إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

آفاق جديدة للاستفادة من “نظارة جوجل” في القطاع الطبي

0

نشرت شركة “فيليبس للرعاية الصحية” على موقعها الرسمي مقال&#1575…

نشرت شركة “فيليبس للرعاية الصحية” على موقعها الرسمي مقالاً أوضحت فيه إمكانية الاستفادة من “نظارة جوجل” في المُستشفيات ومراكز ، وذلك من خلال ربط النظارة الذكية مع الأجهزة الطبية التي تُنتجها الشركة، عن طريق شبكة المُستشفى، بهدف استفادة قصوى من تلك الأجهزة، وتوفير سرعة في الاستجابة، وتسهيل مهمة الكادر الطبي.

ودعمت “فيليبس” مقالها بمقطع فيديو قامت بنشره على قناتها على “يوتيوب”، يظهر فيه أحد الأطباء يرتدي “نظارة جوجل”، ويقوم بتوجيه أوامر صوتية لها، في تصوّر لما يمكن أن يتم فيه استخدام التقنية مستقبلًا.

ويمكن لـ”نظارة جوجل” أن تجلب للطبيب المعلومات التي يريدها، مثل معرفة الغرفة التي يتواجد فيها المريض، والموعد الذي سيتم فيه نقله إلى ، والحصول على ملف المريض وبياناته المخزنة في مُخَدِم المُستشفى، بالإضافة إلى الحصول على قراءة للإشارات الحيوية الخاصة بالمريض، كل هذه المعلومات وغيرها يمكن طلبها بأوامر صوتية يوجهها الطبيب إلى النظارة.

ويُمكن للطبيب أن يستفيد من “نظارة جوجل” في غرفة العمليات أيضاً، حيث تقوم “نظارة جوجل” بجلب إشارات المريض الحيوية من الجهاز الخاص بمراقبة تلك الإشارات، وعرضها أمام الطبيب بشكل مستمر، مما يوفر للطبيب سهولة في العمل، حيث لن يحتاج إلى التوقف بغرض النظر إلى شاشة نظام مراقبة الإشارات الحيوية. حسب ما أشارت “فيليبس”.

ويُذكر أن تقارير سابقة كانت قد أشارت في شهر أغسطس الماضي إلى استخدام “نظارة جوجل” من قبل جراح أمريكي للمرة الأولى أثناء جراحية، وذلك عندما قام ببث عملية جراحية على مباشرة لمجموعة من طلابه.

ومازالت نظارة “جوجل” تُستخدم على نحو محدود وغير تجاري في الولايات المتحدة، حيث لم تطرحها الشركة الامريكية بعد في الأسواق، إذ يقتصر استخدامها على مجموعة من المطورين ومجموعة محدودة من المستخدمين العاديين بغرض التجربة.

وينتظر أن تطرح “جوجل” النظارة الذكية خاصتها في الأسواق خلال عام 2014، وذلك بعد إجراء كافة التطويرات اللازمة عليها قبل طرحها تجارياً.

image

 

 

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد