إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

مصرية تنال الجنسية الأمريكية بعد هروبها من العبودية

 

مصرية تنال الجنسية الأمريكية بعد هروبها من العبودية

نقلت لوس أنجلس تايمز خبر حصول فتاة مصرية على الجنسية الأمريكية نظرا لقصة هذه الفتاة الحافلة.

حصلت شيماء يوم الخميس الماضي على الجنسية الأمريكية بعد أدائها القسم لنيل الجنسية الأمريكية. تشير الصحيفة أن شيماء بيعت من قبل أهلها لعائلة وهي في سنة العاشرة لتخدم عائلة صادف أنها انتقلت للولايات المتحدة وجرى تهريبها من قبل العائلة التي تعيش في ميدنة ايرفينغ في منتبيلو. أجبرت شيماء على التنظيف والطبخ والنوم في كراج بلا نوافذ إلى أن بلّغ أحد المارة السلطات عن وجود طفلة محتجزة في كراج.

وحوكمت العائلة بعد إنقاذ شيماء من حياة العبودية ونقلها لمؤسسات الرعاية بالأحداث ثم انتقالها للعمل ودراسة القانون. تقول الصحيفة أن والدي شيماء باعاها وهي في سنة الثامنة لقاء 30 دولار شهريا وفقا للسلطات التي تشير سجلاتها أن شيماء كانت تخدم عائلة المدعو عبد الناصر عيد يوسف، وزوجته السابقة آمال أحمد عويس عبد المطلب، وأولادها الخمسة 16 ساعة يوميا دون أن يسمح لها بالخروج أو زيارة طبيب عندما مرضت، وحتى أصبح عمرها 13 سنة.

وفي عام 2002، توجهت سلطات الرعاية بالأطفال إلى منزل العائلة عقب ورود إخبارية عن إساءة معاملة طفلة، وأنقذت شيماء التي لم تكن تعرف كلمة إنكليزية واحدة، وجرت محاكمة عبد الناصر وزوجته وسجنهما وترحيلهما من الولايات المتحدة. وكانت العائلة قد حذرت شيماء من الحديث إلى الشرطة زاعمين أنها ستتعرض للضرب إن فعلت وظلت شيماء تفرض الحديث عبر مترجم إلى أن سمح لها بالاتصال مع والدها في مصر والذي طلب منها العودة إلى العائلة لكنها رفضت وقالت لوالدها إنها ترفض ذلك وترفض بيع والدها لهم. وتحلم شيماء الآن بدراسة القانون أو العمل شرطية في الولايات المتحدة وخلال ذلك تعمل حاليا في متاجر كابازون.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد