وأشار الحلقي لموقع العهد الاخباري الى” الأسلحة الإستراتيجية الأخرى التي تمتلكها سورية بعد أن تتخلى عن الأسلحة الكيماوية، وقال إذا كان لديك سلاح استراتيجي ولا تستطيع أن تستخدمه لإيجاد توازن رعب مع العدو (السلاح الكيماوي) وكان لديك تجهيزات وأسلحة إستراتيجية أخرى تفي بالغرض أكثر من هذا السلاح، فلماذا وجود هذا السلاح إذا كان يجنب البلاد ضربة عسكرية قد تدمر كثيرا من البنى الخدمية والاقتصادية وكذلك إزهاق كثير من أرواح المدنيين”.

واضاف ” سورية لديها كثير من الإمكانيات التي تغنيها عن استخدام هذا السلاح وتؤلم به العدو “.

ولفت الحلقي إلى “إمكانية تحقيق توازن استراتيجي مع العدو من خلال امتلاك منظومة دفاع جويّة متطورة وامتلاك منظومة صواريخ أرض متطورة “.

وبين الحلقي أن ” المبادرة الروسية الأخيرة المتعلقة بالأسلحة الكيماوية جنبت سورية ضربة عسكرية مؤكدة، كان يراد بها تدمير البنى الاقتصادية والخدمية واستكمال تدمير ما بقي من منشآت حيوية سورية “.