المالح يطالب بقوات ردع عربية

0

 

المالح يطالب بقوات ردع عربية

قال المعارض البارز هيثم المالح ان المجلس الوطني السوري يطالب الجامعة العربية بنشر قوات ردع لحماية المدنيين من قوات الامن السورية التي جرى نشرها لسحق الاحتجاجات والتمرد المسلح الذي بدأ يتشكل في بعض المناطق.

اتهمت المعارضة السورية الرئيس بشار الاسد بالخداع بقبوله يوم الاثنين السماح بدخول مراقبين من الجامعة العربية وقالت انه لا ينوي الالتزام بالاتفاق ودعت الى تدخل عسكري لحماية المدنيين من قوات الامن.

وتحدث زعماء المعارضة بعدما وقعت سوريا بروتوكول الجامعة العربية الذي يسمح بمراقبة تنفيذ الاتفاق الذي قبلته دمشق الشهر الماضي ويقضي بانسحاب القوات من البلدات التي تشهد احتجاجات واطلاق سراح السجناء السياسيين وبدء محادثات اصلاحية مع المعارضة.

وقال برهان غليون رئيس المجلس الوطني السوري المعارض عقب اجتماع للمجلس في تونس ان توقيع سوريا اتفاق الجامعة العربية كذبة الهدف منها شراء الوقت واثناء الجامعة عن اللجوء الى الامم المتحدة.

وأضاف أن الاتفاق يعطي النظام السوري فرصة أخرى سيستغلها للتشبث بالسلطة.

وقال في مؤتمر صحفي انهم يريدون تعزيز المعارضة وأن تتجنب الجامعة العربية شراك النظام الذي وصفه بالكاذب. وحث غليون الجامعة العربية والامم المتحدة على الدفاع عن السوريين باقامة مناطق امنة داخل سوريا.

ومضى غليون يقول ان المعارضة تريد استخدام القوة حتى وان كان ذلك في نطاق محدود أو أن تقوم قوات دفاعية عربية بالرد. لكنه اضاف أن المعارضة لن تترك مصيرها في ايدي اخرين حتى وان كانوا الامم المتحدة.

وقال النشط هيثم المالح ان المجلس يطالب الجامعة العربية بنشر قوات ردع لحماية المدنيين من قوات الامن السورية التي جرى نشرها لسحق الاحتجاجات والتمرد المسلح الذي بدأ يتشكل في بعض المناطق.

ولم تبد الجامعة العربية أو القوى العالمية أي نية للتدخل العسكري بسبب مخاطر اشعال صراع أوسع في الشرق الاوسط نظرا لتحالف الاسد مع ايران ضد اسرائيل والانقسامات الطائفية التي يمكن أن تنتشر عبر الحدود.

ووقعت سوريا بروتوكول الجامعة العربية بعد اربعة ايام من فتح روسيا الباب أمام ادانة محتملة من مجلس الامن الدولي للحملة ضد المحتجين في سوريا بعدما طرحت مسودة قرار مفاجئة من أجل هذا الغرض. ولطالما عارضت روسيا الحليفة لسوريا والتي تزودها بالسلاح أي تدخل دولي في الازمة السورية.

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.