رفضت الولايات المتحدة منح طائرة الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو اذن عبور اجوائها خلال رحلته المقررة الى الصين حيث سيجري اعتبارا من السبت زيارة رسمية تستمر ثلاثة ايام، كما اعلنت كراكاس الخميس واصفة القرار الاميركي بـ”الاهانة”.

وكان مادورو اعلن الثلاثاء انه سيزور بكين من 21 ولغاية 24 ايلول/سبتمبر الجاري للتباحث مع نظيره الصيني شي جينبينغ في سبل “تعزيز العلاقات الاستراتيجية” بين البلدين.

وندد وزير الخارجية الفنزويلي الياس خوا برفض السلطات الاميركية السماح لطائرة مادورو بعبور اجوائها، معتبرا هذا الاجراء “اهانة” لبلاده.

وقال “نعتبر (هذا الرفض) اهانة اخرى من الامبريالية الاميركية للحكومة” الفنزويلية.

واضاف : لا احد يمكنه ان يمنع طائرة تقل رئيسا يقوم يزيارة دولية من ان تعبر مجاله الجوي.

واعرب خوا، المفترض ان يرافق مادورو في زيارته الى الصين، عن امله في ان تسارع السلطات الاميركية الى “تصحيح هذا الخطأ” الذي عزاه الى مسؤولين من الدرجة الثانية.

وفي 2010 تبادلت الولايات المتحدة وفنزويلا سحب سفيريهما اللذين لم يعودا مذاك، وغالبا ما تشهد العلاقات المتوترة اصلا بين البلدين ازمات لا سيما مع الاتهامات التي توجهها كراكاس الى واشنطن بدعم المعارضة الفنزويلية.