أثار  رئيس بلدية العاصمة الأردنية عمان   عاصفة من الجدل وتباين الأراء في البلاد عندما إرتدى الزي المخصص لعمال النظافة وأمسك بمكنسه ونزل إلى الشوارع  برفقة زملائه من عمال البلدية لإطلاق حملة تنظيف عامة للمدينة التي كانت تحمل يوما لقب ” أنظف عاصمة عربية”.

بلتاجي المثير للجدل إتهم مبكرا بالسعي  للفت الأنظار وإستعمال الإعلام نكاية بكثير من مراكز القوى التي حاولت إعاقة إختياره عمدة للعاصمة عمان .

 لكن الرجل فعل نفس الشيء عندما عين مسئولا لمدينة العقبة الخاصة قبل عدة سنوات حيث شوهد عدة مرات في الشوارع يشارك في عملية التنظيف.

قبل ذلك طلب بلتاجي وهو وزير سابق للسياحة من الجميع إمهاله مئة يوم فقط لمعالجة  العديد من مشاكل  المدينة وأهمها تراكم القمامة بدون  مبرر وهو وضع يماثل شوارع مدينة الزرقاء المعروفة بالكثافة السكانية.

اللافت أكثر هو إصدار بلتاجي لأمر خاص خلال جولة له وسط المدينة بإزالة للملك عبدلله الثاني عن كشك صغير يبيع السجائر حيث صدرت عنه تعليمات بإزالة صورة الملك عن جميع الأماكن غير اللائقة.