إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

معتصمو مجلس الوزراء يشتبكون مع الجيش بشارع الفلكي.. ويغلقون «قصر العيني»

معتصمو مجلس الوزراء يشتبكون مع الجيش بشارع الفلكي.. ويغلقون «قصر العيني»

وقعت اشتباكات بين عشرات من المعتصمين أمام مجلس الوزراء وقوات أمن مركزي ومعها قوات من الجيش في شارع الفلكي، إثر اختطاف الشرطة العسكرية أحد المعتصمين والاعتداء عليه ثم إطلاق سراحه «بعد إحداث إصابات بالغة به»، بحسب المعتصمين، مما أثار غضب العشرات منهم، فألقوا الحجارة على القوات التي ردت بخراطيم المياه الساخنة.

وأغلق بقية المعتصمين، البالغ عددهم أكثر من…

معتصمو مجلس الوزراء يشتبكون مع الجيش بشارع الفلكي.. ويغلقون «قصر العيني»

وقعت اشتباكات بين عشرات من المعتصمين أمام مجلس الوزراء وقوات أمن مركزي ومعها قوات من الجيش في شارع الفلكي، إثر اختطاف الشرطة العسكرية أحد المعتصمين والاعتداء عليه ثم إطلاق سراحه «بعد إحداث إصابات بالغة به»، بحسب المعتصمين، مما أثار غضب العشرات منهم، فألقوا الحجارة على القوات التي ردت بخراطيم المياه الساخنة.

وأغلق بقية المعتصمين، البالغ عددهم أكثر من ألف شخص، شارع «قصر العيني» بحواجز حديدية وحجارة، مرددين هتافات ضد حكم العسكر، وقد هدأت الاشتباكات بعد أن أوقفت القوات فتح خراطيم المياه الساخنة على المعتصمين.

كانت الشرطة العسكرية المكلفة بحماية مبنى مجلس الشعب قد أطلقت سراح أحد المتظاهرين بعد نحو ساعة من اختطافه داخل المجلس، وتم نقل المتظاهر إلى مستشفى المنيرة العام «لعلاجه من آثار الضرب»، حسب رواية نشطاء في اعتصام مجلس الوزراء، ويؤكد المعتصمون أن قوة من الجيش المسؤولة عن تأمين مجلس الشعب خرجت واختطفت الناشط عبودي إبراهيم، من أمام البوابة في الساعة الواحدة والنصف بعد منتصف الليل، وبعد تدخل مجموعة من المعتصمين للتفاوض مع قوات الجيش داخل الكردون الأمني الذي تنصبه القوة في شارع الشيخ ريحان، تم إطلاق سراح المختطف.

المصدر: المصري اليوم

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد