعات المعارضة تحاول التسبب في “كارثة انسانية” من اجل جلب التدخل والمساعدة الاجنبية.

وجاءت تعليقات وزير الخارجية الروسي بعد أن دعت مفوضة حقوق الانسان في الامم المتحدة نافي بيلاي مجلس الامن إلى احلة النظام السوري إلى المحكمة الجنائية الدولية بسبب قمعه الانتفاضة السورية المتواصلة منذ 9 اشهر.

وقالت بيلاي إن 5 الاف شخص قد قتلوا حتى الان فيها.

وكانت روسيا والصين مارستا حق النقض (الفيتو) ضد قرار من مجلس الامن يدين سوريا، قدمت مسودته فرنسا وبريطانيا وحظي بدعم من الدول الغربية الاخرى.

ودافع لافروف الثلاثاء عن نص مسودة بديلة تقدمت بها روسيا والصين تحث طرفي الصراع في سورية الى نبذ استخدام العنف.

بالنسبة إلي، فإن الهدف واضح وهو التسبب في كارثة انسانية تصبح حجة لطلب التدخل الخارجي في النزاع

وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف

ووصف لافروف بـ “اللاخلاقي” موقف “اولئك الذين يرفضون ممارسة الضغط على الجزء المسلح والمتطرف من المعارضة، وفي الوقت نفسه يتهموننا بعرقلة عمل مجلس الامن”.

واضاف لافروف أن قوات المعارضة في حمص قد هاجمت مستشفيات ومدارس.

واكمل : ” بالنسبة لي، فأن الهدف واضح وهو التسبب في كارثة انسانية تصبح حجة لطلب التدخل الخارجي في النزاع”.

واتهمت روسيا الدول الغربية باستخدام الامم المتحدة في محاولة لتغيير النظام في سوريا.

يأتي ذلك في وقت تكثفت فيه الاشتباكات بين القوى الامنية السورية ومنشقين عن الجيش السوري في شمال البلاد.

وقال ناشطون سوريون الثلاثاء إن المنشقين عن الجيش قتلوا سبعة جنود في كمين في منطقة ادلب.

لافروف

اتهمت روسيا الدول الغربية باستخدام الامم المتحدة في محاولة لتغيير النظام في سوريا

وافاد المركز السوري لحقوق الانسان ومركزه لندن لبي بي سي ان الهجوم جاء انتقاما لمقتل 11 مدنيا على أيدي القوات الحكومية في وقت مبكر الثلاثاء.

وفي نيويورك، أبلغت مفوضة حقوق الانسان في الامم المتحدة نافي بيلاي جلسة مغلقة لمجلس الأمن ان 300 طفل كانوا من بين القتلى منذ بدء الانتفاضة السورية في مارس/آذار.

واضافت ان 14 الف شخص يعتقد انهم قد اعتقلوا وان 12 الف قد فروا إلى الدول المجاورة.

وقالت بيلاي الاثنين: “بالاستناد الى الأدلة وإلى الطبيعة المنهجية لعمليات القتل واسعة النطاق، والاعتقالات واعمال التعذيب، اشعر ان تلك الافعال هي جرائم ضد الانسانية واوصي بأنه تنبغي احالتها إلى المحكمة الجنائية الدولية”.

وقالت ان التقديرات تشير إلى هناك أكثر من 5 الاف من القتلى ولا يشمل هذا الرقم قتلى القوات الامنية. وقالت الحكومة السورية إن أكثر من 1000 من الشرطة وقوات الجيش قد قتلوا في الاحداث.

وقال السفير السوري في الامم المتحدة بشار الجعفري إن بيلاي “سمحت أن يساء استخدامها في تضليل الرأي العام بتقديم معلومات استندت الى مزاعم جمعت من 233 منشقا”.

ومن الصعب تأكيد حصيلة الضحايا في سورية لعدم وجود اي مراقبين مستقلين على الارض ولم يسمح للصحفيين العالميين الدخول الى البلاد.

المصدر: BBC

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.