وزير الداخلية اللبناني: سأسحب الأمن من الضاحية إذا نزل أي عنصر حزبي

0

 

أكد وزير الداخلية اللبناني في حكومة تصريف الاعمال مروان…

 

أكد وزير الداخلية اللبناني في حكومة تصريف الاعمال مروان شربل أنه لن يقبل أن ينزل مع الأجهزة الامنية التي انتشرت اليوم في الضاحية الجنوبية لبيروت "معقل حزب الله " أي عنصر حزبي، وقال "إذا حصل هذا الامر سأسحب الاجهزة الامنية".

وقال شربل في تصريح صحفي مساء اليوم إن شعبة المعلومات التابعة لقوى الأمن الداخلي موجودة في الضاحية وعناصرها على الحواجز( شعبة ينظر لها أنها مقربة من تيار المستقبل). وأوضح أن المعلومات والتحقيقات حول تفجير الرويس (الذي وقع بضاحية بيروت الجنوبية منتصف الشهر الماضي) لدى القضاء اللبناني واتركها بتصرفه، وذلك ردا عما اذا كان يملك معلومات مشابهة للتي أعلن عنها الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله حول وقوف جهة تكفيرية وراء تفجير الرويس.واعتبر شربل أن "الدولة اللبنانية موجودة في الضاحية منذ ان خلقت لكن بسبب الاحداث التي حصلت من إطلاق الصواريخ والتفجيرين في بئر العبد والرويس فإن الاجهزة الامنية لا امكانيات لديها لتغطية الوضع الامني في الضاحية.وقال "لو كانت لدينا الامكانيات لما رأينا حزب الله اقام حواجز، ولكن عندما استدعينا الاحتياط استطعت التواصل مع حزب الله وبظرف 5 دقائق رحب الحزب بالانتشار الأمني وهكذا حصل هذا الانتشار".واوضح "ان انتشار الاجهزة الامنية في الضاحية ليس لملاحقة وتوقيف المطلوبين في الضاحية بل لحماية اهلها" ، مشددا على " دخول قواته إلى الضاحية للبرهنة على رفض الأمن الذاتي.ولفت شربل إلى أن "الوضع بطرابلس بشمال لبنان يختلف كثيرا عن الضاحية، ففي طرابلس هناك خلاف كبير بين السياسيين"، متمنيا أن يحدث انتشار أمني في طرابلس كالذي تم في الضاحية اليوم قبل الغد لكن المشكلة وجود المسلحين والخلافات يوميا بينهم ما يعطل الاجراءات الامنية التي نضعها.وقال : نحتاج إلى 5 أو 6 آلاف عنصر للانتشار في طرابلس ويجب الوقوف إلى جانب الأجهزة الامنية لأنها الوحيدة الضامنة للبلد.وأكد أن "الوضع الأمني مرتبط بالوضع السياسي، وليتفقوا فيما بينهم وياخذوا ما يدهشهم أمنيا على الارض".

 

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.