إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

تبلور تحالف دولي لضرب سوريا.. بعيدا عن مجلس الأمن

 يبدو أن تحالفا دوليا وإقليميا لضرب سوريا بعيدا عن أروقة مجلس الأمن الفيتو الروسي والصيني اخذ بالتبلور ما يشير إلى جدية الموقف حيال سوريا .
 
في سياق تبلور هذا التحالف وفقا لرؤية المصادر الإسرائيلية التقى اليوم "الاثنين" في عمان قادة جيوش الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا وايطاليا وكندا والسعودية وقطر والإمارات وتركيا والأردن لبحث الأوضاع الأمنية في المنطقة وسوريا وفقا للمصادر الغربية.
 
سياسيا نظم وزراء خارجية بريطانيا وتركيا مقابلات صحفية مقصودة كل في بلده أعربوا خلالها عن تأييدهم لضرب سوريا دون موافقة مجلس الأمن .
 
وقال وزير الخارجية البريطاني "وليم هيغ" في مقابلة مع محطة (بي بي سي) البريطانية " لقد فشلت الضغوط الدبلوماسية على النظام السوري لذلك يجب الرد على الهجمات الكيماوية دون موافقة كاملة من مجلس الامن".
 
 
 
ولم يفصح "هيغ" عن طبيعة العملية التي تحضرها بريطانيا وتستعد لتنفيذها ضد سوريا لكنه شدد بان كل رد يجب ان يتوافق وان يكون وفقا للقانون الدولي .
 
ولم يتأخر وزير خارجية تركيا داود اوغلو عن الانضمام للركب، وقال بان بلاده تنضم إلى كل ائتلاف أو تحالف دولي سيعمل ضد نظام بشار الأسد .
 
وأضاف اوغلو في مقابلة مع صحيفة " ميليت" التركية " تركيا ملزمة بالعمل وفقا لقرارات الأمم المتحدة لكن إذا لم تنجح الأمم المتحدة بالعمل ضد الأسد فان تركيا ستنضم إلى الائتلاف المضاد".
 
 
 
"هناك 36-37 دولة تناقش حاليا سبل الرد على سوريا ونحن في تركيا بصفتنا من المعارضين الكبار لنظام الأسد نعلن عن تأييدنا للمعارضة السورية " قال اوغلو .
 
وفي إطار سياسة المقابلات الصحفية المتفق عليها كما يبدو كان وزير خارجية فرنسا "لوران فابيوس " أول المتحدثين ضمن مقابلة صحيفة منحها لراديو " أوروبا 1" قال فيها " تجري مباحثات ومناقشات حثيثة حول الرد على النظام السوري وان على علم بالمشاكل التي تحول دون تحقيق اتفاق في مجلس الأمن ومع ذلك تبقى جميع خيارات الرد مفتوحة والشيء الوحيد الذي لا يمكنني تخيله هو عدم وجود رد ".
 
بالتزامن مع تصريحات الوزراء الأوروبيين قال وزير الدفاع الأمريكي " تشاك هيغل " بان المؤسسة الأمنية والعسكرية الأمريكية جاهزة للتدخل في سوريا وهي تنتظر أوامر وتعليمات الرئيس اوباما .
 
 
 
وعلى الجانب الأخر تحدث اليوم وزير خارجية روسيا سيرغي لافروف مع نظيره الأمريكي "جون كيري" وحذره من مغبة ومخاطر القيام بعمل عسكري ضد سوريا قائلا "على الولايات المتحدة أن تسمح لمراقبي الأمم المتحدة بان ينهوا مهمتهم في سوريا والانتظار لقرارات الأمم المتحدة وليس العمل بشكل منفرد ".
 
وقال لافروف للوزير الأمريكي وفقا لما أوردته الإذاعة الروسية الوطنية " الراديو " الرسمي " إن عملية عسكرية أمريكية ستحبط الجهود الدولية الرامية لعقد مؤتمر جنيف 2 ".
 
وخرج الوزير الروسي خلال المقابلة ضد ما اسماه بالمحاولات الدولية لفرض نتائج مسبقة على فريق المراقبين الدوليين، داعيا المجتمع الدولي تمكين المراقبين من الانتهاء من عملهم .
 
 
 
اخيرا قال لافروف خلال مؤتمر صحفي عقده اليوم " الاثنين" ان بلاده لن تنجر الى حرب حتى لو هاجمت الدول الغربية النظام السوري .
 
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد