إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

البوطي بعين واحدة: يعدد جرائم إسرائيل ولا يذكر جرائم نظام الأسد بحق شعبه

 

البوطي بعين واحدة: يعدد جرائم إسرائيل ولا يذكر جرائم نظام الأسد بحق شعبه

أكد الأستاذ الدكتور محمد سعيد رمضان البوطي أن المؤامرة على العرب بدأت منذ أن زرع الورم السرطاني في فلسطين المحتلة وترعاه اليوم الولايات المتحدة الأمريكية التي تجر ذيول الهزيمة في العراق مشددا على أن تهريب الأسلحة إلى سورية وإجرام المسلحين فيها يتم من أجل قرة عين إسرائيل.

وأوضح الدكتور البوطي في خطبة الجمعة اليوم أن قضية فلسطين هي قضية الأمة الإسلامية جمعاء وليست كما قد يتصور البعض قضية إقليمية تعود إلى بقعة من أرض ويسأل عنها جماعة من الناس مشيرا الى ان الموءامرة كان وما زال هدفها زرع الكيان الاسرائيلي السرطاني في أدق جزء من جسم الأمة الإسلامية.

وقال البوطي .. ينبغي أن نعلم بأن المجتمع الغربي بشطريه الأوروبي والأمريكي يغذي هذا الورم من أجل أن تكون المشكلة التي تشل فاعلية الأمة الإسلامية حاضرة دوما لا تغيب لافتا إلى أن واشنطن تقود هذه الخطة اليوم وترعى هذه الغاية.

ولفت البوطي إلى أن الولايات المتحدة التي نفذت الأمر الصادر إليها من إسرائيل باحتلال العراق وتدميره بزعم امتلاكه أسلحة نووية تهدد اسرائيل تنسحب من العراق اليوم بخفي حنين وهي تحمل أثقالا من الخسارة في الأرواح والمال.

وأوضح البوطي أن إسرائيل اليوم تجير القانون الدولي وتستعبد الأسرة الإنسانية ممثلة في موءسساتها العالمية والدولية مستغلة الدعم الامريكي اللامحدود لها وقال .. لا عجب من ذلك لأن أمريكا أعلنت أكثر من مرة أنها على استعداد لأن تدمر الجنس البشري أجمع في سبيل المحافظة على أمن إسرائيل, أمن هذا الورم السرطاني.

وقال البوطي.. إذا نظرنا اليوم إلى إخواننا العرب والمسلمين والذين كانوا قبل حين من الزمن يتسابقون إلى مقاطعة إسرائيل ويلتقطون أنفاسهم بحثا عن الساعة الملائمة للانقضاض لإعادة الحق المسلوب ولاستعادة الأوطان المغتصبة نجدهم اليوم يتسابقون لمد الجسور للتآلف والتعاون والتعايش ما بينهم و بين هذا الورم السرطاني الذي غرس من أجل القضاء على وجودهم وعلى كينونتهم الإنسانية والحضارية.

وأعرب الدكتور البوطي عن استغرابه من تصريحات بعض العرب المسلمين الذين ينادون بضرورة التعامل مع إسرائيل بالحكمة المتناهية وهي التي احرقت بالامس مسجدا بكامله في قطاع غزة واغلقت باب المغاربة في بيت المقدس كمقدمة لكارثة تتهدد الأمة العربية والمقدسات الإسلامية.

وتساءل البوطي كيف لا تتمرد إسرائيل وتركل القانون الدولي بقدميها ولا تبصق على القرارات الدولية بعد ان أصبح الذين كانوا يتربصون بها بالأمس يدافعون عنها اليوم ويدعون العالم الإسلامي إلى التعامل معها بالحكمة واللين.

وقال الدكتور البوطي.. إن هذه الأسلحة التي تتدفق إلينا من اليمين والشمال وهوءلاء المسلحين الذين يمعنون تقتيلا وتخريبا وتحريقا في البلد إنما يتم ذلك كله من أجل قرة عين إسرائيل.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد