إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

بعد اصابته.. الساروت يهاجم المجلس الوطني و حكام العرب – فيديو

 

بعد اصابته.. الساروت يهاجم المجلس الوطني و حكام العرب - فيديو

وجه الناشط السوري عبد الباسط الساروت رسالة شديدة اللهجة إلى الحكام العرب و المجلس الوطني السوري في تسجيل فيديو نشر على موقع ” اليويتوب ” طالبهم فيها بالحماية الدولية .

و روى الساروت تفاصيل محاولة الإغتيال التي تعرض لها في وقت سابق من يوم أمس اثناء مشاركته في احدى التظاهرات الحاشدة بحي الخالدية في محافظة حمص , وقال أنه تعرض يوم أمس لثلاث محاولات اغتيال لكن الله سبحانه وتعالى انقذه و تابع بأن جميع المواطنين في حمص مستهدفين و وصف المشهد هناك بأن السكان يتشهدون اثناء عبورهم من شارع إلى شارع ! .

و ذكر بأن 4 شهداء سقطوا أمس في الهجوم الذي نفذته قوات الجيش السوري عليهم من بينهم شاب سقط في منتصف الطريق فهرعت والدته لسحب جثمانه فسقط فوقه مقتولة , وقال بأن الأهالي قد اعتادوا على مثل هكذا أمور و أن دموعهم جفت من كثرة البكاء ورغم ذلك ما زال أهالي المدينة يخرجون .

وتسآل حارس كرامة سوريا مستنكراُ صمت العرب و العالم عن الجهة التي ستلبي مطلب الشعب بالحماية الدولية و قال بأنهم لا يشعروا بهم ولا بمعانتهم لأنهم يقيمون في فنادق فاخرة ذات سبعة نجوم ويأكلون ما لذ وطاب , و وجه الساروت كلمته التي وصفها السوريين بأنها مؤثرة جداً نداء استغاثة إلى الجميع و لمن وصفهم بأنهم أصحاب حس و إنسانية بالتدخل الفوري و تنفيذ مطالب الشعب وحمايتهم من الأمن و الجيش و الشبيحة الذين ينصبون رشاشاتهم و يتحدّون بعضهم بمن يقتل أكثر و قصفهم للمنازل و المساجد و المدنين و طالبهم بفعل أي شيء يساهم في وقف حمام الدم السوري سواء بفرض منطقة عازلة أو بتدخل عسكري .

و قال بأن ما تبقى من الشعب الحمصي و الشعب السوري يطالب بالحماية الدولية موجهاً كلامه هذا إلى المجلس الوطني السوري و الحكام البلدان العربية وخاصة الإمارات التي لم تحرك ساكناً حتى الآن متسآلاً عن سبب صمتها الغريب هذا قائلاً لحكامها نحن عرب ولسنا اسرائيليين , و طالبهم بالدفاع عن المساجد التي قصفت و الحرمات الإسلامية التي انتهكت و المصاحف التي حرقت .

و وجه الساروت رسالة خاصة للمجلس الوطني الذي قال بأن الشعب هو من ايد المجلس الوطني وهو من ساهم بشكل كبير بإعلانه و قال بأنهم ” أي الشعب ” قادرون على إسقاطه متى ارادوا ولكنهم لن يسقطوه لأنه ممثلهم , ودعاهم للجوء لمجلس الأمن و إحالة الملف السوري إليه , و أشار إلى أن المجلس مقصر كثيراً في دعمه للثوار .

وعن رأيه في الجيش الحر قال الساروت بأن الجيش الحر هو الجهة الوحيدة التي تحمي المدنيين من بعد الله , وقال بأن الجيش الحر ينفذ عمليات نوعية ساهمت في حماية الأهالي المدنيين و المتظاهرين السلميين .

و وصف الساروت الشعب السوري بأنه شعب لا يهاب الموت يخرج بصدوره العارية ليواجه رصاص الدبابات دون خوف , تمنى أن يموت تحت أقدام هكذا شعب بطل , و وجه عبد الباسط رسالة لأهل مدينة حلب الذين وصفهم بالأبطال و قال بأنه يعلم بأنه يوجد في حلب ابطال حقيقيون وشيوخ لن يخذلوا الشعب الحمص و أهالي محافظة حمص المنكوبة .

و ختم رسالته بتمني لقاء جميع السوريين بعد النصر بجميع أطيافه من الأكراد و اهالي حلب ودير الزور و دمشق .

 

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد