شركة روسية تتفق مع ايران على تطوير احد حقولها النفطية

0

ايران نفط

تؤثر العقوبات على الاستثمارات في قطاع النفط الايراني

وقعت ايران الاحد اتفاقا بقيمة تصل الى مليار دولار مع شركة “تاتنفت” الروسية لتطوير حقل نفطي ايراني، في خطوة نادرة لاستثمار اجنبي جديد في قطاع النفط والغاز في البلاد التي ترزح تحت عقوبات اقتصادية مشددة.

وقالت وزارة النفط الايرانية على موقعها الالكتروني ان مشروع تطوير حقل “زاغة” النفطي الذي يقع على…

ايران نفط

- Advertisement -

تؤثر العقوبات على الاستثمارات في قطاع النفط الايراني

وقعت ايران الاحد اتفاقا بقيمة تصل الى مليار دولار مع شركة “تاتنفت” الروسية لتطوير حقل نفطي ايراني، في خطوة نادرة لاستثمار اجنبي جديد في قطاع النفط والغاز في البلاد التي ترزح تحت عقوبات اقتصادية مشددة.

وقالت وزارة النفط الايرانية على موقعها الالكتروني ان مشروع تطوير حقل “زاغة” النفطي الذي يقع على ساحل الخليج في اقليم بوشهر سينتج 7 الاف برميل يوميا في مرحلته االاولى، ترتفع الى 55 الف برميل يوميا في المرحلة الثانية من العقد.

وتقول ايران، خامس اكبر بلد مصدر للنفط في العالم، انها تنتج 3.5 مليون برميل يوميا من النفط.

ونقلت وكالة انباء “مهر” شبه الرسمية عن رستم قاسمي وزير النفط الايراني قوله: “هذه الشركة الخاصة واحدة من اشهر الشركات العالمية في مجال استخراج الخام الثقيل ولذا فاننا نريد الاستفادة من خبرتها”.

وامتنع قاسمي عن ذكر قيمة العقد قائلا انه سيتم الكشف عن ذلك بعد شهرين عندما يتم الانتهاء من التفاصيل الفنية.

ورغم ذلك قال ناجي سعدوني رئيس شركة التطوير والاعمال الهندسية النفطية الايرانية، الذي وقع مذكرة التفاهم مع الجانب الروسي، ان قيمة العقد تبلغ نحو مليار دولار.

ونقلت وكالة مهر عن سعدوني قوله: “سيبدأ الحقل النفطي الانتاج في غضون 24 شهرا وسيصل الى الانتاج الكامل في غضون 54 شهرا”.

ويقوم رستم مينيخانوف رئيس جمهورية تتارستان الروسية الجنوبية، وهي مقر تاتنفت، بزيارة طهران لتوقيع الاتفاق وزار ايضا حقل “بارس” الجنوبي الايراني العملاق للغاز واعرب عن أمله في تعزيز التعاون الاقتصادي مع ايران.

وقال مينيخانوف لوكالة الانباء الايرانية الرسمية: “تنوع المشروعات في حقل بارس الجنوبي شئ لا يصدق. امل ان تصبح تتارستان في المستقبل مكانا لتعاون ايراني-روسي شامل”.

المصدر: BBC

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.