مشايخ السلفية الأردنية للجولاني والبغدادي: لا تقتلوا المدنيين ولا تقطعوا شجرا وعاقبوا المخالفين

0

وجهت قيادات التيار السلفي الجهادي في

وجهت قيادات التيار السلفي الجهادي في الأردن رسالة خاصة لأهم قادة جبهات وفصائل المعارضة التي تقاتل في سوريا تتعلق بضرورة الالتزام بالأسس الشرعية وتعليمات الدين الاسلامي الحنيف خلال جبهات القتال داخل سوريا.

وحمل الرسالة التي تمثل مرجعيات التيار السلفي الجهادي الأردني وكيل التنظيمات الجهادية المحامي موسى العبداللات بصورة حصرية لـ(القدس العربي).

ووجهت هذه الرسالة لقائد الجيش الحر ولقائد تنظم القاعدة في بلاد الرافدين ابو بكر البغدادي ولقائد جبهة النصرة الشيخ الجولاني ولقائد ألوية الإسلام ولمقاتلي جماعة التوحيد.

 وافتتحت المرجعيات رسالتها بالعبارة التالية: نقول لكم بأن النصر من عند الله من قبل ومن بعد ولا ولي ولا وكيل ولا ناصر الا الله.

 وجاء في نص الرسالة: نبدي باذن الله النصح لكم بضرورة الوحدة والاندماج بين مختلف الفصائل على أرض سورية الحبيبة, ولا بد من التنسيق الفعال حتى لا يدخل العدو بينكم.

 واضافت الرسالة: استبشرنا خيرا وأذن الله لنا بالنصر عندما أصبح أكثر من 60% من أرض سورية محررة بإيدي المجاهدين إضافة للحسم العسكري ونتائجه الطيبة.

 واقترحت الرسالة ان يرافق الجانب العسكري اتصالات سياسية وأخلاقية وأدبية ترافق هذه الانتصارات فرغم صمود المجاهدين في مختلف الألوية وتقديم التضحيات, إستطعتم ان تهزموا حاضنة وقوى الشر من شبيحة النظام وأزلامه ورموز الشيطان وقوى الظلام.

 وجاء في الرسالة أيضا: واستطعتم تشكيل الحاضنة للمشروع الإسلامي العربي وبعمقه الداخلي السوري .. لذا لا بد من تحقيق مكاسب على هذه الأرض المباركة.

وقالت الرسالة نطالبكم بتطبيق الأسس الشرعية في عدم قتل المدنيين من أطفال ونساء وشيوخ وعدم حرق الأشجار ومحاسبة كل فرد يقوم باعمال تخالف شريعة الاسلام وقتل المدنيين حيث تستغل دولة الكفر المتربصة بالإسلام والمسلمين أي مخالفات لأحكام الشريعة بالتضخيم والتزوير.

وحسب المحامي العبد اللات فان هذه الرسالة من قيادات ومشايخ التيار السلفي الجهادي الأردني وأغلبهم في السجن مرسلة الى جميع قادة الجهاد في أرض الشام مع دعوة لتوحيد الفصائل الجهادية السبعة ضمن لواء واحد والجيش الإسلامي.

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.