سيدي عبد الجليل.. لقد أزف موعد الرحيل

0

أحمد الله أني لم آتك في خصام حول طلاق زوجة، أو عقد قران بأخرى فأنت كقاض شرعي غالبني لا محالة، ولكنني أعلم أنك لن تعدم وسيلة لتفنيد إتهاماتي حينما يتعلق الأمر بالقانون، فأنا فيه جاهل حتى الثمالة، فقد قضيت جلّ عمري أتعثر بين الحائط وبين حافة الطريق كي أمشي في طريق مستقيم، رغم أننا نحن الذين ولدنا في الدروب الوعرة نتنسّم الطريق بين وهدة وعلوة، لا ننفكّ نناكف الحكومة تلو الحكومة رغم هيبتها.. ولم يكن في يوم من الأيام مطلبنا أكثر من أن تنصفنا وتعطنا نصف حقنا.

                         

     يبدو أنني كعادتي أسرفت في الغموض ولم أبيّن لك سبب طرقي لبابك هذا الصباح بقوة غير معتادة.. أقول لك يا سيدي أنني قد إنتظرت، ثم صبرت، ثم تأففت، ثم يئست، ثم قنطت، ثم إنفجرت أشلاء مبعثرة تلملمت فوق أيادي البسطاء الذين خيّروني بين أن يتركوني أو أتركك.. ولعل فطنتك تدلّك أني قررت أن أعمل بالرأي الثاني.                                                          

     منذ اليوم الأول للثورة التونسية ونحن نحلم بخيال “البوعزيزي” يحوم في ربعنا.. جلسنا فوق نار “المناذير” الملتهبة نبكي لمرأى طفلة محرومة، ونهلل لشاب قال “لا” في ضوء الظهيرة.. تململمنا، وقمنا، وقعدنا، وأدمنّا مراقبة الطريق من شقوق الباب لعلّ صوت الدبيب يصلنا حتى إنهمر السقف علينا، وبانت السماء حمراء كألسنة جهنم فوقنا.                                   

     إنتفض الشعب العظيم لأول مرة.. قام المارد الغافي فوق ركبة أمه، فطم نفسه بنفسه.. رمى بقنينة الحليب المخذر وزحف لوهلة، ثم حبا، ثم مشى، ثم ركض في يوم واحد.. لهذا الشعب يا سيدي خصلة لا يعرفها الكثير.. تحسبه ميتا ثم تراه يتنفس.. تظنه مغميا عليه ثم تراه يتمدد، وتراه قاعدا وهو يمشي، وإذا ما بدأ المشي فهو لن يقف.  لشعبنا طباع البراعم: تغفو فتهمد، ثم تصحو فتنهد.                                                                           

- Advertisement -

     أظنك كمواطن لعق من ملح هذا البلد، وخطا فوق ثراها العذب تعرف ما يعنيه المشي عند هذا الشعب.. فلماذا إذن تريد أن تفرض عليه أن يمشي من هنا إلى هناك في وسط دائرة؟.  لماذا تحاول منعه من ممارسة حقه في الصعود من الأسفل إلى الأعلى؟. إن كل ما نريده هو أن نطلّ برأسنا من الحفرة التي وضعتمونا  فيها كي نرى العالم حولنا.                                

     إسمح لي يا سيدي أن أكون فضّا بعض الشيء فأبتعد عن لمس الزجاج بالقطن وأمسّك مباشرة.. لقد رضينا بك حين نصّبوك علينا، وامتنعنا حتى عن لمسك بأعيننا.. كتمنا كل ما فينا ومددنا أيادينا نحملك على شعاع من نور.. لم نسمح حتى أن نسمع لمن قال شيئا فيك.. إعتبرناك البطل الذي سيعبر بنا إلى هناك حيث للحقول خضرة النماء، وحيث للبحار زرقة السماء.

     وكما يحدث يا سيدي في الأفلام الهندية تبعناك دون وعي إلى حيث أردت.. كنا نغلق أعيننا، ونضع سدادة على آذاننا، وكمامة على أفواهنا ونحن نراك تنحدر وتنحدر حتى وصلت بنا إلى قاع البئر.  ضحالة المياة الراكدة مسّت أصابع أقدامنا، وعتمة الوسط تكاثفت فوقنا، فنزعنا عن أعضائنا ما ألبستنا إياه الأيام، وتنشقنا ريح العطن، قفلنا من حيث أتينا.. صحنا فيك أن تأتي معنا فأبيت، ورجوناك أن تتسلق الحبل الذي تدلى إليك فرفضت وصممت على أن تتبع غيرنا.                                                           

     ولأننا نعلم أن كل الدروب ستكون مسدودة على كل من أبى أن يخرج معنا، خرجنا إلى الشوارع هادرين كي تسمعنا، وكتبنا فوق كل حوائط المدينة إسمك بالمقلوب كي ترانا، وحين رأينا أعوانك مصرّين على القراءة من الشمال إلى اليمين رفعنا المصاحف كي يروا حروف الله الناصعة، ولكن ظلمة العيون لم تر ما أضاء فوقنا.                                                     

     سيدي مصطفى عبد الجليل قد أقول أشياس كثير وأخرىخطيرة، ولكنني لن أتطاول عليك لأنك قد دونت يوما ما في سجل بلادنا قصة جميلة.           

      سيدي مصطفى عبد الجليل قد أخرج إلى الشارع راكضا فوق دموعي كي أرثي أيامك، وأبيّن للناس أحلامك الضائعة بين الولاءات المبعثرة، والوعود المنتثرة، ولكني لن أهجوك لأنك حتى حينما سرت بنا خلف ظهرك لم تكن تعرف موقع الشمس.                                                         

     سيدي مصطفى عبد الجليل.. لقد أزف موعد الرحيل.. أعلنها وأنا أعدو خلف الجموع مناديا في الشوارع والأزقة كل سكان البلدة الآمنة.              

     رحيلك الآن رحمة لنا ورحمة لك.. نريد أن نحتفظ بصورة جميلة لك وأنت تبتسم.. لا نريد أن نشم الدماءالمنسابة من تحت كرسيك، ولا نريد أن نرى الخراطيش الفارغة تنصبّ تحت قدميك.. لقد سئمنا أزيز الرصاص، وكرهنا منظر الوحوش الحديدية تركب فوق ظهور شوارعنا..  إرحل سيدي ففي رحيلك نجاة، والعاقل من يعرف أين تغطس المرساة.                        

                                             

طرابلس 20/12/2011                                                                 

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.