النظام السوري: طبول الخيانة تقرع في الدوحة!

0

 

انتقد الاعلام السوري بشدة الاثنين منح مقعد سوريا في جامعة الدول العربية الى المعارضة، وذلك عشية انعقاد القمة العربية الرابعة والعشرين في الدوحة، معتبرا انه مخالف لميثاق الجامعة واستنساخ للحدث الليبي لشرعنة التدخل الخارجي في البلاد.
 
وفي تقرير اخباري بعنوان "طبول الخيانة تقرع في الدوحة"، ذكرت قناة "الاخبارية السورية" ان "مشيخة النفط والغاز يريدون القفز فوق القوانين الناظمة لميثاق الجامعة لاعطاء مقعد الدولة المؤسسة لمجلس راضخ للمال والنفط الخليجي ومتامر خانع للقرار الاميركي على سوريا وشعبها".
 
واضافت ان منح المقعد جرى "بغية استنساخ الحدث الليبي ومنح التدخل الخارجي غطاء وشرعية ما يسمى الجامعة العربية"، واصفة المعارضة بانها "مجلس الدمى المستولد في الدوحة للسطو على مقعد سوريا في الجامعة".
 
وذكر مسؤول كبير في جامعة الدول العربية لوكالة فرانس برس ان المقعد السوري في الجامعة اعطي للمعارضة التي ستشارك بوفد منها في القمة العربية التي تبدأ الثلاثاء.
 
وكانت صحيفة "تشرين" الحكومية الصادرة الاثنين كتبت عن هذا الموضوع "كما لو أنها في تل أبيب, هكذا يمكن رؤية القمة العربية …أو ربما ظن الكثيرون لو أنها كانت في تل أبيب لن تكون قراراتها أقل تامرية وخيانة لسورية وللأمة العربية".
 
واعتبرت الصحيفة ان الشعوب العربية "لا تتوقع أن يأتيها الفرج من قطر وهي خنجر إسرائيل في قلب الأمة العربية".
 
وذكرت صحيفة "الثورة" الحكومية من جهتها ان الجامعة العربية ستتحول "من دون شك" الى "زريبة يساق اليها من يساق بعصا البترودولار الغليظة حينا وبالتهديد بتحويل بلاد من يفكر قليلا الى افغانستان او صومال جديد".
 
واضافت ان الجامعة تمنح "مقعد سورية المغتصب الى قطاع الطرق وشذاذ الآفاق.. الى عصابة +الائتلاف المعارض+ ظنا منها منها ان من سيجلس على مقعد سوريا قادر على تمثيل الشعب السوري".
 
وتابعت ان "الشعب هو من يمنح الصلاحيات والشرعية وليس أمراء الظلام والرمل".
 
وخلصت الصحيفة الى ان "تلك القمة هي جلسة عزاء لجامعتهم"، معتبرة ان "العرب دون سورية عربان.. والجامعة دون سورية +مفرقة+".
 
واضافت "ويل لأمة حكيمها ليس له من الحكمة في شيء.. والآمر فيها عبد لسيد غربي.. ويل لأمة العرب حين يلبس عربانها سراويل الآخرين".
 
وعلقت الجامعة العربية عضوية سوريا فيها في تشرين الثاني/نوفمبر 2011 بسبب عدم تجاوب الرئيس السوري مع خطط لانهاء العنف في بلاده.

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.