تفاصيل وفاة الطفل المتأهل 

0

 كان ذاهبًا لأداء صلاة الفجر، فوجد أطفالا من الشارع أسقطوا الكرة التى يلعبون بها على محور 26 يوليو فقرر أن يساعدهم، ونزل بحركة جسده الخفيفة إلى المحور ليأتيهم بالكرة.. فصدمته السيارة في ثالث أيام شهر رمضان الماضي..

تلك حكاية الطفل محمد شريف المتسابق المصري الذى لم يتجاوز عمره الـ13، والذى تسبب في حالة حزن شديدة للجماهير العريضة التى شاهدته في حلقة الأمس من برنامج "آراب جوت تالنت" بصحبة فنان السيرك الكبير كمال المصري، وذلك بعد علمهم بنبأ وفاته، حيث تم إهداء الحلقة إلى روحه.

تلك هى الرواية التى حكاها لنا محمد كمال المصري، نجل الفنان كمال المصري الجد الذى شارك الطفل محمد شريف في مسابقة البرنامج، وهو أحد المتخصصين أيضاً في هذا الفن، روى لنا حكاية طفل أتاهم في السابعة من عمره، تعلقوا به، حيث إن والده كمال المصري لم يكن الجد الحقيقي لمحمد شريف، بل إنه كان يناديه بجدو لحبه الشديد له، حيث إنه قام بتربيته، حكى لنا كيف تعلقوا وتألموا لهذا الطفل، وأعطانا كثيرا من صفاته التى لم تتوفر في كثير ممن يكبرونه سناً.

وإلى نص الرواية على لسان الفنان محمد كمال المصري..

 

  "أنا محمد ابن فنان السيرك كمال المصري، جميعنا يعمل في المهنة منذ نعومة أظافرنا ليس أنا فقط بل شقيقاتى البنات الأربع أيضاً ونجلى الصغير كمال الذى يبلغ من العمر 10 سنوات وكلنا نعمل في ألعاب "مهارة الأرجل"، وبعد صعود والدنا على المعاش لم يتوقف عن العمل فأسس فرقة ونقدم من خلالها عروضاً في الدول العربية وأيضاً بالسيرك القومى.

ومنذ سنوات جاءنا طفل جارنا يدعى محمد شريف، في السابعة من عمره كان يشاهد تدريباتنا التى كنا نقوم بها فوق السطح، وقال لنا: "أنا جاركم ونفسي ألعب معاكم وأنضم للفرقة"، وبالفعل تبناه والدى وأصبح يتدرب على يده حتى أنه تعلم الكثير منه كالالتزام في بروفات العمل، والانتظام في الصلاة لذلك كان يناديه بـ"جدو".

ويضيف: كان محمد مميزاً في عدة مهارات أخرى بخلاف فقرة الأرجل التى قدمها بالأمس وهى جزء من عرض كبير يقدمه، لكنهم اختصروه نظراً إلى ضيق الوقت في دقيقتين فقط فمثلاً كان يمشي على السلك وهى موهبة أخرى.

وكان اختيار والدى لمحمد خصيصاً لمشاركته في البرنامج نظراً لكون إمكاناته الجسدية عالية لصغر سنه في هذا النوع من الأكروبات تحديداً.

محمد شريف لم يحالفه حظه للتعليم، حيث إنه من أسرة فقيرة، ووالده كان يعمل في مجال إصلاح المفاتيح، وحاول أهله أن يجعلوه يعمل في أكثر من مهنة لكنه لم يجد نفسه إلا في العمل معنا، وكان دخله من الفرقة يعطيه لأهله لتعينهم على عون المعيشة.

وتعلق محمد شريف بمدربه جعله يشعر بأنه والده أو جده الحقيقي، فقد كان يقوم برعايته ويعطيه أدوية السكر والقلب بانتظام، وعلى مستوى المنطقة كان طفلاً محبوباً من الجميع نظراً لطيبته وأخلاقه العالية، وكانت وفاته صدمة كبيرة للجميع خصوصاً أهل المدرب كمال المصري.

 

  ويستطرد قائلا: قبل وفاة محمد شريف، تحدث مع محمد كمال ابن مدربه من أجل محاولة إكمال تعليمه، وبدأ بالفعل في تعلم شكل الحروف مع مدربه لكن الوفاة حرمته من إكمال حلمه.

وإلى الآن لم يتحدد مصير فرقة "الأرجل الذهبية" من المشاركة في البرنامج، حيث إن الفرقة في انتظار محادثة إدارة البرنانج لهم بشأن الاستمرار معهم في مرحلة البث المباشر، وذلك بعد أن وصلوا إلى التصفيات الأولية، لكنهم قرروا أن تكون المشاركة في البرنامج مهداة إلى روح الفقيد.

ويبدو أن مشوار وحلم محمد شريف سيكمله أحد أفراد عائلته، حيث أكد محمد المصري أن أحد أقاربه جاءه وطلب منه أن يستكمل مشوار الفقيد، وسيبدأ بالفعل التدريبات خلال فترة قريبة.

لقد رحل محمد شريف، ولن تغيب ذكراه وسيرته الطيبة بين جيرانه، وعائلته الثانية التى أسسها لنفسه، رحل وهو ذاهب لأداء الصلاة، راسماً البهجة على حياة أطفال منطقته، وحاصلاً على رضا أبويه.

تفاصيل تأهله في البرنامج ..

انت يا زغير، قدّامك مستقبل كبير!"

بهذه الكلمات توجّهت نجوى كرم إلى الطّفل محمّد شريف من فرقة "الأرجل الذهبيّة" بعد انتهاء عرضها، معبّرةً عن إعجابها الشّديد بموهبته لتأثّرها بما قدّمه.

محمّد، إبن الثلاثة عشر سنة، شكّل مع كمال المصري (63 سنة) المُتقاعد من السّيرك القومي المصري منذ ثلاث سنوات ثنائيًا تحت إسم "الأرجل الذهبيّة" وأتيا إلى مسرح "أرابز غوت تالنت" بكثيرٍ من الطّموح والإصرار على تقديمٍ عرضٍ ينال إعجاب لجنة التّحكيم.

فأضافا في استعراضٍ مميّز مستوحى من عالم السّيرك الكثير من الفرح والإنبهار على أجواء مسرح أرابز غوت تالنت، لينالا 4 نعم من أعضاء اللّجنة الذين أثنوا على الإنسجام الكبير بينهما والرشاقة التي يتمتّعان بها.

الإثنان غادرا المسرح موعودَين بالعودة القريبة إليه ليُكملا المنافسة حتّى المرحلة النّهائيّة، وعبّر محمّد عن فرحه بالفوز بتأكيده على متابعته التّمارين والتعلّم: "حافضل اتعلّم اتعلّم لحدّ ما ابقى كبير زيّ جدّو".

لكنّ القدر لم يشأ أن يُكمل محمّد مشواره لا في البرنامج، ولا في الحياة. إذ فوجئ الجميع بعد فترة وجيزة من تصوير حلقة تجارب الأداء الثّالثة بخبر وفاتِهِ، فتمّ إهداء الحلقة لروحه.

الحلقة انتهت ومعها تنتهي فرصة ثنائي "الأرجل الذهبيّة" بالمتابعة في البرنامج لخسارته عضوًا أساسيًّا  فيه، وليكون البرنامج قد خسر موهبة فتيّة هي درساً في الطّموح والمثابرة والتّوق إلى النّجاح.

 
image

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.