20 صحافياً ضحايا تغطية الثورات العربيّة

0

 

20 صحافياً ضحايا تغطية الثورات العربيّة

أفادت منظمة «حملة شعار الصحافة»، ومقرها جنيف، بأن 106 صحافيين قتلوا خلال عام 2011، من بينهم 20 قاموا بتغطية الثورات في عدد من الدول العربية. وأشارت الى أن هؤلاء تعرضوا لهجمات ومضايقات واعتقالات وإصابات في دول، من بينها مصر وليبيا وسوريا وتونس واليمن، مضيفة إن المكسيك وباكستان كانتا أخطر الدول لعمل الصحافيين.

وأوضحت أن 12 صحافياً قتلوا في المكسيك، ويرجح أن يكونوا ضحايا نزاعات بين الجيش وعصابات المخدرات في شمال البلاد.

وحلّت باكستان في المرتبة الثانية من حيث الخطورة، حيث قتل 11 صحافياً، معظمهم على الحدود مع أفغانستان، تلتها العراق وليبيا والفيليبين. وقتل سبعة صحافيين في النزاع الذي أدى الى سقوط الزعيم الليبي معمر القذافي في وقت سابق من هذا العام. وقالت المنظمة إن مقتل ثلثي هؤلاء الصحافيين كان متعمداً، وخصوصاً في أميركا اللاتينية التي تعتبر حرية الصحافة فيها مهددة، أما الثلث الباقي فقد قتل في حوادث خلال تظاهرات أو في معارك أو في تفجيرات انتحارية أو في انفجار ألغام.

- Advertisement -

ولفت الأمين العام للمنظمة، بليز ليمبين، الى أن «هناك نحو ست حالات في العالم لا يعرف بعد سبب مقتل الصحافيين فيها».

وقد بلغ عدد الصحافيين الذين قتلوا خلال العام الماضي 2010 مئة وخمسة.

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.