إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

تونس تحتفل السبت بالذكرى الأولى لإندلاع شرارة الثورة

 

تونس تحتفل السبت بالذكرى الأولى لإندلاع شرارة الثورة

تحتفل تونس غداً، بالذكرى الأولى لإندلاع شرارة “الثورة”، التي أطاحت بنظام الرئيس التونسي السابق بن علي في 14 يناير الماضي.

وستنطلق الإحتفالات بهذه الذكرى في مدينة سيدي بوزيد مهد الثورة التونسية، بمشاركة عدد من الشخصيات العربية الأجنبية، وأعضاء المجلس الوطني التأسيسي التونسي المنبثق عن إنتخابات 23 أكتوبر الماضي.

ويتضمن برنامج هذه الإحتفالات التي ستتواصل على مدى ثلاثة أيام، العديد من الفعاليات السياسية والثقافية والفنية، إلى جانب وضع نصب تذكاري على شكل عربة لبيع الخضار والفواكه تحيط بها مجموعة من الكراسي المبعثرة، وذلك في إشارة إلى الإطاحة بالرئيس السابق بن علي.

وترمز عربة بيع الخضار والفواكه إلى عربة الشاب محمد البوعزيزي، الذي إنتحر بإشعال النار في جسده أمام مقر محافظة سيدي في السابع عشر من ديسمبر 2010، إحتجاجاً على منعه من ممارسة حقه في العمل كبائع متجول للخضار والفواكه.

وتسببت هذه الخطوة الإحتجاجية في إندلاع مظاهرات ومواجهات لأول مرة في مدينة سيدي بوزيد”265 كيلومترا جنوب تونس العاصمة”، حيث بدأت بعد ذلك في التدحرج ككرة الثلج، لتشمل كافة البلاد.

وإتخذت تلك الإحتجاجات في بدايتها طابعاً إجتماعياً، أساسه المطالبة بالحق في العمل، ولكنها سرعان ما إنتقلت إلى التعبير عن مطالب سياسية، كما تحولت بسرعة أيضاً من مظاهرات إجتماعية إلى مواجهات وصدامات دامية تخللها سقوط العديد من القتلى والجرحى، لتنتهي في 14 يناير 2011، بسقوط نظام الرئيس السابق بن علي الذي يقيم حالياً صحبة عائلته في السعودية.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد