معهد واشنطن ينشر دراسة تفصيلية عن المقاتلين الأوروبيين الأجانب في سوريا

0

 

ثار الكثير من القلق خلال الأسابيع الأخيرة حول انضمام المسلمين الأوروبيين إلى الثوار السوريين. فقد زعم تقرير في صحيفة "الإندبندنت" البريطانية أن أكثر من 100 بريطاني ذهبوا الى سوريا، بينما أعطت "لو فيجارو" تقديراً بأن ما يتراوح بين 50-80 شخص قد ذهبوا من فرنسا؛ وتحدثت "دير شبيغل" عن "عشرات" الألمان، وذكرت" يولاندس بوستن" عن ذهاب 45 دانمركي. أما هولندا فقد رفعت مستوى التهديد التي تواجهه من الإرهاب إلى درجة "كبيرة" على أساس قيام مخاوف من أن من بين ما يقدر بـ 100 فرد يُعتقد أنهم سافروا إلى سوريا، قد يعود بعضهم إلى هولندا وينخرط في هجمات إرهابية.
 
ويمثل تقرير "المركز الدولي لدراسة التطرف" أول تقييم تجريبي كامل لعدد الأوروبيين الذين انضموا إلى الثوار في سوريا، حيث يظهر المدى الكبير الذي عمل فيه الصراع السوري على حشد المسلمين عبر أنحاء العالم: فهناك ما بين 140 و 600 أوروبي ذهبوا إلى سوريا منذ أوائل عام 2011، يمثلون 7-11 في المائة من مجموع المقاتلين الأجانب. وقد تلقت أجهزة الأمن الأوروبية تعليمات جيدة بإقرار نهج عالي التمييز يقوم على الاستخبارات للتعامل مع المقاتلين العائدين.
 
كم عدد المنضمين؟
 
يقوم تقديرنا على أكثر من 450 مصدر في وسائل الإعلام الغربية والعربية، فضلاً عن إخطارات الشهادة التي تم نشرها في منتديات المجاهدين على الإنترنت. وكما هو الحال مع الصراعات السابقة، فإن الصورة لم تكتمل بعد ويرجح أن تظل كذلك لسنوات قادمة. وليس هناك "تعداد حقيقي" عن المقاتلين الأجانب، كما أن المصادر العامة المتاحة غير مكتملة بالضرورة.
 
ونتيجة لذلك، تتباين الأعداد بشكل كبير. فالأرقام المستخدمة على الجانب الأقل هي تقديرات متحفظة/يؤكدها الأفراد بالكلية، بينما تلك على الجانب الأعلى تشمل تقديرات عامة (وإن لم يتم التحقق منها بعد) وفرتها الحكومة ومصادر وسائل الإعلام.
 
وقد تم تحليل البيانات بثلاث طرق مختلفة: (1) العدد الإجمالي الكلي أو كل بلد على حدة، بما في ذلك أولئك الموجودين، أو الذين قتلوا و / أو تم القبض عليهم، أو عادوا إلى ديارهم؛ (2) الوجود الحالي للمقاتلين الأجانب (آذار/مارس 2013)؛ و (3) عدد الذين تم التأكد من مقتلهم عند مشاركتهم في القتال مع الجماعات الجهادية.
 
(1) العدد الكلي
 
منذ بداية الصراع في سوريا في أوائل عام 2011، نُقدر أن حوالي 2,000 – 5,500مقاتل أجنبي قد ذهبوا إلى سوريا للقتال مع قوات المعارضة. وتمثل الحصة الأوروبية من هذا المجموع ما يتراوح بين 135-590 فرد، أو 7-11 في المائة من مجموع المقاتلين الاجانب.
 
والأرقام هي كما يلي، على أساس كل بلد على حدة:
 
• ألبانيا: 1
 
• النمسا: 1
 
• بلجيكا: 14-85
 
• بريطانيا: 28-134
 
• بلغاريا: 1
 
• الدنمارك: 3-78
 
• فنلندا: 13
 
• فرنسا: 30-92
 
• ألمانيا: 3-40
 
• إيرلندا: 26
 
• كوسوفو: 1
 
• هولندا: 5-107
 
• اسبانيا: 6
 
• السويد: 5
 
(2) التواجد الحالي
 
على أساس مجموع المشاركين في الصراع، نقدر أنه لا يزال هناك 70-441 أوروبي متواجدون حالياً في سوريا. ويشير ذلك إلى أن معظم الأوروبيين الذين سافروا إلى سوريا لا يزالون في ساحة المعركة.
 
والأرقام هي كما يلي، على أساس كل بلد على حدة:
 
• بلجيكا: 4-75
 
• بريطانيا: 17-77
 
• الدنمارك: 3-48
 
• فنلندا: 12
 
• فرنسا: 9-59
 
• ألمانيا: 1-37
 
• إيرلندا: 15-25
 
• هولندا: 4-104
 
• اسبانيا: 1
 
• السويد: 3
 
تجدر الإشارة هنا إلى أن بعض المصادر قد تكون عتيقة، وهذا يعني أن الأرقام الفعلية قد تكون أقل من ذلك.
 
(3) "الشهداء" الجهاديون
 
يمكن تقسيم قوات الثوار في سوريا إلى ثلاث مجموعات: وحدات محلية مستقلة، أولئك المتحالفون مع "الجيش السوري الحر"، وأولئك الذين يُطلق عليهم الجهاديون وترتبط أيديولوجيتهم بـ تنظيم «القاعدة». ويمكن تحديد عدد القتلى في صفوف الفئة الثالثة — الجهاديون — عبر ما يسمى بإخطارات الشهادة التي تصدرها منتديات «القاعدة» المضفى عليها صفة شرعية.
 
ومن بين إخطارات الشهادة الأجنبية البالغ عددها 249 إشعاراً، حددنا ثمانية جهاديين (حوالي 3 في المائة من المجموع) من بلد منشأ أوروبي. ويشملون واحداً من كل من البلدان التالية:
 
• ألبانيا
 
• بريطانيا
 
• بلغاريا
 
• الدنمارك
 
• فرنسا
 
• كوسوفو
 
• اسبانيا
 
• السويد
 
وقد تكون الأرقام الفعلية أعلى بسبب فقدان بعض الإخطارات، أو عدم الإبلاغ عن بعض القتلى.
 
ما مدى اشتراك "الأجانب" في الصراع السوري؟
 
زعمت الحكومة السورية — في أوقات مختلفة ولأسباب مختلفة — أن العديد من المقاتلين المنخرطين في الصراع الحالي هم من الأجانب. بيد، لا تدعم الأرقام التي لدينا هذا الإدعاء.
 
وحتى عند وضْع التقديرات الأكثر تحرراً لأعداد المقاتلين الأجانب على مدار مجمل الصراع (5,500) جنباً إلى جنب مع التقديرات الأكثر تحفظاً للحجم الحالي لقوات الثوار (60,000)، لن يمثل الأجانب سوى أقل من 10%. ومن المرجح أن يكون الرقم الفعلي أقل من ذلك.
 
وبعد تبيان ما سلف، نقول إن التأثير والقيمة العسكرية للمقاتلين الأجانب قد تكون غير تناسبية عند مقارنتها بالقوات المجندة محلياً، في ضوء زيادة احتمالية مشاركة هؤلاء الأجانب في صراعات سابقة مثل تلك التي حدثت في ليبيا والعراق، ومن ثم امتلاكهم تجارب ومهارات يفتقر إليها المحليون.
 
الدوافع
 
يصف العديد من المحللين والمنافذ الإعلامية المقاتلين الأجانب بأنهم إرهابيين أو متحالفين مع تنظيم «القاعدة». لكن الواقع هو أكثر تعقيداً. فكما ذكر أعلاه، ينبغي الالتفات إلى أنه ليس جميع الأفراد المنضمين إلى قوات الثوار في سوريا هم من أصحاب التوجهات الجهادية، كما لا ترتبط جميع الجماعات الجهادية بـ تنظيم «القاعدة». وعلاوة على ذلك، ليس كل من انضم إلى جماعة جهادية تدفعه وجهة نظر عالمية جهادية متكاملة الأركان.
 
والأسباب الأكثر شيوعاً للانضمام إلى قوات الثوار هي الصور المروعة للصراع، والقصص عن الفظائع التي ارتكبتها القوات الحكومية، والغياب المتصور للدعم من البلدان الغربية والدول العربية. وفي حالات عديدة، يتبنى هؤلاء الأفراد كلية الإيديولوجية والعقيدة الجهادية، فقط عندما يكونون على أرض المعركة ويتواصلون مع المقاتلين المتشددين.
 
التقييم العام
 
من المهم أن نلاحظ أمراً هاماً عند مناقشة ظاهرة المقاتلين الأجانب في سوريا: ليس جميع من انضموا إلى الثوار السوريين هم من تنظيم «القاعدة»، كما أن عدداً محدوداً فقط ربما ينخرط في أعمال إرهابية بعد العودة إلى أوروبا.
 
وبعد بيان ما سبق، سيكون من الخطأ أن نخلص إلى أن الأفراد الذين تدربوا وحاربوا في سوريا لا يشكلون أي تهديد محتمل. إذ تظهر العديد من الدراسات أن الأفراد الذين تلقوا تدريباً في الخارج و / أو لهم خبرة في القتال تورطوا بشكل بارز في عمليات إرهابية داخل الأراضي الأوروبية. وعلاوة على ذلك، وفقاً لدراسة نشرت مؤخراً من قبل الأكاديمي النرويجي توماس هيجهامر، إن الإرهابيين الذين اكتسبوا خبرات في الخارج هم أكثر فتكاً وخطورة وحنكة من أولئك التابعين لخلايا محلية بحتة.
 
ويظهر ذلك الدرجة الكبيرة التي حشد بها الصراع السوري المسلمين عبر أنحاء العالم، ويمكن مقارنتها بالصراعات في العراق في العقد الماضي، وفي البوسنة  في تسعينيات القرن الماضي، وأفغانستان في الثمانينيات. واستناداً إلى مقياس التجنيد وحده الجاري على قدم وساق، فقد تلقت أجهزة الأمن الأوروبية تعليمات جيدة بمراقبة الوضع عن كثب وإقرار نهج عالي التمييز يكون تحت قيادة المخابرات للتعامل مع المقاتلين العائدين.
 
 
 
هارون ي. زيلين هو زميل ريتشارد بورو في معهد واشنطن
المركز الدولي لدراسة التطرف

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.