«موسى» يطالب بوقف العنف ضد المتظاهرين.. ويرفض الدعوة لرحيل «العسكري» الآن

0

«موسى» يطالب بوقف العنف ضد المتظاهرين.. ويرفض الدعوة لرحيل «العسكري» الآن

 

طالب عمرو موسى، المرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية، وعضو المجلس الاستشاري، بوقف أي مظاهر للعنف ضد المتظاهرين أو المعتصمين السلميين، وكذلك عدم المساس بالمنشآت العامة أو منشآت المواطنيين، و«تحكيم العقل» من الجانبين و«إعلاء مصلحة مصر».

وقال «موسى» خلال الندوة التي عقدتها «اللجنة المصرية للتضامن»، الأحد، بكلية طب قصر العينى أن المجلس الاستشاري طلب من المج…

«موسى» يطالب بوقف العنف ضد المتظاهرين.. ويرفض الدعوة لرحيل «العسكري» الآن

 

طالب عمرو موسى، المرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية، وعضو المجلس الاستشاري، بوقف أي مظاهر للعنف ضد المتظاهرين أو المعتصمين السلميين، وكذلك عدم المساس بالمنشآت العامة أو منشآت المواطنيين، و«تحكيم العقل» من الجانبين و«إعلاء مصلحة مصر».

وقال «موسى» خلال الندوة التي عقدتها «اللجنة المصرية للتضامن»، الأحد، بكلية طب قصر العينى أن المجلس الاستشاري طلب من المجلس العسكرى تشكيل لجنة تحقيق قضائية للوقوف على الأسباب الحقيقية وتقديم المسؤولين عنها للمحاكمة، حتى لا تتكرر مرة أخرى، وهو ما وافق عليه المجلس العسكرى معربا عن أسفه الشديد لتدمير المجمع العلمي المصري، ولكل المنشآت التي طالها التخريب والفوضي.

ورفض «موسى» الدعوات التي تنادي برحيل المجلس العسكرى الآن، وقال «تم الاتفاق منذ 3 أسابيع على جدول زمنى لتسليم الحكم إلى سلطة منتخبة، على أن يكون رئيس الجمهورية في مكتبه في أول يوليو 2012، كما تم الاتفاق على التوقيتات الزمنية المتعلقة بالانتخابات والجمعية التأسيسية، وهو ما بدأنا نلمسه حاليا»، معتبرا أن الانتهاء من المرحلة الأولى من انتخابات مجلس الشعب، وانتظار جولة الإعادة من المرحلة الثانية، تنفيذا للجدول الزمني.

وقال «موسى» تعليقا على حصول الإسلاميين على نسبة عالية من الأصوات في الانتخابات التي جرت حتى الآن إن «الديمقراطية ليست مجرد صندوق انتخابات، فلابد من الإيمان بمبادئها مثل احترام حقوق الإنسان والحريات واستقلال القضاء والحق في التعبير»، لافتا إلى أنه «طالما ارتضى الشعب الديمقراطية سبيلا، علينا أن نقبل نتائجها أيا كانت النتائج».

وأكد الدكتور حسن نافعة، عضو المجلس الاستشاري، أن «مصر تمر بلحظة فارقة وخطيرة فى تاريخها، ولا بد أن نعترف أن الجيش المصري كان ومازال محل تقدير كل الشعب، ولعب دورا في حماية الثورة والضغط على مبارك بالتنحي، وأنه لولاه لما نجحت الثورة»، مشيرا إلى «أننا حينما ننتقد المجلس العسكري، لا ننتقد المؤسسة العسكرية أو الجيش، ولكننا ننتقد الآداء السياسى للمجلس». 

المصدر: المصري اليوم

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.