من أخطائنا العقلية فى سجالنا السياسى

0

إن المتأمل أحوال أمتنا فى سجالها السياسى يمكنه أن يستنتج مجموعة من  القواعد الخاطئة من التفكير كنا نرجو استنباطها ومن ثم دراستها دراسة أوسع لولا ضيق المقام وذلك بهدف تسليط الضوء على بنيتنا العقلية عند الأخذ والرد والتحليل والنقد… وفى يقينى أن الطريق طويلة ولكن الأمل معقود بنواصى المستقبل وبالأجيال القادمة عساها تستلهم روح العلم بقلب نقى وعقل يقظ، ونود أن نشير إلى أن هناك طرقا وأنماطا من التفكير ذات أثر هدام على بنيتنا العقلية نرجو دراستها لاحقا منها:  التعميم- العجز عن تقدير خير الشرين- التركيز على العيوب فقط – التماوت حول الآلام والكوارث – التشاؤم وسوء الظن – العجز عن ترتيب الأولويات- الخلط بين استحالة الإدراك واستحالة الوجود – العجز عن التجريد – تقديس بعض ما هو لغير الله – التأثر بمكانة ذوى الإيحاء – التعصب- العجز عن المعرفة بالضد – التثبت مما هو واضح- تسمية الأمور بغير اسمها – وحصر أمثال تلك الطرق عسير بيد أننا نأخذ بعض النماذج التالية بشكل موجز.

 

(1)

اجتزاء الرؤية وبتر بعض الكلام من سياقه

وهو ما يعنى انتقاء جملة ما أو كلمة ما من حديث الآخر حتى يبنى عليها المجادل ما يريد أن يبثه من أفكار وكأنه يعزل خاصية معينة من سياقها العام ويؤكدها فى سياق آخر… ومثال ذلك: ما يراه الناس من تصيد للخطأ وبعض الهفوات سواء للتيار الدينى من العلمانى والعكس صحيح (قضية الديمقراطية كفر أو قضية زواج المسلمة من نصرانى على سبيل المثال وإن كان لكل ظروفه وملابساته وشروحاته ) وهكذا فى مناقشاتنا السياسية لا نقنع إلا بما فى نفوسنا من الآخرين لا بما فى الموقف نفسه من أحداث  متجاهلين بقية مواقفه هو أو غيره الايجابية ثم يبنى على ذلك الموقف الكثير والكثير من الأغلاط.

- Advertisement -

 

(2)

القفز على الاستنتاجات الخاطئة

ونعنى به التفسير الخاطئ لموقف ما بسبب عدم توافر معلومات معينة أو بسبب وجود سياق مختلف …ومثال ذلك:  أن احدهم قد يظن بنفسه أنه ممل ومرفوض إذا لم يعلق أحد بترحاب على ما طرحه من أفكار… وينسحب هذا الأمر على رؤيتنا لكثير من الحركات السياسية والدينية المطروحة الآن على الساحة العربية…كخسارة حزب ما أو تيار ما أو رمز سياسى ما فى أى انتخابات نزيهة فيظن الخاسر أن سبب خسارته هو قلة الوعى أو اضطهاد الناس أو أكياس الزيت والسكر أو غير ذلك مما هو خاطئ وسلبى ويشى بعقلية غير سوية فما الذى أنجح فلانا العلمانى والليبرالى وأسقط غيره أو العكس..؟!!

 

(3)

محاكمة النيات

وتعنى الحكم على الأشخاص لا بناء على معطيات مادية ولكن بناء على ما سيفعله فى المستقبل وهذه الفكرة إهانة للعقل وحجر عليه من التفكير بمرونة وحرية…وما رأيت أحدا يحاكم النيات إلا وبدا لى سخيف العقل سيء النفس ….وكأنه يعمل منجما للغيب أو قارئ بخت… ومثال ذلك: أن يظن أحدهم ظنا يحسبه يقينا يبنى عليه حكما ويكون حكمه هذا وكأنه فوق المناقشة والدحض بل ويتعامل معه على أساس أنه حقيقة فلا داعي لإنكارها… وقديما ظن بعض الحمقى أن الإسلام غير صالح لكل زمان ومكان حتى إذا ما وضح للناس- معظم الناس – أن هذه فكرة خاطئة إذا ببعضهم يحاكم نيات معتنقيها ويرون أنهم يتاجرون بالدين… فتسأل أحدهم لماذا؟ فيجيب لأنهم كذا وكذا فتفند حجتهم بمنطق وبموضوعية فيقول هذا هو الظاهر أما الباطن فهو غير ذلك…هلا رددت بموضوعية على كلامه أم هو التصيد القميء للأخطاء ؟!

 

(4)

التفسير السلبى لما هو ايجابي

والحق أن تلك خاصية الحمقى ولو أنها فى واقع الأمر أسوأ  بكثير من عملية الانتقاء السلبى وعزل الكلام عن سياقه فإن احدهم هاهنا يتجاوز انتقاء بعض العبارات إلى تفسير ما هو ايجابي بما هو سلبى …ومثال ذلك: تفسير نجاحات الإخوان والتيار الدينى فى برلمان 2012 على أنه بداية لحقبة مظلمة وعلى أنه عودة إلى الظلاميين وعلى أنه غباء من الشعب لأنه أعطى صوته لمن خدعه ولمن لا يستحق وذلك بدلا من تفسير الأمر على بعض جوانبه الايجابية مثل بداية تعبير عن صوت المواطن الحر وإن شابه بعض الخطأ من هنا وهناك أو على أنه خطوة نحو الحرية أو على انه تصويت ضد الفساد والرشوة والديكتاتورية أو غير ذلك.

 

(5)

الهضم والابتلاع لا المشاركة

ونقصد به أسلوب الكل أو لا شيء فبعض الأشخاص يميلون إلى إدراك الأحداث على أنها إما صواب أو خطأ دون أن يدركوا أن الأمر الواحد قد يجمع فى طياته بعض جوانب الصحة والخطأ مع تغليب جزء على آخر وقد يؤدى مستقبليا إلى نتائج إيجابية فعالة لو أتيحت له الفرصة . والدراسات النفسية تؤكد أن أصحاب هذا النوع من التفكير يتسمون بالتعصب والتوتر والقلق والجمود والتصلب وبلغة أخرى بالتشنج الثقافى …ويغرى هذا النوع من التفكير صاحبه بالنزوع إلى الكمال المطلق ومن ثم يصاب صاحبه بالإحباط عند الفشل.

 

ومثال ذلك: ما حدث من انتخابات برلمانية فى مصر 2010 حيث لم يتحمل الحزب الحاكم نجاح المعارضة- رغم أنه يهيمن بصورة أخرى ملتوية بضم المستقلين له- فقام بترويع الناس واستخدام وسائل انتقدتها منظمات حقوق الإنسان العربية وغيرها…ونرى أن الذى حمله على ذلك طريقة التفكير الخاطئة التى يتبناها منظروه ألا وهى الهضم والابتلاع لا المشاركة.

 

ملاحظات عند الخاتمة

اقرؤوا- إن شئتم- قوله تعالى (صم بكم عمى فهم لا يرجعون) وإنها لصفعة للذين يعطلون حواسهم عن التفكير، واقرؤوا- إن شئتم- قوله تعالى (إن شر الدواب عند الله الصم البكم الذين لا يعقلون)، واقرؤوا- إن شئتم- التفكير فريضة إسلامية لعباس محمود العقاد …بل لا أتجاوز قواعد المنطق حين أقول إن التفكير ضرورة إنسانية…وبناء عليه كنا نرجو بتسليط الضوء على هذه المشاهد اللاعقلانية التى  تصرخ بشدة الغباء أن نتخلص منها فى حياتنا الثقافية والاجتماعية وسجالنا السياسى.

 

سيد يوسف

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.